انخفاض كبير في عدد الإصابات مع تسجيل أدنى نسبة نتائج إيجابية لاختبارات كورونا منذ شهر يونيو
بحث

انخفاض كبير في عدد الإصابات مع تسجيل أدنى نسبة نتائج إيجابية لاختبارات كورونا منذ شهر يونيو

مستشفى في القدس يغلق جناحين خاصين بالفيروس مع انخفاض أعداد المرضى؛ نائب وزير الصحة: إسرائيل لم ترى بعد آثار إعادة فتح الحضانات والمدارس التمهيدية

  • فتاة صغيرة تخضع لفحص فيروس كورونا من قبل عاملة رعاية صحية في مركز اختبار كوفيد-19 أقيم في ملعب كرة سلة في رمات غان، 20 أكتوبر 2020 (AP Photo / Oded Balilty)
    فتاة صغيرة تخضع لفحص فيروس كورونا من قبل عاملة رعاية صحية في مركز اختبار كوفيد-19 أقيم في ملعب كرة سلة في رمات غان، 20 أكتوبر 2020 (AP Photo / Oded Balilty)
  • فصل دراسي خال في مدرسة ابتدائية بعد أن أغلقت إسرائيل المدارس قبل فرض إغلاق كامل في جميع أنحاء البلاد لوقف انتشار فيروس كورونا في تل أبيب، الخميس، 17 سبتمبر، 2020. (AP Photo / Sebastian Scheiner)
    فصل دراسي خال في مدرسة ابتدائية بعد أن أغلقت إسرائيل المدارس قبل فرض إغلاق كامل في جميع أنحاء البلاد لوقف انتشار فيروس كورونا في تل أبيب، الخميس، 17 سبتمبر، 2020. (AP Photo / Sebastian Scheiner)
  • وصول تلاميذ الصف الاول إلى مدرسة ’تالي غئوليم’ في القدس في اليوم الأول من افتتاح السنة الدراسية، 1 سبتمبر، 2020. (Noam Revkin Fenton/Flash90)
    وصول تلاميذ الصف الاول إلى مدرسة ’تالي غئوليم’ في القدس في اليوم الأول من افتتاح السنة الدراسية، 1 سبتمبر، 2020. (Noam Revkin Fenton/Flash90)
  • عامل طبي يقوم بفحص طالبة للكشف عن فيروس كورونا COVID-19، في الجامعة العبرية في القدس، 21 أكتوبر 2020 (Olivier Fitoussi / Flash90).
    عامل طبي يقوم بفحص طالبة للكشف عن فيروس كورونا COVID-19، في الجامعة العبرية في القدس، 21 أكتوبر 2020 (Olivier Fitoussi / Flash90).

انخفض معدل النتائج الإيجابية لاختبارات فيروس كورونا إلى 2.1%، وهي أدنى نسبة منذ 21 يونيو، وفقا للبيانات الصادرة عن وزارة الصحة صباح الثلاثاء، والتي سجلت أيضا انخفاضا في حالات الإصابة الخطيرة بكوفيد-19.

وصرحت وزارة الصحة يوم الثلاثاء أنه تم تشخيص 780 إصابة جديدة بالفيروس في اليوم السابق، في استمرار الاتجاه التنازلي بعد إغلاق استمر لمدة شهر. وكان هناك 12,733 حالة نشطة في إسرائيل وبلغ العدد الإجمالي للأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم منذ بدء الوباء 311,149.

بالإضافة إلى ذلك، أظهرت بيانات الوزارة أن عدد مرضى كوفيد-19 الذين في حالة خطيرة ظل أقل من 500، بعد أن انخفض إلى ما دون هذا الحد يوم الاثنين للمرة الأولى منذ حوالي ستة أسابيع. وذكرت الوزارة أن هناك 467 مريضا في حالة خطيرة، 193 منهم على أجهزة التنفس الصناعي، و128 في حالة متوسطة.

ورفعت 12 حالة وفاة بين عشية وضحاها إجمالي حصيلة الوفيات في إسرائيل جراء الفيروس إلى 2452 وفاة.

صورة توضيحية: أطباء يجرون قسطرة للقلب في مستشفى هداسا عين كارم في القدس، 20 يناير 2020 (Hadas Parush / Flash90)

وتم تسجيل نسبة 2.1% للنتائج الإيجابية من نتائج 36,605 اختبار يوم الاثنين. ومع ذلك، أدى الانخفاض العام في معدلات الاختبارات خلال الأسابيع الماضية إلى التعبير عن القلق من مسؤولي الصحة.

وأعلن مستشفى هداسا عين كارم في القدس، المدينة التي شهدت باستمرار أكبر عدد من الإصابات، يوم الثلاثاء أنه سيتم إغلاق قسمين تم إنشاؤهما لعلاج مرضى فيروس كورونا بعد أكثر من نصف عام.

وغرد البروفيسور درور ميفوراتش، رئيس قسم الطب الباطني في المستشفى: “اليوم هو يوم خاص. أقوم بإغلاق قسمي فيروس كورونا اللذين كانا مفتوحين لمدة ستة أو سبعة أشهر تقريبا. يوجد أقل من 30 مريضا في أقسام فيروس كورونا وسيظل هناك قسمين لعلاجهم. يسعدني إغلاق الأقسام وكذلك مع الجهود المستمرة للفريق الطبي الذي تم تجنيده. سأكون واقعيا بأننا قد نحتاج إلى إعادة فتحهما، لكن في غضون ذلك، يمكننا أن نكون سعداء قليلا”.

بالإضافة إلى ذلك، أعلنت مدينة بني براك ذات الأغلبية اليهودية المتشددة يوم الثلاثاء أن معدلات الإصابة المنخفضة تعني أنها مصنفة الآن على أنها مدينة “خضراء” بموجب نظام “إشارات المرور” التابع لوزارة الصحة.

وقالت البلدية في بيان أنه “تم تسجيل 35 مريضا جديدا فقط في المدينة في اليومين الماضيين. إضافة إلى ذلك، تبلغ نسبة نتائج الاختبارات الإيجابية في المدينة 3%”.

ومع استمرار انخفاض معدل الحالات اليومية في إسرائيل بعد أسبوع من تخفيف الإغلاق الوطني الثاني، وافق الوزراء في المجلس الوزاري المصغر لشؤون الكورونا ليلة الاثنين على إعادة فتح المدارس للأطفال في الصف الأول إلى الرابع في أوائل الأسبوع المقبل، بالإضافة إلى رفع سلسلة من القيود الأخرى التي تهدف إلى احتواء الوباء.

وبموجب الخطة التي تم منحها الموافقة النهائية من قبل الوزراء، سيتم تقسيم الأطفال في الصفين الثالث والرابع إلى كبسولات واستئناف الدراسة خمسة أيام في الأسبوع، بينما سيتم تقسيم الطلاب في الصف الأول والثاني إلى مجموعتين تتناوب الأيام ويذهبون إلى المدرسة ثلاث أيام فقط في الأسبوع. وسيستمر الأطفال في الصف الخامس وما فوق بالتعلم عن بعد.

وتم إغلاق المدارس منذ 18 سبتمبر، عندما دخل الإغلاق على مستوى البلاد حيز التنفيذ لخفض معدلات الإصابة، على الرغم من السماح بإعادة فتح رياض الأطفال ودور الحضانة الأسبوع الماضي. وتم إلقاء اللوم على إعادة فتح النظام المدرسي في 1 سبتمبر في الارتفاع الكبير في حالات الإصابة بضعة أسابيع بعد ذلك، مما أدى إلى فرض الإغلاق.

عضو الكنيست يؤاف كيش، رئيس لجنة الشؤون الداخلية آنذاك في الكنيست، 12 يوليو 2018. (Yonatan Sindel / Flash90)

ورفض نائب وزير الصحة يوآف كيش الثلاثاء المزاعم بأن الحكومة تتحرك بسرعة كبيرة لإعادة فتح نظام التعليم والاقتصاد.

وقال كيش لإذاعة “كان” العامة: “نحن لا نفتح ولا نستسلم للضغوط. نحتاج إلى رؤية الاتجاه النزولي [من اجل اتخاذ] الخطوات التالية. سنتمكن يوم الخميس فقط من معرفة تأثير إعادة فتح رياض الأطفال. القرار يتعلق بالوضع يوم الخميس. وزارة الصحة تعارض فتح التجارة. ستضيف العديد من الاجتماعات. ما زلنا نعاني من معدلات إصابة مرتفعة”.

وبالإضافة إلى القرار الخاص بالمدارس، وافق الوزراء يوم الاثنين أيضًا على إعادة فتح صالونات تصفيف الشعر والتجميل، وغيرها من الشركات التي تستقبل العملاء، ولكن عميل واحد فقط في كل مرة، اعتبارًا من الأحد المقبل. وسيعقد اجتماع منفصل الخميس لاتخاذ قرار بشأن إعادة فتح المتاجر ودور الضيافة الأخرى.

وشهد الاجتماع الذي استمر ست ساعات يوم الاثنين جدلا بين الوزراء حول عدد من الإجراءات الجديدة. ونقلت أخبار القناة 12 عن وزير الصحة يولي إدلشتين قوله إن اعادة فتح التجارة بمثابة “لعب بالنار”.

وفي خطوة تسببت في توترات خاصة بين الوزراء، تقرر استئناف برامج ما بعد المدرسة للصفين الأول والثاني، ولكن ليس وفقًا لمخطط مفصل لتقسيم الأطفال إلى كبسولات منفصلة، وهو تناقض واضح مع خطة الدراسة.

وزير التربية والتعليم يوآف غالانت يزور طلاب المدارس في اليوم الأول من العام الدراسي في ميفو حورون، 1 سبتمبر 2020 (Marc Israel Sellem / Pool / AFP)

ومع ذلك، وعلى الرغم من القرار الوزاري بشأن تعلم الصفوف 1-2 ثلاثة أيام فقط في الأسبوع لكل منهما، قال غالانت للقناة 12 بعد وقت قصير من الاجتماع أن الأطفال في تلك الصفوف سيبقون في المدرسة لأيام أكثر من الأسبوع، على الأقل في أجزاء معينة من البلاد.

وقال “سنفتح مع رؤساء البلديات ومديري المدارس فصولًا للصفين الأول والثاني لأكثر من ثلاثة أيام – في أجزاء كثيرة من البلاد، ستكون أربعة أيام”، دون توضيح التناقض، مضيفًا أن “هناك أماكن سيكون فيها أيضًا خمسة أيام”.

وعلى الرغم من إغلاق المدارس في جميع أنحاء البلاد رسميًا بسبب القيود، إلا أن المئات من المدارس الابتدائية والثانوية اليهودية المتشددة – بما في ذلك في المناطق التي تنتشر فيها العدوى – فتحت يوم الأحد الماضي أبوابها في انتهاك للقانون بأمر من حاخام كبير، مع تبرير العديد المسؤولين اليهود المتشددين هذه الخطوة وقيام الشرطة بفرض القيود بشكل متقطع.

وبعد الإغلاق الأولي لفيروس كورونا في الربيع، تخلى مسؤولو الصحة عن خطتهم المرحلية وسط ضغوط من الوزراء وافتتحوا جميع المدارس والشركات تقريبًا مرة واحدة في أوائل مايو. وتم إلقاء اللوم على هذه الخطوة للعبها دورًا في ارتفاع معدلات الإصابة خلال الصيف، ما أدى إلى الإغلاق الوطني الثاني.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال