إسرائيل في حالة حرب - اليوم 144

بحث

“أرفض تماما”: إلهان عمر تقاطع خطاب هرتسوغ أمام الكونغرس

الديمقراطية التقدمية تقول إن رئيس الدولة التي حظرت أول نائبة مسلمة في الولايات المتحدة ولديها "انتهاكات لحقوق الإنسان"

النائبة إلهان عمر (ديمقراطية من منيسوتا)، تتحدث خلال مؤتمر صحفي للكتلة التقدمية في الكونغرس حول خطر تجاوز سقف الدين، في مبنى الكابيتول هيل في واشنطن، 24 مايو 2023  (AP Photo / Jacquelyn Martin)
النائبة إلهان عمر (ديمقراطية من منيسوتا)، تتحدث خلال مؤتمر صحفي للكتلة التقدمية في الكونغرس حول خطر تجاوز سقف الدين، في مبنى الكابيتول هيل في واشنطن، 24 مايو 2023 (AP Photo / Jacquelyn Martin)

أعلنت النائبة الديمقراطية إلهان عمر يوم الأربعاء أنها ستقاطع خطاب الرئيس إسحاق هرتسوغ أمام جلسة مشتركة للكونغرس الأسبوع المقبل، فيما من المرجح أن يبدأ موجة مقاطعات بين التقدميين الآخرين في حزبها.

وكتبت عمر في تغريدة على تويتر عدّت ما يقرب من اثني عشر سببًا لقرارها: “أرفض الحضور تماما”.

ومن المقرر أن يلقي هرتسوغ الخطاب بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لتأسيس إسرائيل يوم الأربعاء المقبل، بعد تلقيه دعوة العام الماضي من رئيسة مجلس النواب آنذاك نانسي بيلوسي، والتي أعاد رئيس مجلس النواب الحالي كيفين مكارثي إصدارها في وقت سابق من هذا العام.

وبينما يُنظر إلى هرتسوغ على أنه شخصية أكثر مقبولة بالنسبة للعديد من الديمقراطيين الذين لطالما اختلفوا مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، أظهر إعلان عمر أن العداء تجاه إسرائيل أعمق بكثير من أي حكومة معينة.

في الوقت نفسه، من المرجح أن تؤدي الطبيعة المتشددة للتحالف الحالي إلى تسهيل اتباع المشرعين التقدميين الآخرين نهج عمر.

“لا ينبغي أن ندعو رئيس إسرائيل – التي حكومتها منعت في عهد رئيس وزرائها الحالي أول امرأتين مسلمتين منتخبتين للكونغرس من زيارة البلاد – لإلقاء خطاب أمام الجلسة المشتركة للكونجرس”، غردت عمر، مشيرة أيضًا إلى أن هذا الحظر منع عضوة الكونغرس المسلمة رشيدة طليب من زيارة جدتها التي تعيش في الضفة الغربية.

عضوتا الكونغرس إلهان عمر (ديمقراطية من مينيسوتا) ورشيدة طليب (ديمقراطية من ميشيغن) ، خلال مؤتمر صحفي عُقد في 19 أغسطس، 2019، في مقر حكومة ولاية منيسوتا في مدينة سانت بول، مينسوتا. (AP Photo/Jim Mone)

حُظرت عمر وطليب من دخول البلاد في عام 2019 بسبب دعمهما السابق لحركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات ضد إسرائيل، وبسبب الافتراض الإسرائيلي بأنهما ستستخدمان زيارتهما لتعزيز نشاط المقاطعة. وقد حظي قرار نتنياهو بدعم الرئيس الأمريكي الجمهوري آنذاك دونالد ترامب.

وبينما أقرت عمر أن هرتسوغ هو رئيس دولة وليس رئيس حكومة ولا يملي السياسة، فقد وصفته بأنه “سفير السياسة” لـ”أكثر الحكومات يمينية في تاريخ إسرائيل، في الوقت الذي تتعهد الحكومة صراحةً بـ+سحق+ آمال الفلسطينيين في إقامة دولة – مما يضع المسمار الأخير في نعش السلام وحل الدولتين”.

وكانت النائبة الديمقراطية تقتبس نتنياهو، الذي قيل إنه قال لزملائه من نواب حزب الليكود الشهر الماضي إن إسرائيل “بحاجة إلى سحق الطموحات [الفلسطينية]” في إقامة دولة مستقلة.

“يأتي ذلك في الوقت الذي يهاجم فيه أعضاء الحكومة الإسرائيلية اليمينية المتطرفة الرئيس بايدن، قائلين إن إسرائيل +لم تعد نجمة+ على العلم الأمريكي”، قالت في إشارة إلى تصريح أدلى به وزير الأمن القومي إيتامار بن غفير بعد أن وصف بايدن حكومة نتنياهو ب”إحدى (الحكومات) الأكثر تطرفًا”.

وتابعت عمر: “يأتي ذلك أيضًا في الوقت الذي تدفع فيه الحكومة الإسرائيلية ما يصفه خبراء قانونيون بأنه انقلاب قضائي لتركيز السلطة وتقويض الضوابط المفروضة على سلطتهم، مما أدى إلى شهور من المظاهرات الجماهيرية ضد الحكومة في جميع أنحاء إسرائيل”، في إشارة إلى جهود حكومة نتنياهو المثيرة للجدل لإصلاح النظام القضائي.

“والأهم من ذلك، يأتي ذلك خلال العام الأكثر دموية للفلسطينيين في الضفة الغربية في التاريخ، مباشرة بعد أكبر توغل إسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة منذ عقدين من الزمن، والذي أدى إلى تدمير مجمعات سكنية، وقتل ما لا يقل عن 12 شخصًا”، قالت.

فلسطينيون يتفقدون منزلا مدمرا في مخيم جنين للاجئين، بعد انسحاب قوات الجيش الإسرائيلي، 5 يوليو 2023 (AP Photo/Majdi Mohammed)

لكن عام 2002 كان أكثر فتكًا بكثير بالنسبة لفلسطينيي الضفة الغربية. شنت إسرائيل في ذلك العام عملية “الدرع الواقي”، رداً على الانتفاضة الثانية، والتي قُتل خلالها ما يقرب من 500 فلسطيني. في المقابل، قُتل 152 فلسطينيًا حتى الآن هذا العام في الضفة الغربية – معظمهم خلال اشتباكات مع قوات الأمن أو أثناء تنفيذ هجمات، لكن بعضهم كان من المدنيين غير المتورطين والبعض الآخر قُتل في ظروف غامضة.

وبينما قُتل بالفعل 12 شخصًا خلال العملية العسكرية التي قام بها الجيش الإسرائيلي الأسبوع الماضي في جنين، قال الجيش الإسرائيلي إنه يُعتقد أن جميعهم كانوا مقاتلين.

ومع ذلك، أكدت عمر أن “جماعات حقوق الإنسان والخبراء القانونيين ومعظم المجتمع الدولي قد أدانوا الانتهاكات المتزايدة للقانون الدولي وحقوق الإنسان. هذه كلها اتجاهات مقلقة للغاية – لا سيما بالنظر إلى حقيقة أننا نقدم لإسرائيل ما يقرب من 4 مليارات دولار من المساعدات العسكرية السنوية”.

وتابعت بالإشارة إلى أنه في المرة الأخيرة التي تمت فيها دعوة زعيم إسرائيلي لإلقاء خطاب أمام الجلسة المشتركة للكونجرس، كان ذلك الزعيم هو نتنياهو في عام 2015، وقد تمت دعوته في تحد للرئيس آنذاك باراك أوباما، وبهدف الضغط ضد الاتفاق النووي الإيراني الذي كان الأخير قد تفاوض لتحقيقه.

وأشارت عمر إلى أنها قاطعت الشهر الماضي الخطاب الذي ألقاه رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي أمام الجلسة المشتركة “بناءً على سجل حكومته في مجال حقوق الإنسان” وأنها ستتخذ نفس الخطوة الأسبوع المقبل أيضًا.

واختتمت عمر حديثها قائلة: “يمكن للولايات المتحدة، وينبغي لها، أن تستخدم أدواتها الدبلوماسية للتواصل مع الحكومة الإسرائيلية، لكن منح الحكومة الحالية شرف خطاب متلفز أمام الجلسة المشتركة يرسل إشارة خاطئة تمامًا في الوقت الخطأ”.

اقرأ المزيد عن