آلاف الأردنيين يحتجون على صفقة الطاقة مع إسرائيل
بحث

آلاف الأردنيين يحتجون على صفقة الطاقة مع إسرائيل

المتظاهرون في عمّان يرددون هتافات "التطبيع خيانة" بعد توقيع أكبر صفقة على الإطلاق بين إسرائيل والأردن

متظاهرون يرددون هتافات مع تجمع مئات المتظاهرين في العاصمة الاردنية عمان للاحتجاج على صفقة مع اسرائيل، 26  نوفمبر، 2021.(Khalil Mazraawi/AFP)
متظاهرون يرددون هتافات مع تجمع مئات المتظاهرين في العاصمة الاردنية عمان للاحتجاج على صفقة مع اسرائيل، 26  نوفمبر، 2021.(Khalil Mazraawi/AFP)

احتج آلاف الأردنيين على صفقة كبيرة بين الأردن وإسرائيل بشأن الطاقة والمياه في عمان يوم الجمعة.

وانتشرت قوات إضافية من الشرطة في وسط العاصمة حيث طالب المتظاهرون الحكومة بإلغاء معاهدة السلام الأردنية مع إسرائيل ووصفوا التطبيع بأنه إذلال.

وهتف المحتجون “لا لاتفاق العار” وحملوا لافتات كتب عليها “التطبيع خيانة”، بحسب تقرير لوكالة “رويترز”.

ونظمت الاحتجاج أحزاب المعارضة وجماعات قبلية ونقابات.

تنص الصفقة التي تم التوصل إليها بوساطة الإمارات العربية المتحدة الأسبوع الماضي، بناء محطة رئيسية للطاقة الشمسية في المملكة الهاشمية لتوليد الكهرباء لإسرائيل، بينما سترسل محطة تحلية مياه في إسرائيل المياه إلى الأردن.

هذه الاتفاقية هي صفقة التعاون الأكبر على الإطلاق التي يتم توقيعها بين اسرائيل وعمّان منذ معاهدة السلام في عام 1994، وهي أكبر مشروع للطاقة المتجددة في الوقت الحالي في الشرق الأوسط.

وتمثل الصفقة أحدث نتيجة ثانوية لـ”اتفاقات إبراهيم” التي وقعتها إسرائيل مع الإمارات العام الماضي لتطبيع العلاقات تحت رعاية إدارة ترامب. كما تعهدت إدارة بايدن بالبناء على تلك الاتفاقات مع التأكيد على أنها ليست بديلا عن السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

ومن المقرر أن تبدأ دراسات الجدوى الخاصة بالمشروع العام المقبل.

الأردن من أكثر الدول التي تعاني نقصا في المياه، وبدأ تعاونها مع إسرائيل في هذا المجال قبل معاهدة السلام الموقعة في 1994.

كذلك تعاني إسرائيل من الجفاف. إلا أنها تملك تكنولوجيا متقدمة في مجال تحلية مياه البحر.

ويقول الخبراء إن التعاون المستقبلي قد يساعد في تحسين العلاقات بين البلدين، التي وصفها العاهل الأردني الملك عبد الله بأنها “سلام بارد”.

ذكر تقرير يوم الأربعاء أن السعودية حاولت الضغط على الإمارات لنسف الصفقة. على عكس الأردن والإمارات العربية المتحدة ، لا تقيم المملكة العربية السعودية علاقات رسمية مع إسرائيل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال