إسرائيل في حالة حرب - اليوم 286

بحث

أرمينيا تعترف بالدولة الفلسطينية وإسرائيل تستدعي السفير لتوبيخه

تأتي الخطوة في أعقاب خطوات مماثلة اتخذتها سلوفينيا وإسبانيا وأيرلندا والنرويج، حيث تعترف الآن 145 دولة عضو في الأمم المتحدة بـ”دولة فلسطين”؛ البيان يؤكد دعم حل الدولتين

رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان يخاطب مؤتمرا صحفيا في مقر الاتحاد الأوروبي في بروكسل، 4 أبريل، 2024. (Johanna Geron, Pool Photo via AP, File)
رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان يخاطب مؤتمرا صحفيا في مقر الاتحاد الأوروبي في بروكسل، 4 أبريل، 2024. (Johanna Geron, Pool Photo via AP, File)

أعلنت أرمينيا يوم الجمعة اعترافها بالدولة الفلسطينية، مما دفع إسرائيل إلى استدعاء سفيرها لتوبيخه.

وقالت وزارة الخارجية الأرمينية في بيان إن يريفان تدعم حل الدولتين للصراع بين إسرائيل والفلسطينيين وهي “ملتزمة حقا بإحلال السلام والاستقرار في الشرق الأوسط والمصالحة الدائمة”.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية في رد على الإعلان إن الوزارة استدعت السفير الأرميني، أرمان أكوبيان، لتوبيخه.

في الوقت نفسه، رحبت السلطة الفلسطينية بهذه الخطوة. وقالت رئاسة السلطة الفلسطينية، ومقرها رام الله، في بيان لها، إن “هذا الاعتراف يسهم بشكل إيجابي في الحفاظ على حل الدولتين الذي يواجه تحديات منهجية، ويعزز الأمن والسلام والاستقرار لجميع الأطراف المعنية”.

إلى جانب سلوفينيا وإسبانيا وأيرلندا والنرويج، التي اعترفت رسميا أيضا بالدولة الفلسطينية خلال الشهر الماضي، فإن هذه الخطوة ترفع عدد الدول الأعضاء في الأمم المتحدة التي فعلت ذلك إلى 145 دولة.

ردت إسرائيل بغضب على هذه الخطوات، ووصفتها بأنها مكافأة لحركة حماس على هجمات 7 أكتوبر، والتي قتل فيها آلاف المسلحين حوالي 1200 شخص واحتجزوا 251 رهينة، مما أدى إلى اندلاع الحرب المستمرة في قطاع غزة.

وزير خارجية أرمينيا أرارات ميرزويان يتحدث خلال اجتماع لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حول النزاع بين أرمينيا وأذربيجان، 21 سبتمبر 2023، في مقر الأمم المتحدة. (AP Photo/Bebeto Matthews)

بدأ بيان أرمينيا بملاحظة حول الحرب.

وجاء فيه أن “جمهورية أرمينيا ترفض بشكل قاطع استهداف البنية التحتية المدنية والعنف ضد السكان المدنيين واحتجاز المدنيين كرهائن أثناء النزاع المسلح”.

ولم يؤكد البيان صراحة أن إسرائيل أو حماس ارتكبتا أيا من هذه الأفعال، على الرغم من أنه حدد أرمينيا شريكة في “مطالبات المجتمع الدولي بالإفراج غير المشروط عن [الرهائن من المدنيين]”.

وتقول وزارة الصحة التي تديرها حماس في غزة إن أكثر من 37 ألف شخص في القطاع قُتلوا أو يفترض أنهم قُتلوا في القتال حتى الآن. ومن بين هؤلاء، تم التعرف على حوالي 24 ألف قتيل في المستشفيات أو من خلال إبلاغ ذاتي من قبل العائلات، بينما يعتمد باقي الرقم على “مصادر إعلامية” تابعة لحماس.

وتشمل هذه الحصيلة، التي لا يمكن التحقق منها ولا تميز بين المدنيين والمقاتلين، نحو 15 ألف مقاتل تقول إسرائيل إنها قتلتهم في المعارك.

وتقيم إسرائيل وأرمينيا علاقات دبلوماسية كاملة، على الرغم من أن العلاقة معقدة بسبب تحالف إسرائيل مع أذربيجان، المنخرطة في صراع عسكري مستمر مع أرمينيا حول منطقة ناغورنو كاراباخ المتنازع عليها.

وتبيع إسرائيل الأسلحة إلى أذربيجان، التي شنت هجوما خاطفا في ناغورنو كاراباخ في سبتمبر، مما أدى إلى نزوح جماعي للأرمن من المنطقة، فيما وصفته الحكومة الأرمينية بأنه شكل من أشكال التطهير العرقي.

كما تشتري أذربيجان أسلحة من تركيا، والتي تربطها أرمينيا بالإبادة الجماعية التي ارتكبتها الإمبراطورية العثمانية بحق نحو مليون أرمني في الفترة من 1915 إلى 1916.

لا تعترف إسرائيل رسميا بالإبادة الجماعية للأرمن، على الرغم من أن القادة الأفراد يشيرون إليها أحيانا، خاصة من أجل انتقاد تركيا ردا على خلافات دبلوماسية.

علم عملاق معلق في الحي الأرمني قبل إحياء الذكرى المئوية للإبادة الجماعية الأرمنية في البلدة القديمة بالقدس. (Melanie Lidman/Times of Israel)

ولطالما كان موقف البلاد الملتبس بشأن الاعتراف بالفظائع نقطة شائكة بالنسبة لمجتمع الأرمن  في إسرائيل، الذين يبلغ عددهم حوالي 10 آلاف شخص وفقا للحكومة الأرمينية.

تعيش في إسرائيل جالية أرمنية قديمة يعود تاريخها إلى القرن الرابع، بالإضافة إلى مجتمع حديث أسسه الناجون من الإبادة الجماعية الذين جاءوا عام 1915. وهناك أيضا جالية أرمنية صغيرة في الضفة الغربية.

أكبر تجمع للأرمن في إسرائيل موجود في القدس، حيث تستضيف البلدة القديمة الحي الأرمني، وهو موقع لبطريرك الأرمن منذ القرن السابع.

هناك أيضا جالية يهودية قديم ولكنه صغير في أرمينيا، ولديها كنيس يهودي يجذب حوالي مائة من المصلين في الأعياد الكبرى.

اقرأ المزيد عن