آلاف الإسرائيليين يتوافدون إلى جنوب البلاد للإحتفال بمهرجان أزهار شقائق النعمان السنوي
بحث

آلاف الإسرائيليين يتوافدون إلى جنوب البلاد للإحتفال بمهرجان أزهار شقائق النعمان السنوي

يحتفل رواد مهرجان "الجنوب الأحمر" بزهور شقائق النعمان السنوية في حين تدفق 150،000 إسرائيلي إلى المنتزهات الوطنية في جميع أنحاء البلاد خلال عطلة نهاية الأسبوع المشمسة

  • حقل من زهور شقائق النعمان يزدهر في غابة شوكيدا، في جنوب إسرائيل في 30 يناير، 2019. (Dudi Modan / Flash90)
    حقل من زهور شقائق النعمان يزدهر في غابة شوكيدا، في جنوب إسرائيل في 30 يناير، 2019. (Dudi Modan / Flash90)
  • حقل من زهور شقائق النعمان يزدهر في غابة شوكيدا، في جنوب إسرائيل في 30 يناير، 2019. (Dudi Modan / Flash90)
    حقل من زهور شقائق النعمان يزدهر في غابة شوكيدا، في جنوب إسرائيل في 30 يناير، 2019. (Dudi Modan / Flash90)
  • أزهار شقائق النعمان في جنوب إسرائيل، 03 فبراير 2018. (Nati Shohatl/Flash90)
    أزهار شقائق النعمان في جنوب إسرائيل، 03 فبراير 2018. (Nati Shohatl/Flash90)
  • حقل من زهور شقائق النعمان يزدهر في غابة شوكيدا، في جنوب إسرائيل في 30 يناير، 2019. (Dudi Modan / Flash90)
    حقل من زهور شقائق النعمان يزدهر في غابة شوكيدا، في جنوب إسرائيل في 30 يناير، 2019. (Dudi Modan / Flash90)
  • حقل من زهور شقائق النعمان يزدهر في غابة شوكيدا، في جنوب إسرائيل في 30 يناير، 2019. (Dudi Modan / Flash90)
    حقل من زهور شقائق النعمان يزدهر في غابة شوكيدا، في جنوب إسرائيل في 30 يناير، 2019. (Dudi Modan / Flash90)

زار نحو 60 ألف إسرائيلي المحميات الطبيعية والحقول في المناطق الحدودية لقطاع غزة يوم السبت للاحتفال بالزهور الموسمية شقائق النعمان الحمراء (كيلانيوت)، وهو حدث مدته شهر كامل له إثارة خاصة للسكان المحليين والزائرين على حد سواء هذه المرة بعد أشهر من تدمير الحقول بواسطة البالونات الحارقة من قطاع غزة.

شهد يومي الجمعة والسبت أول يومين من مهرجان “الجنوب الأحمر”، الذي سيعقد في نهاية كل أسبوع على مدار شهر فبراير وأول عطلة نهاية أسبوع في شهر مارس.

وقال المنظمون أنهم يتوقعون أعدادا مماثلة في عطلات نهاية الأسبوع القادمة.

وكان رواد المهرجان من بين 150 ألف اسرائيلي قد خرجوا إلى المتنزهات الوطنية في جميع أنحاء البلاد يوم السبت. استفاد المتنزهون من الطقس المشمس غير المألوف بعد أسابيع من الأمطار الغزيرة التي سمحت بتفتح الزهور الحمراء التي شوهدت في جنوب البلاد.

حقل من زهور شقائق النعمان يزدهر في غابة شوكيدا، في جنوب إسرائيل في 30 يناير، 2019. (Dudi Modan / Flash90)

بالإضافة إلى المهرجان، تم تسجيل أعداد كبيرة من الإسرائيليين الذين زاروا محميات بانياس، ناحال إيون، وعين جدي بالإضافة إلى المنتزهات القومية كيساريا ومسعدة.

كما زار حوالي 7000 إسرائيلي منتجع التزلج جبل الشيخ في شمال البلاد.

حقل من زهور شقائق النعمان يزدهر في غابة شوكيدا، في جنوب إسرائيل في 30 يناير، 2019. (Dudi Modan / Flash90)

في ضوء عدد المتنزهين الكبير، دعت الشرطة الجمهور إلى التحلي بالصبر واتباع تعليمات الضباط الذين يوجهون المرور في المواقع المختلفة في جميع أنحاء البلاد. كما طلبت السلطات الزائرين تنبيه الشرطة على الفور إذا صادفوا أي أشياء مشبوهة، بما في ذلك الطائرات الورقية أو البالونات، وعدم الاقتراب منها.

ومنذ شهر مارس، يعقد الفلسطينيون احتجاجات “مسيرة العودة” الأسبوعية على الحدود، التي اتهمت إسرائيل قادة حماس في غزة باستخدامها لشن هجمات على القوات الإسرائيلية ومحاولة اختراق السياج الأمني.

أطلق المتظاهرون في غزة مئات الطائرات الورقية والبالونات الحارقة باتجاه الأراضي الإسرائيلية. تم حرق أكثر من 7000 فدان من الأراضي، ما تسبب في اضرار وصلت تكلفتها إلى الملايين، وفقا لمسؤولين إسرائيليين.

حقل من زهور شقائق النعمان يزدهر في غابة شوكيدا، في جنوب إسرائيل في 30 يناير، 2019. (Dudi Modan / Flash90)

وطالبت إسرائيل بإنهاء المظاهرات العنيفة على طول الحدود في أي اتفاق لوقف إطلاق النار.

قال منظمو المظاهرات إن الهدف منها تحقيق “عودة” اللاجئين الفلسطينيين وأحفادهم إلى الأراضي التي أصبحت الآن جزءا من إسرائيل، والضغط على الدولة اليهودية لرفع قيودها على حركة الأشخاص والسلع داخل وخارج القطاع.

يعتقد المسؤولون الإسرائيليون أن عودة اللاجئين الفلسطينيين وأحفادهم ستدمر طابع إسرائيل اليهودي. كما يؤكدون على أن القيود المفروضة على الحركة هدفها منع حماس والجماعات الفلسطينية الأخرى من تهريب الأسلحة إلى القطاع.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال