أردوغان يتصل بهرتسوغ للتعبير عن “الإدانة الشديدة” للهجمات الفلسطينية الأخيرة
بحث

أردوغان يتصل بهرتسوغ للتعبير عن “الإدانة الشديدة” للهجمات الفلسطينية الأخيرة

تأتي الدعوة فيما تواصل القدس وأنقرة جهودهما لإصلاح العلاقات. الرؤساء يتبادلون التهاني قبل عيد الفصح ، رمضان

الرئيس إسحاق هرتسوغ (يسار) والرئيس التركي رجب طيب أردوغان في المجمع الرئاسي في أنقرة، 9 مارس 2022 (Haim Zach / GPO)
الرئيس إسحاق هرتسوغ (يسار) والرئيس التركي رجب طيب أردوغان في المجمع الرئاسي في أنقرة، 9 مارس 2022 (Haim Zach / GPO)

اتصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالرئيس إسحاق هرتسوغ يوم الجمعة و”أدان بشدة” الهجمات الفلسطينية التي أسفرت عن مقتل 11 إسرائيليا خلال الأسبوعين الماضيين.

نقل بيان صادر عن مكتب هرتسوغ عنه قوله إن “الرئيس أردوغان طلب إرسال تعازيه إلى العائلات الثكلى التي فقدت أحباءها وتمنى الشفاء العاجل للمصابين”.

وجاء في البيان أن “الرئيسين شددا على أن عشية إجازة رمضان وعيد الفصح اليهودي وعيد الفصح المسيحي هناك حاجة لاتخاذ إجراءات للحفاظ على الهدوء في المنطقة بأسرها”.

وتأتي هذه الدعوة وسط جهود من جانب أنقرة واسرائيل لتحسين العلاقات المتوترة بين البلدين.

شهدت العلاقات بين إسرائيل وتركيا توترا خلال فترة حكم أردوغان بعد ان كانتا ذات يوم حليفين إقليميين قويين. أردوغات يعتبر منتقدا صريحا لسياسات إسرائيل تجاه الفلسطينيين.

وقد إنزعجت إسرائيل من علاقات أردوغان الدافئة مع حماس، الحركة التي تسيطر على قطاع غزة.

متظاهر يحمل لافتة كتب عليها “القدس ملك للمسلمين” خلال مظاهرة في اسطنبول ضد افتتاح السفارة الامريكية الجديدة في القدس، 14 مايو 2018 (AFP Photo / Ozan Kose)

وسحبت الدولتان بالمثل سفراءهما في عام 2010 بعد أن قامت القوات الإسرائيلية بهجوم عندما صعدت على متن أسطول متجه إلى غزة يحمل مساعدات إنسانية للفلسطينيين كان قد حاول كسر الحصار الإسرائيلي، وقتلوا 10 مواطنين أتراك في المشاجرة.

تحسنت العلاقات ببطء لكنها انهارت مرة أخرى في عام 2018، بعد أن استدعت تركيا، التي غضبت من نقل الولايات المتحدة سفارتها إلى القدس، مبعوثها من إسرائيل مرة أخرى، مما دفع إسرائيل إلى الرد بالمثل.

في أحدث بادرة على محاولات إعادة العلاقات، زار هرتسوغ تركيا الشهر الماضي في زيارة تاريخية إستغرقت 24 ساعة.

وفي مكالمة الجمعة، تمنى هرتسوغ أيضا لأردوغان والشعب التركي “رمضان كريم”. يبدأ شهر رمضان المبارك يوم السبت.

“بالنيابة عني وعن جميع مواطني تركيا، أود أن أتمنى لمواطني إسرائيل والشعب اليهودي عيد فصح سعيد”، قال أردوغان، مضيفا أنه يرسل التمنيات بالشفاء العاجل لرئيس الوزراء نفتالي بينيت، الذي ثبتت إصابته بفيروس كورونا هذا الاسبوع.

الرئيس إسحاق هرتسوغ يضع إكليلا من الزهور على ضريح مصطفى كمال أتاتورك، الأب المؤسس لتركيا الحديثة، 9 مارس 2022 (Haim Zach / GPO.)

وأكد بيان صادر عن مكتب أردوغان الاتصال وإدانة الهجمات “الشنيعة” لكنه أكد أيضا على قضايا أخرى.

افتتح البيان بالدعوة إلى مزيد من التقدم في مجال الطاقة بين البلدين.

وذكر أيضا ان أردوغان حث إسرائيل على ضمان إتاحة دخول على مدار الساعة إلى المسجد الأقصى في الحرم القدسي خلال شهر رمضان ودعا إسرائيل إلى الحفاظ على سياستها المتمثلة في السماح فقط للصلاة في الحرم.

وتأتي هذه المكالمة أيضا بعد أن قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو يوم الخميس انه سيتوجه إلى إسرائيل والسلطة الفلسطينية في منتصف مايو. وفي حديثه لقناة “هاربر” التلفزيونية التركية، قال جاويش أوغلو إنه سيناقش عودة السفراء إلى تركيا وإسرائيل خلال الرحلة، حسب رويترز.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية لاتايمز أوف إسرائيل تنها لا تستطيع تأكيد الزيارة في الوقت الحالي.

كانت زيارة جاويش أوغلو موضوع ارتباك خلال رحلة هرتسوغ. أعلن كل من هرتسوغ وأردوغان أن وزير الخارجية التركي سيزور إسرائيل ويلتقي بوزير الخارجية يئير لبيد في أبريل – لكن يبدو أن وزارة الخارجية لم تكن على علم.

وقال المتحدث باسم لبيد للصحفيين إن جاويش أوغلو أبدى اهتمامه بالزيارة لكن لم يتم تحديد موعد الزيارة بعد.

وقال أردوغان خلال زيارة هرتسوغ انه يعتقد أن “هذه الزيارة التاريخية ستكون نقطة تحول في العلاقات بين تركيا وإسرائيل. ان تعزيز العلاقات مع دولة إسرائيل له قيمة كبيرة لبلدنا”.

وأشار إلى أن اجتماعه مع هرتسوغ تضمن مناقشة حول الأحداث في أوكرانيا وشرق البحر الأبيض المتوسط، وقال إنه يعتقد أن “الفترة المقبلة ستجلب فرص جديدة للتعاون الإقليمي والثنائي”.

“هذه لحظة مهمة جدا في العلاقات بين بلدينا، وأشعر أنه لشرف عظيم لكلينا أن نضع الأسس لتنمية العلاقات الودية بين دولنا وشعوبنا، وبناء الجسور التي تعتبر حاسمة لجميعنا”، قال هرتسوغ.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال