أثناء زيارته للأسطول الأمريكي في البحرين، غانتس يشيد بالعلاقات ويحذر من التهديد الإيراني
بحث

أثناء زيارته للأسطول الأمريكي في البحرين، غانتس يشيد بالعلاقات ويحذر من التهديد الإيراني

الموضوع الرئيسي للمناقشة خلال زيارة وزير الدفاع هو ضمان ممر آمن عبر البحر الأحمر، وهو مصدر قلق لإسرائيل في ضوء الهجمات الأخيرة على السفن

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

وزير الدفاع بيني غانتس، إلى اليمين، إلى جانبه مع قائد سلاح البحرية الإسرائيلية دافيد سلامة ، في الوسط، وهما يتحدثان مع رئيس الأسطول الخامس للبحرية الأمريكية، الأدميرال براد كوبر ، أمام USS Cole في البحرين، 3 فبراير ، 2022.  (Ariel Hermoni/Defense Ministry)
وزير الدفاع بيني غانتس، إلى اليمين، إلى جانبه مع قائد سلاح البحرية الإسرائيلية دافيد سلامة ، في الوسط، وهما يتحدثان مع رئيس الأسطول الخامس للبحرية الأمريكية، الأدميرال براد كوبر ، أمام USS Cole في البحرين، 3 فبراير ، 2022. (Ariel Hermoni/Defense Ministry)

المنامة – زار وزير الدفاع بيني غانتس قاعدة الأسطول الخامس للبحرية الأمريكية في البحرين يوم الخميس، وأشاد بالعلاقات بين الدول الثلاث وسط تهديدات متزايدة من إيران.

وتأتي زيارة وزير الدفاع على خلفية ذروة التوترات في الخليج، مع تزايد هجمات مليشيا الحوثيين اليمنية المدعومة من إيران ضد الإمارات العربية المتحدة في الأسابيع الأخيرة.

وقال غانتس، متحدثا من أمام المدمرة الأمريكية “يو إس إس كول” الأمريكية التي قالت الولايات المتحدة إنها سترسلها إلى الإمارات للمساعدة في حمايتها من هجمات الحوثيين المستمرة، إن “هذا [التعاون] هو حاجة أمنية من الدرجة الأولى في ضوء التحديات المتزايدة على الجبهة البحرية بشكل خاص وفي المنطقة بشكل عام”.

كان أحد الموضوعات الرئيسية للمحادثات هو ضمان ممر آمن عبر البحر الأحمر والخليج الفارسي، وهو مصدر قلق كبير لإسرائيل في ضوء الهجمات الأخيرة على السفن الإسرائيلية، والتي يُزعم أن إيران تقف ورائها، كجزء من “حرب الظلال” الدائرة بين إسرائيل وإيران في البحر في السنوات القليلة الأخيرة.

وقال غانتس “حقيقة أننا قادرون على الهبوط هنا، في طائرة تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي، وزيارة شركائنا، حيث يمكن لقائد البحرية الإسرائيلية زيارة الأسطول الخامس، ويمكننا التحدث بصراحة عن قضايا دفاعية ذات مغزى، هي إنجاز مهم”.

وانضم إلى وزير الدفاع في الرحلة عدد من كبار مسؤولي الدفاع، من ضمنهم قائد سلاح البحرية الإسرائيلية دافيد سلامة، الذي صعد أيضا على متن يو إس إس كول.

وزير الدفاع بيني غانتس، إلى اليمين، إلى جانبه مع قائد سلاح البحرية الإسرائيلية دافيد سلامة ، في الوسط، وهما يتحدثان مع قائد الأسطول الخامس للبحرية الأمريكية، الأدميرال براد كوبر ، أمام USS Cole في البحرين، 3 فبراير ، 2022. (Ariel Hermoni/Defense Ministry)

وقال سلامة “هذه زيارة تاريخية للبحرية الإسرائيلية إلى البحرين وللأسطول الخامس، والتي تقود إلى إنشاء تعاون، مما سيوفر ممرا آمنا ومنطقة بحرية آمنة لدولة إسرائيل ولشركائنا في القيادة المركزية الأمريكية”.

وعرض غانتس في خطابه المشاركة في عمليات مشتركة للمساعدة في الدفاع ضد التهديدات التي تشكلها إيران ووكلائها في المنطقة.

وقال غانتس “نحن على استعداد للمساعدة والمشاركة في الأنشطة العملياتية المشتركة، من أجل ضمان الاستقرار وحتى يتمكن أصدقاؤنا من الاستمرار في الوجود والازدهار بشكل آمن، وسنكون أيضا محميين بشكل أفضل من التهديدات المختلفة التي تواجهنا”.

وزير الدفاع بيني غانتس ، من اليمين ، يتحدث مع قائد الأسطول الخامس للبحرية الأمريكية، الأدميرال براد كوبر، على متن السفينة USS Cole في البحرين، 3 فبراير، 2022. (Ariel Hermoni / Defense Ministry)

يمثل الأسطول الخامس للبحرية الأمريكية قوة عسكرية رئيسية في المنطقة مع الآلاف من الجنود المتمركزين في البحرين، والآلاف آخرين المتمركزين في جميع أنحاء المنطقة.

وقال غانتس “ستواصل إسرائيل تعزيز علاقاتنا مع الولايات المتحدة ودول المنطقة”.

كما أشادت القائمة بالأعمال الأمريكية في البحرين، ماغي ناردي، بالعلاقات بين الدول الثلاث مشيرة إلى تاريخ المدمرة يو إس إس كول، التي تعرضت لتفجير نفذه تنظيم “القاعدة” في عام 2000 أسفر عن مقتل 17 بحارا وإصابة العشرات بجروح.

وقالت ناردي “أعتقد أن هناك رمزية في أهمية أنه في وقوفنا معا نحن أقوى بكثير من وقوف كل منا على حدة. حقيقة أننا نفعل ذلك من أمام يو إس إس كول… توضح أنه قد تكونون قادرين على ضربنا، لكنكم لن تكونوا قادرين على إحباطنا، وعندما نكون معا، سنكون قوة لا يُستهان بها”.

وصل وزير الدفاع إلى البحرين مساء الأربعاء في أول زيارة رسمية له إلى البلاد – وإن لم تكن الزيارة الرسمية الأولى لمسؤول إسرائيلي – في جولة سريعة كان من المقرر أن يلتقي خلالها بكبار المسؤولين البحرينيين، بما في ذلك الملك وولي العهد ووزير الدفاع.

في وقت لاحق يوم الخميس ، يعتزم غانتس توقيع اتفاقية أمنية مع المنامة، لتحسين التواصل بين منظمات الدفاع في البلدين.

وتأتي زيارة غانتس في الوقت الذي بدأ فيه الأسطول الخامس تدريباته البحرية الدولية التي تجرى كل سنتين، والمعروفة باسمها المختصر IMX، وهي مناورة دولية ضخمة مع شركاء من حول العالم، من ضمنها دول لا تربطها بإسرائيل علاقات رسمية، بما في ذلك المملكة العربية السعودية واليمن وباكستان.

وقال المتحدث باسم الأسطول الأمريكي الخامس، تيم هوكينز، إن الدول المشاركة تعرف جميعا من سيشارك في التمرين وأنها تشارك “وتعمل معا” نحو الهدف المشترك المتمثل في بحار أكثر أمانا.

وزير الدفاع بيني غانتس يزور قاعدة الأسطول الخامس للبحرية الأمريكية في البحرين، 3 فبراير، 2022. (Judah Ari Gross)

يرى المسؤولون الإسرائيليون أن هناك احتمالا متزايدا لعلاقات رسمية مع المملكة العربية السعودية، حيث أن القوة الإقليمية تتعقب فوائد هذه العلاقات التي تتمتع بها الإمارات  والبحرين، اللتان قامتا بتطبيع العلاقات مع القدس في سبتمبر 2020. ويمكن رؤية هذا التحسن في العلاقات مع الرياض أيضا من خلال حدث أصبح شائعا بشكل متزايد، لكنه لا يزال حساسا من الناحية الدبلوماسية: مرت طائرة غانتس خلال رحلته إلى البحرين عبر المجال الجوي السعودي، وهي إحدى أولى المرات المعروفة التي قامت فيها طائرة تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي بهذه الرحلة علنا.

هذه الزيارة هي ثاني زيارة رسمية للمملكة منذ تطبيع العلاقات بين القدس والمنامة في سبتمبر 2020. وكان وزير الخارجية يائير لابيد قد زار البلاد لأول مرة في سبتمبر 2021 لافتتاح سفارة إسرائيلية في المنامة.

ولا تزال البحرين الغنية بالنفط، التي تُعتبر أقل نفوذا إلى حد ما من البلدان الخليجية الأخرى، تعد لاعبا هاما في المنطقة، وتحافظ على علاقة قوية مع الجيش الأمريكي، الذي أسس الأسطول البحري الخامس في الدولة الجزرية.

وتعتبر كل من إسرائيل والبحرين إيران عدوا. بالنسبة لمملكة البحرين، تمثل الجمهورية الإسلامية تهديدا دائما لاستقرارها، حيث دعمت إيران بانتظام الجماعات الثورية داخل البلاد على مر السنين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال