بعد مرور 3 سنوات، قضية الإغتصاب الجماعي في قبرص تعود إلى مسارها الأولي بعد تبرئة الفتاة المدعية
بحث
سائحون يمشون في حانة في منتجع أيا نابا الجنوبي الشرقي في جزيرة قبرص الواقعة شرق البحر الأبيض المتوسط، مساء الأربعاء، 17 يوليو، 2019 (AP / Petros Karadjias)
سائحون يمشون في حانة في منتجع أيا نابا الجنوبي الشرقي في جزيرة قبرص الواقعة شرق البحر الأبيض المتوسط، مساء الأربعاء، 17 يوليو، 2019 (AP / Petros Karadjias)

بعد مرور 3 سنوات، قضية الإغتصاب الجماعي في قبرص تعود إلى مسارها الأولي بعد تبرئة الفتاة المدعية

برأت مراهقة بريطانية اسمها بعد أن أُدينت بالكذب بشأن تعرضها للاغتصاب الجماعي من قبل سياح إسرائيليين في أيا نابا. هل ستسود الآن حقيقة ما حدث في تلك الغرفة الفندقية القبرصية؟

بعد شهور من تقديمها شكوى اغتصاب جماعي في عيادة صغيرة تعمل على مدار 24 ساعة في منتجع قبرصي، وقفت مراهقة بريطانية أمام قاعة المحكمة تتجاذب أطراف الحديث مع المحامين والصحفيين، وتواجه تهمة “الأذى العام” – وهي جنحة يُعاقب عليها بما يصل إلى سنة في السجن وغرامة قصوى قدرها 1700 دولار.

على مدار 10 أيام في صيف عام 2019، تحولت إيما (اسم مستعار، في حين يظل اسمها محميا) من كونها مدعية اغتصاب إلى متهمة جنائية. كانت قد أبلغت عن تعرضها للاغتصاب في غرفة فندق في أيا نابا من قبل مجموعة شبان إسرائيليين، بما في ذلك شاب كانت قد مارست معه علاقة بالتراضي في السابق. اعتقلت الشرطة 12 شابا إسرائيليا تتراوح أعمارهم بين 15-22 عاما، والذين نفوا تورطهم أو زعموا أن كل ما حدث في غرفة الفندق كان بالتراضي. وقالوا إن إيما كذبت بشأن تعرضها للاغتصاب.

بعد أيام، واجهت إيما الشرطة في استجواب استمر ست ساعات بدون مستشار قانوني، وقّعت على ما قالت فيما بعد إنه تراجع بالإكراه. وذكر البيان أنها اختلقت مزاعم الاغتصاب وانخرطت في الواقع عن طيب خاطر في ممارسة الجنس الجماعي لكنها شعرت “بالإهانة” و”الحرج” عندما أدركت أن الشباب كانوا يسجلون ما يحدث.

تم القبض على إيما على الفور، واتهمت بتقديم مزاعم كاذبة، وتمت محاكمتها في قضية تصدرت عناوين الصحف في جميع أنحاء العالم.

في 31 يناير، بعد أكثر من عامين من إدانتها من قبل قاض والحكم عليها بالسجن أربعة أشهر مع وقف التنفيذ، ألغت المحكمة العليا في قبرص الحكم.

لقد كانت نتيجة دراماتيكية لاستئناف طويل الأمد، وفقا لمحاميها، الذين عملوا لأشهر بعد إدانتها لتجميع قضيتهم. وجادلوا بأن إيما لم تُمنح الإجراءات القانونية الواجبة، وأن القاضي الذي يرأس الجلسة كان معاديا لها منذ البداية، وأن مزاعمها بالاغتصاب لم يتم التحقيق فيها بشكل صحيح.

تظهر هذه الصورة التي التقطت في 7 يناير، 2020، امرأة بريطانية شابة أدينت بالكذب بشأن تعرضها للاغتصاب الجماعي من قبل مجموعة من الإسرائيليين، تغطي وجهها أثناء مغادرتها في محكمة فاماغوستا الجزئية في باراليمني في شرق قبرص. ألغت المحكمة العليا القبرصية الإدانة في 31 يناير 2022، بعد أن جادل محامو الدفاع بنجاح بوجود إجهاض للعدالة (Iakovos HATZISTAVROU / AFP)

في مقابلات مع التايمز أوف إسرائيل، وصف المحامون أيضا العمل وسط بحر من المعلومات المضللة – بشكل رئيسي في الصحافة الإسرائيلية – التي شوهت شخصية المشتكية، ووضعتها على أنها مغامرة جنسيا، وقدمت رواية غير دقيقة للأحداث التي أثرت على الرأي العام و حتى سلوك رئيس المحكمة. لو لم يتم تبرئتها من قبل المحكمة العليا في قبرص، لكانوا مستعدين للذهاب إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، إذا لزم الأمر، لتبرئة اسمها.

تحدثت التايمز أوف إسرائيل أيضا إلى الصحفيين والنشطاء والخبراء الذين انتقدوا ما اعتبروه تحقيقا فاشلا أعقبته محاكمة جائرة، حيث اتهمت سائحة بريطانية أبلغت عن اغتصاب جماعي بارتكاب جريمة في دولة أجنبية.

بالنسبة للكثيرين، أصبحت إيما رمزا “لثقافة الاغتصاب” العشوائية، فهي شابة لا يتم تصديقها، بل وتحولت إلى مجرمة من قبل الجمهور الذي يدافع عن شرف رجاله الشباب ضد انثى “فضفاضة” حاولت تدمير حياتهم.

“ظلم واضح”

عندما بدأت محاكمتها في أكتوبر 2019، كانت إيما، البالغة من العمر 19 عاما، كانت قد أمضت ما يقارب ثلاثة أشهر في قبرص، بما في ذلك أربعة أسابيع في سجن محلي وشهر آخر تنتقل من شقة مستأجرة قصيرة الأجل إلى أخرى مع والدتها. لقد مُنعت من مغادرة البلاد في حين أن عائلتها جمعت الأموال في حملة تمويل جماعي لدفع تكاليف دفاعها القانوني.

وصفها صحفي إسرائيلي كان حاضرا في جلسة الاستماع في ذلك اليوم الخريفي للتايمز أوف إسرائيل بأنها مشوشة ومرهقة، تستمع وترد من خلال مترجم إلى إجراءات المحكمة باللغة اليونانية القبرصية. ووصف الصحفي نفسه أن القاضي الذي يرأس الجلسة بأنه صارم و”عدواني” بشكل خاص، وغالبا ما كان يقاطع ويصرخ في إيما ومحاميها.

ظهر سلوك القاضي، الذي قال المحامون إنه رفض النظر في الأدلة التي تدعم مزاعم إيما وسعى إلى وقف أي ذكر للاغتصاب، بشكل بارز في الاستئناف.

بعد ذلك بعامين، في حكم (يوناني) صدر في 31 يناير 2022، اتفقت المحكمة العليا مع محامي إيما على أن عملية المحاكمة كانت “غير عادلة بشكل واضح” وأن “مقاطعات القاضي وتدخلاته كانت غير مبررة وغير مقبولة”.

واقفا خارج درج المحكمة العليا في العاصمة القبرصية نيقوسيا قبل أسبوعين، وصف أحد محامي إيما القرار بأنه “لحظة فاصلة” لموكلته وللذين وجدوا أنفسهم في مواقف مماثلة.

قال المحامي البريطاني مايكل بولاك، الذي أسس منظمة “العدل في الخارج” منذ ثلاث سنوات لتقديم خدمات قانونية للمواطنين البريطانيين الذين يواجهون الاعتقال أو الإجراءات القضائية في بلدان أخرى، في بيان بالفيديو خارج المحكمة، إن “تعديلات مهمة للمحاكمة العادلة، تم وضعها لمنع الإجهاض في العدالة، تم تجاهلها تماما” في القضية، وتعرضت “شابة ضعيفة” لمعاملة سيئة طوال تحقيقات الشرطة والمحاكمة.

ودعا إلى إعادة التحقيق في ادعاءاتها من قبل شرطة مختلفة. وتزايدت الدعوات لإعادة فتح قضية الاغتصاب الأصلية، على الرغم من أن المحامي الإسرائيلي الذي مثل العديد من المشتبه بهم الإسرائيليين أصر على أن حكم تبرئة إيما لن يعرض موكليه مرة أخرى للخطر القانوني.

المحامي مايكل بولاك، من اليسار، والمحامية نيكوليتا شارالامبيدو يتحدثان خارج المحكمة العليا في قبرص في العاصمة نيقوسيا يوم الإثنين 31 يناير 2022 (AP / Petros Karadjias)

بالنسبة لإيما، كان الحكم هو أول بصيص للعدالة بعد حوالي ثلاث سنوات من تحول عطلة جيل الشباب إلى كابوس.

علاقة أيا نابا

بدأت ما تسمى بعلاقة أيا نابا كحدث صيفي مؤقت في يوليو 2019 بين إيما وإسرائيلي أسمته سام. سافر الشابان اللذان كان يبدو أنهما مرتاحي الهموم وحضروا حفلات مختلفة، في إجازة بعيدا عن المنزل. طوال فترة علاقتهما القصيرة، كانت هناك نصوص غزلية وصور سيلفي مبتسمة معا وحب فاتر من قبل الشاب. مثل العديد من العلاقات الرومانسية الصيفية، كانت هناك أيضا خطط فضفاضة للبقاء على اتصال واللقاء مرة أخرى يوما ما.

في هذه الصورة التي نشرتها وسائل الإعلام البريطانية، شوهدت المراهقة البريطانية “إيما” مع “سام” في أيا نابا في منتصف يوليو 2019.

إيما، من سكان ديربيشاير في إيست ميدلاندز، وصلت إلى أيا نابا في 10 يوليو، 2019، مع أربع صديقات لبدء عطلة صيفية والعمل كنادلة في بار، قال محاميها للتايمز أوف إسرائيل.

قبل جائحة كورونا، كانت مدينة المنتجع تُعرف بأنها وجهة “احتفالية” صاخبة على البحر الأبيض المتوسط، وتشتهر بشكل أساسي بالسياح الشباب من جميع أنحاء أوروبا وبريطانيا وإسرائيل في رحلات قصيرة غالبا تغذيها المشروبات الكحولية والموسيقى الصاخبة.

وفقا لإيما، التقت لأول مرة بسام (وهو أيضا اسم مستعار)، وهو من سكان القدس ولاعب وسط لفريق كرة قدم محلي، بعد يومين وبعد أن اقترب منها هو وأصدقائه ومعها أصدقائها خلال ليلة في الخارج.

سام لم يتحدث الإنجليزية كثيرا لكنه تمكن من التواصل مع إيما، وفقا لروايتها، وقد انسجما بشكل جيد. وسرعان ما بدأوا علاقة جسدية.

منظر لشاطئ نيسي والبحر في منتجع أيا نابا في جزيرة قبرص بشرق البحر الأبيض المتوسط، السبت 22 مايو 2021 (AP / Petros Karadjias)

وصفت إيما سام بأنه شديد بعض الشيء في بعض الأحيان. أخبرت الصحافيين الإسرائيليين أورلي فيلناي وغاي ميروز من برنامج “أورلي & غاي” أنه قال لها “عليك أن تأتي إلى إسرائيل وأنا أحبك”. تم تصوير المقطع في ديسمبر 2019، بينما كانت إيما تنتظر الحكم بتهمة الإيذاء العام. بُث البرنامج في أبريل 2020 بعد إدانتها.

إيما، التي خضعت لرقابة إعلامية واسعة النطاق، أجرت عددا قليلا فقط من المقابلات، معظمها مع الصحافة البريطانية؛ فيلناي وميروز كانا الصحفييين الإسرائيليتين الوحيدين اللذين تحدثت إليهما بشكل موثق وعلني. محاولات متعددة من قبل التايمز أوف إسرائيل لترتيب مقابلة معها من خلال محاميها باءت بالفشل في النهاية.

وقالت إيما لبرنامج “أورلي & غاي” أنه بعد يوم واحد من لقائهما، ليلة 13 يوليو 2019، كانت هي وسام في غرفته في فندق “بامبوز نابا روكس” في أيا نابا، والذي كان فيه مع مجموعة من الأصدقاء. كان أصدقاء له وزملاء إسرائيليون آخرون يقيمون في غرف مجاورة. لكنها قالت انها هي وسام فقط كانا في غرفته – أو على الأقل هذا ما اعتقدته إيما.

لم يكونا وحدهما. في الأسابيع والأشهر القادمة، انتشر مقطع فيديو قصير لهما يمارسان علاقة بالتراضي في تلك الليلة على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي والمنتديات عبر الإنترنت ومجموعات الرسائل. أصبح المقطع أحد محاور محادثات غاضبة، في إسرائيل وقبرص، حول الموافقة، والاغتصاب، وكره النساء. أصبح أيضا علفا للمعلقين الذين جادلوا بأن اللقطات أثبتت أنها كانت مشاركة راغبة بوضوح فيما حدث بعد بضعة أيام.

يبدو أن مقطع الفيديو الذي تبلغ مدته 19 ثانية قد تم تصويره خلسة من خلف إيما بواسطة أحد أصدقاء سام. وقالت لاحقا إنها اشتبهت في أن سام كان متورط في تصويره.

تم تصوير المقطع في وضعية السيلفي بحيث يكون الشاب الإسرائيلي الذي يحمل الهاتف في وضع عرض جزئي. فيه، طلب سام من إيما أن تقول شيئا بالعبرية غير واضح تماما. تسأله عما يعنيه ما قاله فيجيبها: “فقط قولي ‘أني هازونا شيل سام‘” (“أنا عاهرة سام” بالعربية).

تمت مشاركة الفيديو أولا مع بعض أصدقاء سام، وفقا لتحقيقات الشرطة ومحامي إيما.

أخبرت إيما برنامج “أورلي & غاي” أنه خلال لقاءاتهما، كان سام يمزح أحيانا حول نومها مع أصدقائه. في الليلة التي سبقت الاغتصاب المزعوم، قالت إيما إن سام حاول إقناعها بممارسة الجنس مع أحد أصدقائه. وقالت له: “طبعا لا، أنا خارجة من هنا”.

في ليلة 16 يوليو 2019، قالت إيما إنها خرجت مع مجموعة من الأصدقاء عندما صادفت سام.

السائحون يستمتعون بمشروباتهم في إحدى الحانات بينما يسير آخرون في منتجع أيا نابا الجنوبي الشرقي في جزيرة قبرص الواقعة شرق البحر المتوسط، 17 يوليو، 2019 (AP / Petros Karadjias)

“لقد جاء إلي وقال تعالي معي، أريدك أن تأتي معي”. وقالت إيما إنهم بدأوا في السير نحو غرفته في الفندق وحينها سألت، “نحن فقط؟” قال سام نعم. كانت الساعة حوالي الواحدة صباح يوم 17 يوليو 2019، حسب تقديرها.

“كان هناك شيء مختلف في الغرفة”، قالت. تم دفع الأسرّة معا، وكانت هناك أشياء أكثر على الأرض، لم تكن تبدو كما كانت من قبل”.

وقالت إيما إنها وسام بدآ التقبيل أثناء محاولتها الدخول في محادثة معه. “لم يكن يفهم اللغة الإنجليزية كثيرا ولا أعتقد أنه كان مهتما حقا”، قالت للبرنامج.

ثم مارس الاثنان الجنس، حسب روايتها، “ثم صرخ داعيا أصدقائه للدخول”.

“كل هؤلاء الشباب الإسرائيليين دخلوا وكانوا يسجلون في هذه المرحلة. قلت له، ‘قلت إنهم لن يكونوا هنا. سأرحل الآن‘”، قالت إيما.

لكن استغرق الأمر حوالي 30 دقيقة حتى تمكنت من الخروج من الغرفة. وفقا لإيما، تم تثبيتها على الأرض ولم تتمكن من المغادرة، لكن مهاجميها، وفي وقت لاحق الشرطة القبرصية، ادعوا أنها بقيت طواعية.

وفقا لإيما، بدأ الاغتصاب على الفور تقريبا بعد أن اقتحم أصدقاء سام الغرفة. وصفت الاعتداء بالتفصيل لكل من برنامج “أورلي & غاي” وفي فيلم وثائقي لقناة “آي تي في” البريطانية بعنوان “صدقوني: قضية إغتصاب قبرص”، والذي تم بثه في 14 أبريل 2020.

“دفعني سام للوراء ونصب ركبتيه على كتفي. لم أستطع التنفس طوال الوقت. كنت في هذه اللحظة، أحال التنفس بحثا عن الهواء وفكرت: ‘إذا لم أخرج الآن، فلن أخرج بتاتا‘” قالت لقناة “آي تي في”.

وقالت إيما لـ”أورلي & غاي” إن الاغتصاب استمر من 20 إلى 30 دقيقة، و”تناوب” خلاله سام وعدد غير واضح من أصدقائه. “لقد كانوا سريعين للغاية، وتجادلوا حول من التالي… حاولت أن أغلق ساقي. لقد شعروا بالضيق، وفتح سام ساقيّ”.

“النقطة المحورية كانت عندما تمكنت من الهروب، عندما نادى سام على شخص ما ليحضر له واقيا ذكريا ورفع ركبتيه عني، ورفع وزنه عني”، قالت. “كنت قادرة على أخذ جرعة كبيرة من الهواء، وسحبت نفسي للخارج ووصلت إلى الباب. حاولوا سد الباب لكنني تمكنت من العبور، وارتدت سروالي بينما كنت أهرب، وتركت حذائي في الغرفة”.

وقالت إيما إن أحدهم رمى الحذاء تجاهها بينما كانت تجري في القاعة بينما كان بعض الشبان الإسرائيليين يطاردونها.

“اثنان منهم، بما في ذلك سام، ركضا ورائي وركضت أسرع، تمكنت من الركض بالقرب من الزاوية والصراخ طلبا للمساعدة”، قالت متذكّرة أنها صادفت شخصا تعرفه ثم “سقطت، وهي تصرخ، في حالة هستيرية”.

في وثائق المحكمة من جلسة النطق بالحكم على إيما (اليونانية) بتاريخ 7 يناير 2020، تم تسجيلها على أنها تشهد بأنها أثناء محاولتها الخروج من الفندق، انزلقت وسقطت على الأرض. سمح ذلك لسام بمواكبتها، وفقا لروايتها، وبدأ يقول “آسف وبدأ بمحاولة احتضانها”، وفقا لترجمة إنجليزية جزئية للوثيقة قدمها الصحفي اليوناني أليكس كاتسوميتروس.

صرخت إيما في وجه سام الذي غادر بعدها، بحسب شهادتها.

بمساعدة الأصدقاء، سارت إيما بعد ذلك إلى مركز سانتا مارينا أيا نابا الطبي بالقرب من فندق بامبوس نابا روكس، قالت لـ “أورلي & جاي”. وقال الطبيب المختص في العيادة، والذي تم تحديد هويته في البرنامج على أنه الدكتور سيرغيوس، أنه رأى إيما في حوالي الساعة 3:30 صباحا.

“لقد كانت متوترة للغاية عندما رأيتها، كانت في حالة ذعر، كانت تبكي وتصرخ”، مضيفا أنه حاول فهم ما حدث لها، لكن إيما لم تتكلم. أخبره أصدقاؤها أنها تعرضت للاغتصاب.

“سألتها لكنها لم ترغب في التحدث معي، كانت تبكي، وقالت لا أريد رجالا حولي”، قالت الدكتورة سيرغيوس. اتصل بالشرطة “وطلب منهم إحضار ضابطة لأنها تخاف من الرجال”.

وروت إحدى صديقات إيما، التي تم تحديدها على أنها شارلوت في الفيلم الوثائقي على قناة “آي تي في”، أنها “كانت في حالة مؤلمة للغاية ومنهارة بالبكاء والكدمات في جميع أنحاء جسدها، مثل مشهد مرعب”.

وقالت شارلوت أنها عندما رأت إيما لأول مرة في هذه الحالة، سألتها: “هل آذاك؟ فقالت ‘نعم ولكن ليس هو فقط‘ وحينها فهمت الصورة كاملة وسألتها، ‘هل اغتصبوك‘ فقالت ‘نعم‘”.

قدم الطبيب تقريرا للشرطة يوضح تفاصيل إصابات إيما التي تضمنت كدمات على ساقيها وأردافها وذراعيها ومرفق واحد وأسفل ظهرها، وفقا لتوضيح نشرته وسائل إعلام بريطانية. وأثناء محاكمتها، شهد اختصاصي علم الأمراض الذي فحص إيما في وقت لاحق من ذلك الصباح الباكر أن إصاباتها لا تشير بوضوح إلى اغتصابها.

وقالت شارلوت أيضا أنه خلال فترة وجودهم في العيادة بالقرب من الفندق، شعرت إيما بالخوف من الشباب الإسرائيليين، وتذكرت أنها “كانت خائفة إذا كانوا خارج مكتب الأطباء أو في الخارج ينظرون إليها أو كما لو كانت خائفة مما كانوا سيفعلونه”.

قالت الدكتورة سيرغيوس إن إيما “أغمي عليها مرتين لأنها رأت الشبان الإسرائيليين يمرون بالعيادة”. في النهاية، أخذتها الشرطة من أمام العيادة للحصول على إفادتها.

بعد بضع ساعات، في حوالي الساعة الثامنة صباحا، ظهر ضباط الشرطة في الفندق الذي وقعت فيه الحادثة.

الجنس والأكاذيب ولقطات الهاتف المحمول

قالت إيما أنها لا تعرف بالضبط عدد الأشخاص الذين تورطوا في الاغتصاب المزعوم، على الرغم من اعتقال 12 شابا إسرائيليا، بمن فيهم سام، في عملية للشرطة. كشف التحقيق فيما بعد أن بعض الذين تم القبض عليهم في الاعتقالات لم يكونوا في الفندق في تلك الليلة؛ وصادف أنهم كانوا في غرفة سام أو في الغرف المجاورة في صباح اليوم التالي وتم نقلهم للاستجواب.

12 سائحا إسرائيليا، يشتبه في قيامهم باغتصاب فتاة بريطانية تبلغ من العمر 19 عاما في أيا نابا، وصلوا إلى مبنى المحكمة في منتجع باراليمني القبرصي الشرقي في 18 يوليو، 2019، لعقد جلسة استماع خلف أبواب مغلقة. (أ ف ب)

قالت إيما لبرنامج “أورلي & غاي” إنها أخبرت الشرطة في تلك الليلة أنها مرت “باغتصاب جماعي، وليس 12 شخصا. لم أقل 12 بتاتا”.

وقال محاميها إن الشرطة لم تكن تنظم المتهمين حتى تتمكن من التعرف على مهاجميها المزعومين.

لم يتم الرد على طلبات متعددة من قبل التايمز أوف إسرائيل لتوضيح من الشرطة القبرصية بشأن بعض تفاصيل التحقيق.

أحد الأدلة الرئيسية هو شريط الفيديو من ليلة الاغتصاب المزعوم. أظهرت اللقطات – التي لم تشاهدها التايمز أوف إسرائيل ولكن وصفها محاموها وفي تصريحات من المحققين أثناء المحاكمة – عددا غير واضح من الشبان، بمن فيهم الشخص الذي يصور، يدخلون الغرفة بينما يمارس إيما وسام الجنس. تصرخ إيما عليهم للتوقف والخروج من الغرفة. وينتهي الفيديو.

قال بولاك، الذي أجرى للتايمز أوف إسرائيل سلسلة من المقابلات ابتداء من أغسطس 2020، إن “الفيديو الوحيد من ليلة الاغتصاب يظهرها في الغرفة ثم يتم إخبار أحدهم بالخروج”.

وقالت المحامية القبرصية نيكوليتا شارالامبيدو، وهي أيضا عضوة في فريق الدفاع عن إيما، في مقابلة عبر الفيديو مع التايمز أوف إسرائيل في يناير 2021، أن المقطع “يدعم ما تقوله. كانت تمارس الجنس [مع سام]، وبدأ الأشخاص في دخول الغرفة، وأخبرتهم بالذهاب ثم يتوقف الفيديو”.

قالت شارالامبيدو إن مقطعي الفيديو اللذين يبدو أن إيما تمارس فيهما الجنس بالتراضي كان يُنظر إليهما على نطاق واسع على أنهما قوضان مصداقيتها كضحية بعد أن أبلغت عن الاغتصاب.

سائحة تسير بجوار تمثال مكتوب عليه “أنا أحب أيا نابا” في منتجع أيا نابا في جزيرة قبرص شرق البحر المتوسط، 17 يوليو، 2019 (AP / Petros Karadjias)

استخدمت الشرطة القبرصية “مقاطع الفيديو هذه لتقول ‘إنها كانت موافقة، ما الذي تشتكي منه؟‘”. أثناء المحاكمة “استهدف الادعاء مصداقيتها” بسبب الفيديو الثاني. قالوا: “كان الناس يدخلون ويخرجون من الغرفة ولم تكن مهتمة”، قالت شارالامبيدو.

أكد كلا المحامين أنه لا يوجد مقطع فيديو معروف لإيما وهي تمارس الجنس مع أي شخص آخر غير سام ولا توجد لقطات لممارسة الجنس الجماعي، كما تم التوضيح لاحقا في المحكمة وتقارير وسائل الإعلام والمحادثات عبر الإنترنت.

بعد اعتقال الشباب الإسرائيليين، تم تداول مقطع فيديو منفصل زُعم أن إيما تظهر فيه ولكن تم الكشف لاحقا أنه تم أخذه من موقع إباحي وتم نشره على نطاق واسع في إسرائيل وعلى المنتديات. تظهر فيه شابة شقراء تمارس الجنس مع ما يبدو أنه عدد من الشبان الإسرائيليين الذين يتحدثون العبرية. تم تصوير المقطع على هاتف محمول وتم تحميله لأول مرة على موقع بث إباحي في عام 2015.

الهاتف يرن في إسرائيل

قال المحامي الإسرائيلي نير ياسلوفيتس أنه تلقى مكالمة هاتفية من والدي سام في صباح يوم اعتقال المراهق.

وقال للتايمز أوف إسرائيل في مقابلة هاتفية في ديسمبر 2020: “لقد طلبوا مني السفر إلى قبرص لتمثيله وفعلت ذلك على الفور”.

بالإضافة إلى سام، مثل المحامي الإسرائيلي أيضا المراهق الإسرائيلي الذي صور أول فيديو لإيما في 13 يوليو 2019، وشابين آخرين تم اعتقالهما في البداية وتم إطلاق سراحهما سريعا لأن الشرطة تمكنت من التأكد من عدم تواجدهما في مكان الاغتصاب المزعوم بعد أيام.

مشتبه به يغطي وجهه بقميصه أثناء وصوله إلى محكمة فاماغوستا في باراليمني، قبرص، الجمعة، 26 يوليو، 2019. أمرت محكمة قبرصية باحتجاز سبعة إسرائيليين كانوا يقضون إجازتهم في الدولة الواقعة شرق البحر الأبيض المتوسط بعد ان إدعت امراة عمرها 19 عاما بريطانية أنها تعرضت للاغتصاب في منتجع أيا نابا. (AP / بيتروس كاراجياس)

قال ياسلوفيتس أنه كان يعلم أنها ستكون “قضية حياتي المهنية”، حيث أحدثت القصة موجات اعلامية ورأي عام في إسرائيل.

صنع المحامي الإسرائيلي اسما لنفسه كمدافع عن مواطنين اعتقلوا في الخارج في السنوات الأخيرة. دافع ياسلوفيتس سابقا عن موشيه هاريل، وهو مواطن إسرائيلي يبلغ من العمر 70 عاما تم اعتقاله في قبرص عام 2018 للاشتباه في أنه كان العقل المدبر وراء شبكة دولية لتهريب الأعضاء. وقال المحامي أنه حارب بنجاح تسليم هاريل إلى روسيا.

في الآونة الأخيرة، تم إرسال ياسلوفيتس لتمثيل الزوجين الإسرائيليين موردي وناتالي أوكنين في تركيا، حيث تم القبض عليهما في نوفمبر 2021 للاشتباه في التجسس. واحتُجز الزوجين لمدة أسبوع قبل إطلاق سراحهما بعد تدخل دبلوماسي رفيع المستوى.

وصل نير ياسلوفيتس، محامي موردي وناتالي أوكنين اللذان سُجنا لتصويرهما قصر الرئيس التركي، إلى منزل الزوجين في موديعين، 18 نوفمبر 2021. (Yossi Aloni / Flash90)

قال المحامي الإسرائيلي أنه مثل أحد المشتبه بهم الرئيسيين في اغتصاب جماعي في أغسطس 2020 لفتاة تبلغ من العمر 16 عاما في مدينة إيلات الجنوبية هز إسرائيل ذلك الصيف، بعد عام من قضية أيا نابا. في عام 2021، تم توجيه تهم إلى 11 إسرائيليا تتراوح أعمارهم بين 16-28 عاما في القضية. ولا تزال إجراءات المحكمة ضد المشتبه بهم الآخرين جارية.

وقال ياسلوفيتس إن الحالتين “متشابهتان للغاية” من ناحيتين رئيسيتين. أنه في كلتا الحالتين، أدانت وسائل الإعلام المشتبه بهم منذ البداية، وشبّه الصحافة بجماعة من الغوغاء أرادت “شنق المشتبه بهم” في ميدان المدينة.

ثانيا، كما قال، تم تنفيذ كلتا الحالتين في سياق ما وصفه “بالديناميات الجنسية بين الشباب اليوم والتي تعد أكثر ليبرالية من والدينا”.

“نشهد تطورا جنسيا كبيرا جدا يؤدي إلى أحداث مثل هذه، وبعد ذلك علينا معرفة ما إذا كان اغتصابا أم أنه ليس اغتصابا”، قال ياسلوفيتس.

في أيا نابا في يوليو 2019، قال ياسلوفيتس أنه ذهب للعمل على الفور وكان حاضرا عندما بدأت الشرطة في استجواب موكليه.

عثرت الشرطة على ما لا يقل عن خمسة واقيات ذكرية مستعملة في الغرفة و13 غلافا لواقي ذكري، وفقا للسجلات التي كانت في برنامج “أورلي & غاي”، وكانت تعمل على معالجة عينات الحمض النووي من 12 مشتبها بهم. في 25 يوليو 2019 تم الإفراج عن خمسة من المعتقلين لعدم كفاية الأدلة التي تربطهم بالاعتداء المزعوم.

نير ياسلوفيس، المحامي الذي يمثل عددا من المراهقين الإسرائيليين المتهمين باغتصاب سائحة بريطانية في أيا نابا، يتحدث لوسائل الإعلام بعد جلسة استماع في بلدة باراليمني القبرصية الشرقية، 26 يوليو 2019 (Iakovos Hatzistavrou / AFP)

ثبت أن اعتقال أشخاص غير مرتبطين لن يخدم إيما. وقال الشبان الإسرائيليون ومحاميهم وأنصارهم إن ذلك يعزز مزاعمهم بأنها كذبت بشأن الاغتصاب.

قال ياسلوفيتس في ذلك الوقت إن إطلاق سراح الإسرائيليين الخمسة يشير إلى “ثغرات في مصداقية شهادة المدعية”.

ورد محامو إيما وأنصارها بالقول إن اعتقال إسرائيليين غير مرتبطين بها يشير إلى عدم كفاءة الشرطة في التحقيق، بما في ذلك الإخفاق المزعوم في تأمين مكان الحادث في غرفة الفندق، وهو اتهام نفته الشرطة القبرصية بشدة.

سافرت نوعا شبيغل، مراسلة شمال إسرائيل لموقع هآرتس الإخباري الإسرائيلي آنذاك، إلى أيا نابا بعد الاعتقالات مع حشود من الصحفيين الإسرائيليين من جميع المطبوعات والقنوات التلفزيونية الرئيسية. قالت شبيفل إنها تمكنت من الوصول بسهولة إلى غرفة الفندق الذي وقع فيه الاغتصاب المزعوم في اليوم التالي لعملية التمشيط التي قامت بها الشرطة، حيث صورت مقطع فيديو لمسرح الجريمة المزعوم.

في تغريدة نُشرت في 19 يوليو 2019، بالإضافة إلى مقابلات لاحقة مع وسائل الإعلام البريطانية، قالت شبيغل إنها أجرت مقابلات مع ضيوف سبق لهم تسجيل الوصول إلى الغرفة. أخبروها أنهم عثروا على واقي ذكري مستعمل وزجاجة فودكا فارغة معفاة من الرسوم الجمركية.

ادعى رئيس تحقيق الشرطة، ماريوس كريستو من منطقة شرطة فاماغوستا، في وقت لاحق خلال محاكمة إيما أن الواقي الذكري قد زرعه صحفيون إسرائيليون، وهو ما قالت شبيغل إنه “كذبة سافرة ومثيرة للسخرية”.

الحصول على الجانب الإسرائيلي فقط

عندما يكون الإسرائيليون في قلب قصة إخبارية دولية، تنتشر وسائل الإعلام الإسرائيلية بقوة. تم حجز الرحلات الجوية والفنادق، ويمكن مشاهدة كتائب المراسلين الإسرائيليين وهي تبث على الهواء مباشرة من مسرح القصة.

لم تكن قضية أيا نابا استثناء، بل أصبحت أكثر من مجرد سيرك إعلامي بسبب حقيقة أن الدولة الجزيرة هي على بعد 45 دقيقة فقط بالطائرة من إسرائيل.

في إسرائيل، غالبا ما يتمتع الصحفيون بوصول واسع إلى مجموعة واسعة من المسؤولين وغيرهم، حتى لو كانوا تحت غطاء عدم الكشف عن هويتهم. في قبرص، سرعان ما وجدوا أن القليل منهم على استعداد للتحدث معهم.

“في قبرص، لم يفهموا ما الذي كنا نفعله، ولماذا أتى هؤلاء الصحفيون ولماذا يدخلون أنوفهم في الموضوع”، قالت شبيغل للتايمز أوف إسرائيل في مقابلة عبر الفيديو في أكتوبر 2020.

“كما تعلمين، في إسرائيل، المحامون … يتحدثون كثيرا، لكن في قبرص، لم يفهموا لماذا تحدثنا إليهم على الإطلاق، لماذا طرحنا عليهم الأسئلة. لقد كان الأمر غريبا جدا بالنسبة لهم”، أضافت.

قضت شبيغل ساعات خارج مركز الشرطة المحلي في أيا نابا في انتظار شخص ما للتحدث معه، وهو إجراء صحفي عادي في إسرائيل.

“ضباط الشرطة، كانوا يخرجون ينظرون إلينا قائلين ‘ماذا تفعلون هنا؟‘ فقلنا ‘نحن صحفيون، نحتاج إلى الإبلاغ‘، فقالوا ‘نعم، لكنكم لن تحصلوا على أي شيء هنا … لن يتحدث معكم أحد. هل تريدون بعض عصير الليمون؟‘”، قالت.

تظهر هذه الصورة التي التقطت في 7 يناير، 2020، امرأة بريطانية شابة (يسار)، أدينت بالكذب بشأن تعرضها للاغتصاب الجماعي من قبل سياح إسرائيليين، وهي تغطي وجهها عند وصولها إلى محكمة فاماغوستا الجزئية، في باراليمني في شرق قبرص. (اياكوفوس هاتزيستافرو / وكالة الصحافة الفرنسية)

في هذا الفراغ، تم الاستيلاء على المبادرة – والرواية – من قبل المحامين الإسرائيليين الذين يمثلون المشتبه بهم، حسبما ذكرت شبيغل، وعلى رأسهم ياسلوفيتس.

“كان من الصعب حقا الحصول على مصادر في قبرص”، قالت. لجأ العديد من الصحفيين إلى هيئة متاحة بسهولة وراغبة في الكلام.

في غضون ذلك، استغرقت إيما وقتا أطول للحصول على تمثيل قانوني، وقالت شبيغل إنه على الرغم من أن الصحفيين الإسرائيليين حاولوا الوصول إليها أو إلى ممثل عنها، إلا أن أولئك الموجودين في ركنها تجنبوا الصحافة بشكل عام.

كانت التغطية الناتجة من جانب واحد في أغلبها، ومليئة بالإشاعات والأكاذيب.

“إنهم إسرائيليون، نحن إسرائيليون، انت تعرفين، لقد خلق ذلك نوعا ما وضعا لم يصل فيه سوى جزء من القصة للجمهور الإسرائيلي”، قال شبيغل.

ذكرت مقالة على موقع “غلوبس” في يوليو 2019 بالعبرية أن صحفيا في القناة 12 في قبرص أفاد على الهواء أنه تلقى معلومات “بأن صديقة للمرأة التي تعرضت للهجوم قالت إن إيما تلقت مكافأة سخية في الماضي على اغتصاب جماعي مرت به، وأن إيما كانت عاملة نادي تعري”.

كما ذكر تقرير “غلوبس” أن إذاعة الجيش أجرت مقابلة مع شاب إسرائيلي في قبرص على الهواء حول كيف أن “الفتيات البريطانيات في قبرص يشعرن بالراحة مع الجميع. كان من الممكن أن يكون الذنب ذنبها”.

أُعطي اهالي المشتبه بهم فسحة واسعة في الصحافة لتوجيه الاتهامات إلى إيما وتقديم وصف مفجع للقلب لمحنة أطفالهم.

إيما “كانت في حالة سكر وسقطت على الأرض وادعت لاحقا أنها تعرضت للاغتصاب”، قالت والدة أحد المشتبه بهم لموقع “واينت” في ذلك الشهر. الشباب المعتقلون هم “أولاد طيبون، ملح الأرض، كان من المفترض أن يلتحق بعضهم بوحدة النخبة الكوماندوز في الجيش الإسرائيلي سايريت ماتكال والشايتيت الكوماندوز البحري”، زعمت الأم.

أفاد صحفيون إسرائيليون أن مقاطع فيديو أظهرت مخالطة جنسية مع شبان آخرين إلى جانب سام، وأن إصابة إيما حدثت عندما سقطت على درج الفندق.

نشرت مقالات إخبارية اقتباسات من المشتبه بهم أثناء استجواب الشرطة التي جادلت بأن إيما وافقت على ممارسة الجنس الجماعي. “لقد بادرت بالأشياء، واختارت من يشارك”، نُقل عن أحد الشبان الإسرائيليين قوله في مقال موقع “واللا”.

أثار روني دانييل، وهو مراسل عسكري إسرائيلي مخضرم معروف بسلوكه الفظ الذي توفي منذ ذلك الحين، عاصفة إعلامية عندما قال عن المشتكية: “كانت مع اثنين أو ثلاثة رجال. ولكن فجأة مع 12، هذه هي نقطة الانهيار؟ ”

ساعدت التغطية الإسرائيلية في رسم صورة “لامرأة شابة فاسدة لم تعتني بنفسها بدرجة كافية ووقعت في موقف إشكالي، مقابل مجموعة من الأولاد الطيبين الذين وقعوا في المشاكل”، كتبت صحيفة غلوبس.

تبلورت هذه الرواية ليس فقط مع الجمهور الإسرائيلي ولكن في شوارع قبرص أيضا.

قال شبيغل: “الشائعات – بأنها كانت راقصة، وأنها رفعت دعوى قضائية من قبل، الرجال في قبرص، وسائقي سيارات الأجرة، سيخبرونك بنفس القصص. لقد قام المحامون الإسرائيليون بعمل جيد […] حيث كان الجميع يروون نفس القصص التي تمكنوا من نشرها في كل مكان”.

وذكر مقال نشرته صحيفة “إسرائيل هايوم” في يوليو 2019 الادعاء بأن المرأة كانت عاملة تعري وحصلت على مكافأة. نسبت المصدر بأنه “محامي بعض المشتبه بهم الإسرائيليين”.

لم يتم العثور على أي دليل على أي من هذه الإدعاءات، التي نفتها إيما وفريقها القانوني.

قال بولاك، المحامي البريطاني في فريق الدفاع عن إيما، للتايمز أوف إسرائيل في مقابلة واحدة أن ياسلوفيتس كان مصدر معلومات مضللة عن إيما. “قال إنها عاملة تعري، وقال إنها تقدمت في السابق بشكوى اغتصاب – وتناولت وسائل الإعلام الإسرائيلية كل ذلك دون سؤال”.

ونفى ياسلوفيتس تورطه. “لا أعرف من أين أتت هذه القصص. أنا أيضا سمعت هذه القصص”.

لكن في محادثة مع التايمز أوف إسرائيل، وجد أنه من الملائم بالتلميح إلى حقيقة أن إيما كانت نشطة جنسيا.

“لقد كانت – وهو حقها – متحررة للغاية”، قال.

ليس “ضحية مثالية”

جادلت أوريت سوليتسينو، المديرة التنفيذي لجمعية مراكز أزمات الاغتصاب في إسرائيل، بأن السرد السائد المحيط بالقضية هو إلقاء اللوم على الضحية.

“كانت على علاقة، لذلك كان الناس يجدون صعوبة في فهم إحتمال الاغتصاب. إنها لم تكن ‘الضحية المثالية‘”، قالت سوليتسينو للتايمز أوف إسرائيل في مقابلة هاتفية في فبراير 2021. المصطلح هو مفهوم طوره عالم الجريمة النرويجي نيلز كريستي في عام 1986 والذي يعرف “الضحية المثالية” على أنها “شخص أو فئة من الأفراد الذين … يحصلون بسهولة أكبر على الوضع الشرعي الكامل لكونهم ضحية”.

قالت براشا باراد، المديرة التنفيذية للمنظمة النسوية الإسرائيلية “كولان”، إن قضية أيا نابا كانت “جزءا من ثقافة سيئة للغاية لإلقاء اللوم على الضحية” في الصحافة الإسرائيلية وعلى الإنترنت.

“حتى من خلال التغطية الإعلامية السيئة، كان من الواضح جدا ما الذي كان يحدث”، قال باراد.

متظاهر إسرائيلي يتضامن مع المراهقة البريطانية المدانة في قبرص بتهمة الاغتصاب الجماعي أمام السفارة القبرصية في تل أبيب، 7 يناير، 2020 (Tomer Neuberg / Flash90)

وقالت ماغدا زيدون، الناشطة في مجال حقوق المرأة في قبرص ومقدمة بودكاست، في قبرص أيضا: “كان التركيز عليها أكثر سلبيا من أولئك الذين اتهمتهم”. كان الشعور العام بين السكان الذكور ‘أوه، فتاة إنجليزية أخرى جاءت إلى قبرص وسكرت‘. لقد ألقوا بالمسؤولية عليها”.

“إنها أيا نابا، الجميع أحرار، هناك كحول ومخدرات… هذا جو متعلق بالحرية، والحفلات. لقد كانت ضد هذا السياق”، قالت زيدون في مقابلة هاتفية في نوفمبر 2020.

قالت زيدون إن مسألة الموافقة كانت “مفهوما رئيسيا” في هذه الحالة. وأعربت عن أسفها انه مفهوم “لا يفهمه الناس في الواقع، أن لا تعني لا”. مضيفة أن هذه الظاهرة ليست فريدة لقبرص.

سائحون يتجولون في مدينة المنتجع القبرصية أيا نابا، 18 يوليو 2019 (Matthieu Clavel / AFP)

“يحدث هذا في إسبانيا واليونان وإسرائيل”، قالت زيدون مشيرة إلى الاغتصاب الجماعي المشتبه به في إيلات بعد قضية أيا نابا.

وقالت سوليتسينو إن قضية إيلات تسببت في “غضب عام في إسرائيل” و”أيقظت الناس بشأن ثقافة الاغتصاب”.

“يعتقد الشباب والمراهقون هنا أنه من الرائع ممارسة الجنس الجماعي، فهذا جزء من ‘كونك رجلا‘. يكبرون وهم يشاهدون الإباحية؛ الجنس متاح عبر الإنترنت ويمكن الوصول إليه”، قالت سوليتسينو.

وقالت انه في قضية إيلات، على عكس أيا نابا، “لم يكن هناك لوم للضحية، ولم يكن هناك أي شيء مثل ‘ربما أرادت ما حدث‘”.

مضيفة أن قضية أيا نابا ذكّرتها ببعض الأحداث في سلسلة نتفلكس “لا يصدق”، التي صدرت في سبتمبر 2019 واستندت إلى “قصة اغتصاب لا تصدق”، تحقيق أجرته شركة “بروبابليكا” ومشروع “مارشل” عام 2015.

يحكي الفيلم قصة مراهقة، تبلغ من العمر 18 عاما في ذلك الوقت، من ولاية واشنطن تعرضت للاغتصاب بوحشية لكنها تراجعت عن ادعائها بعد عدم تصديقها. لقد حوكمت بعد ذلك. بعد بضع سنوات، في أعقاب حالات مماثلة في ولاية أخرى وعمل محققتين عنيدتين، تم العثور على المغتصب واعتقاله بتهم متعددة من المطاردة والاغتصاب. أخذ اغراض شخصية من ضحاياه وصور لهن، الشابة بينهن.

“كان الأمر كذلك – أمر لا يصدق، شائن. عدم تصديقها شيء، وملاحقتها هو أمر آخر. إنه أمر متطرف للغاية”، قالت سوليتسينو.

من ضحية اغتصاب إلى مشتبه بها

بعد عشرة أيام من الاعتقالات الأولية، ظل سبعة إسرائيليين رهن الاعتقال وواصلت الشرطة القبرصية التحقيق في مزاعم اغتصاب إيما.

في ذلك اليوم، 27 يوليو 2019، تلقت إيما مكالمة من الشرطة تطلب منها الحضور للإجابة على المزيد من الأسئلة حول ما اعتقدت أنه مسألة إجرائية، كما قالت لاحقا لبرنامج “أورلي & غاي”.

في ذلك المساء، في أحد أيام السبت، أخذتها سيارة شرطة. لكن بدلا من اصطحابها إلى المحطة المحلية في أيا نابا حيث تقدمت بشكوى اغتصاب، أخذ الضباط إيما على بعد ثمانية كيلومترات (4.9 ميلا) شمالا إلى باراليمني.

بعد أن استشعرت أن شيئا ما قد توقف، قالت إيما إنها أرسلت إلى والدتها رسالة نصية تخبرها أنها ذاهبة إلى مركز شرطة مختلف.

امرأة بريطانية تبلغ من العمر 19 عاما، في الوسط، أدينت بتهمة اختلاق ادعاءات باغتصاب ما يصل إلى 12 إسرائيليا، وصلت إلى محكمة فاماغوستا الجزئية في قبرص لإصدار الحكم، 7 يناير، 2020 (AP Photo / Petros Karadjias)

ووفقا لمحامي إيما، فقد أمضت بعد ذلك ست ساعات تقريبا في استجوابها من قبل كريستو، كبير المحققين، وضابط آخر بينما تزايدت مخاوفها بشأن المكان الذي يتجه إليه الاستجواب.

وقالت إيما إن كريستو بدأ في دفعها للتراجع عن ادعائها، وهددها باعتقال صديقاتها البريطانيات، وتجاهل طلباتها بالتحدث إلى محام. قال المحقق في وقت لاحق في المحكمة إن إيما تنازلت عن طيب خاطر عن حقها في الاستعانة بمحام.

بعد ساعات قليلة من الاستجواب – حيث لم يتم إخبارها باستجوابها كمشتبه بها، في انتهاك لحقوقها، جادل محاموها لاحقا – قالت إيما إنها أرسلت رسالة إلى صديق عبر “سناب تشات”. “لقد حاولوا فقط إجباري على التوقيع على شيء ما. لقد بدأو في مواجهة”، جاء في الرسالة، حسب برنامج “أورلي & غاي”.

قالت والدة إيما، ديبرا، للبرنامج إن الصديقة اتصلت بها على الفور وقالت “هناك شيء سيء يحدث مع الشرطة”.

تم إصدار بيان تراجع لكي توقع عليه إيما. البيان، المليء بالأخطاء الإملائية والنحوية، شمل جزئيا: “التقرير الذي قدمته في 17 يوليو 2019 بأنني تعرضت للاغتصاب في آيا نابا لم يكن هو الحقيقة. الحقيقة أنني لم أتعرض للاغتصاب وكل ما حدث في تلك الشقة كان بموافقتي. السبب الذي جعلني أدلي بالبيان مع التقرير المزيف هو أنني لم أكن أعلم أنهم كانوا يسجلونني ويهينونني في تلك الليلة، اكتشفت أنهم يسجلونني أثناء الجنس وشعرت بالحرج لذلك أريد أن أعتذر، لنفترض أنني ارتكبت خطأ”.

وقالت إيما إن كريستو صاغ البيان وأصر على توقيعها، وهو ادعاء نفاه في المحكمة.

أشار تحليل خبير من عالم لغوي متخصص في الطب الشرعي بتكليف من فريق دفاع إيما إلى تحولات غريبة في العبارات، مثل “ممارسة الجماع الجنسي” و “اكتشافهم يسجلون”، والأخطاء الإملائية لكلمات مثل “شقة”. الاستنتاج: من المحتمل أن يكون جزء من المستند قد كتبه شخص آخر غير إيما، وهي متحدثة باللغة الإنجليزية كلغة أم.

لكن إيما قالت إنها تعرضت لضغوط للتوقيع. “ماريوس كريستو قال عدة مرات إنه إذا وقّعت، يمكنني المغادرة وسينتهي الأمر كله. قال إنه تحدث إلى الإسرائيليين وكانوا في طريقهم إلى المنزل لينسوا الأمر ويجب أن أعود إلى المنزل وأنسى الأمر”، قالت للبرنامج.

“قال ‘سيكون الأمر مثل صفعة على اليد، سيكون كل شيء جيد، فقط وقّعي على هذا. كان يصرخ ويضرب الطاولة”، قالت إيما.

“لم يكن هناك مخرج آخر من مركز الشرطة سوى التوقيع على بيان التراجع هذا. فكرت، بمجرد أن أكون خارج تلك البيئة المتقلبة، يمكنني حل الأمر. عندما تكون في هذا الموقف، فإن الشيء المعقول الوحيد الذي يجب عليك فعله هو الالتزام”، قالت لقناة “آي تي في”.

رضخت إيما، ولكن بدلا من تركها تعود لبيتها، تم القبض عليها على الفور. “سألت كريستو ‘ماذا يحدث، لماذا يتم اعتقالي‘”، فقال ‘هذا خارج عن إرادتي الآن‘”، قالت.

تمكنت إيما من إرسال رسالة نصية إلى والدتها تفيد بتقييد يديها والاتصال بالسفارة البريطانية. أمضت تلك الليلة في السجن.

ولدهشة الكثيرين، بمن فيهم القبارصة، اتضح لاحقا أن المحققين لا يسجلون الاستجوابات، ويحتفظون فقط بملاحظات موجزة، كإجراء قياسي. لا يوجد توثيق بالفيديو أو الصوت لاستجواب إيما من قبل الشرطة لمدة ست ساعات. أثناء محاكمتها، اعتمد القاضي على شهادة كريستو الشفوية بشأن تلك الليلة.

من مغتصبين مزعومين إلى “أبطال”

في صباح اليوم التالي لاعتقال إيما، 28 يوليو 2019، تلقى ياسلوفيتس مكالمة من كريستو تحمل “أخبارا سارة”، كما قال لاحقا لبرنامج “أورلي & غاي”. تراجعت إيما عن شكواها بالاغتصاب. وستتم مقاضاتها الآن لتوجيهها اتهامات كاذبة. التهمة الرسمية: الأذى العام.

بينما كانت إيما جالسة في السجن، تم إطلاق سراح المشتبه بهم السبعة المتبقين، وبحلول ظهر يوم 28 يوليو/تموز، عادوا إلى إسرائيل. في صالة الوصول في مطار بن غوريون، احتضن الشبان السبعة أقاربهم، ورقصوا مع الأصدقاء والمهنئين، ورموا زجاجة من النبيذ الفوار، وهتفوا “الفتاة البريطانية عاهرة”.

التقطت مجموعة من طواقم الأخبار الاحتفال بالفيديو، وغطوا وجوه الشباب وبثوا اللقطات بشكل بارز.

قال ياسلوفيتس للتايمز أوف إسرائيل إنه طلب من الشبان أثناء وجودهم في قبرص عدم الظهور وعدم التحدث إلى وسائل الإعلام عند عودتهم، لكنهم رفضوا نصيحته.

تم انتقاد “ترحيب الأبطال” على نطاق واسع في إسرائيل. رفض الكثيرون العرض البائس باعتباره مقيتا، على الرغم من أن القليل منهم شكك في دقة إطلاق سراح الشباب من السجن كأمر عادل.

سائحون إسرائيليون تم إطلاق سراحهم من سجن قبرص بعد مزاعم اغتصاب جماعي من قبل مراهقة بريطانية يصلون إلى مطار بن غوريون بالقرب من تل أبيب، 28 يوليو، 2019 (Flash90)

في غضون ذلك، قوبل اعتقال إيما بتغطية نشطة في إسرائيل، وانتشرت مقاطع الفيديو التي تظهر فيها هي وسام خلال ممارسة الجنس بالتراضي، وانتشرت في دوائر أوسع وأوسع من خلال المنتديات الإخبارية، ووسائل التواصل الاجتماعي، ومجموعات الواتساب، مما عزز الفكرة بالنسبة للكثيرين انها اتهمت الشباب الاسرائيليين زورا.

“لقد شاهدت جميع مقاطع الفيديو من أيا نابا ولدي بعض الاستنتاجات. من الواضح أنه لم يكن هناك اغتصاب، لكن لا يزال لدي شعور جدي بالاشمئزاز”، كتب مراسل أخبار القناة العاشرة (التي أصبحت منذ ذلك الحين القناة 13) في منشور على فيسبوك تم حذفه منذ ذلك الحين وانتشر بسرعة.

كتب أن “المشتكية كذبت وكادت تفسد حياة الشباب الإسرائيليين”، رغم ذلك، بعد العرض المثير في المطار، قال أنهم “فقدوا كل مفهوم للمعنى الحقيقي لما يعنيه أن تكون رجلا”.

لا تحقيق في المضامين الإباحية الانتقامية

في إسرائيل، أثار تداول الفيديوهات الجنسية حفيظة ناشطات حقوق المرأة. أتهمن الشباب الإسرائيلي بالترويج لـ”الانتقام الإباحي” – وهو جريمة في إسرائيل.

وقالت سيفان مور، العاملة الاجتماعية الإسرائيلية والناشطة في مجال حقوق المرأة، للتايمز أوف إسرائيل: “لم نتمكن من تقديم شكوى بشأن اغتصاب جماعي في إسرائيل على الرغم من أنه كان من الواضح أن هذا هو ما حدث”، ولكن تم إرسال مقاطع الفيديو هذه “دون علمها وموافقتها، وهذه جناية”.

وقالت إن السلطات كانت على علم ولكن “لا أحد يفعل أي شيء حيال ذلك، لذلك قررنا أن نأخذ الأمور بأيدينا. وذهبنا كمجموعة لتقديم شكوى للشرطة في إسرائيل”.

تم تقديم الشكوى في 9 أغسطس، 2019، في مقر شرطة تل أبيب في جنوب المدينة.

“لقد صُدمت الشرطة”، قال مور. “الشرطة قالت، ‘لماذا، ما هي علاقتكم بهذا؟ أنتم لستم الضحايا … لكنهم كانوا لطفاء. حتى أن هناك شرطيا قال ‘ممتاز على هذا القرار‘”.

قالت مور إن الفكرة كانت إطلاق حملة عامة وجعل الأشخاص يضيفون أسمائهم إلى الشكوى، على الرغم من أن رئيس الوحدة 105، التي تحقق في جرائم مثل التنمر عبر الإنترنت والانتقام من المواد الإباحية ضد الأطفال والمراهقين عبر الإنترنت، قال لبرنامج “أورلي & غاي” أن الضحية فقط هي التي يمكنها تقديم شكوى.

ومع ذلك، أعطت الشرطة مجموعة مور رقم الملف وأرقام هواتف غير صحيحة على ما يبدو يمكن للأشخاص الاتصال بها إذا رغبوا في الشكوى، وكلاهما تم نشرهما عبر الإنترنت.

“حاول كثير من الناس الاتصال بالأرقام ولم يحصل أحد على إجابة”، قالت مور.

قالت مور إنه بعد حوالي شهر، أغلقت الشرطة الملف. لقيت شكوى منفصلة قدمتها مجموعة من النشطاء في القدس نفس المصير. لم يذكر أي سبب في أي من الحالتين.

إتهمت مور الشرطة بأنها ببساطة غير مستعدة للتحقيق في مقاطع الفيديو.

“الأمن السيبراني الإسرائيلي هو من الأفضل في العالم. لو كان هناك إرهابي أرسل شيئا من هاتفه، فإنهم يتتبعونه في ثانية. ولكن عندما يكون مغتصب … حتى لفتيات أجنبيات، حينها، ‘أوه، بطريقة ما لا يمكننا تتبع الهاتف‘ هذا هراء”، قالت مور للتايمز أوف إسرائيل في أواخر أغسطس 2020.

ربطت نتيجة شكوى إيما والمشاعر العامة حول القضية “بثقافة الاغتصاب، وعدم توازن القوة بين الرجال والنساء”.

“قصة إيما تشبه تماما ما يحدث للعديد من النساء. هناك الكثير من النساء يتعرضن للاغتصاب ولا أحد يصدقهن”، قالت.

بعد قرار الشرطة بإغلاق قضايا الانتقام الإباحية، أطلقت مور حملة تمويل جماعي لجمع الأموال من أجل دفاع إيما في قبرص ضد تهمة الإيذاء العام وتمويل دعوى قضائية مستقبلية محتملة في إسرائيل ضد تداول مقاطع الفيديو. جمعت الحملة أكثر من 200 ألف شيكل (62 ألف دولار).

قال محامو إيما إن رفع دعوى قضائية ضد مقاطع الفيديو هي وسيلة نظرت فيها.

وأكد محاميها الأول، المحامي القبرصي أندرياس بيتادجيس، أن نشر مقاطع الفيديو كان جريمة أشد خطورة من الكذب بشأن الاغتصاب.

“إن الجريمة التي اتهمت بها موكلتي لا تعتبر من أخطر الجرائم في نظامنا الجنائي”، قال بيتادجيس عقب جلسة استماع في المحكمة في 30 يوليو 2019، في التعليقات التي نقلتها صحيفة “قبرص ميل”.

“حقيقة أن مقطع الفيديو الخاص بموكلتي يبدو أنه قد انتقل إلى جميع أنحاء العالم يعد جريمة أكثر خطورة. اريد ان اعرف من سرب هذا الفيديو ولماذا؟ تتم معاقبة هذا النوع من الجرائم بالسجن لأكثر من عام. يجب أن يقوم شخص ما بالتحقيق – سواء هنا أو في إسرائيل”، قال.

متظاهرون ينظمون مظاهرة خارج مبنى محكمة في باراليمني، قبرص، 30 ديسمبر، 2019 ، لدعم امرأة بريطانية تبلغ من العمر 19 عاما أدينت بتلفيق مزاعم تعرضها للاغتصاب الجماعي من قبل إسرائيليين. (ا ف ب / فيليبوس كريستو)

انسحب بيتادجيس من القضية بعد تسعة أيام فقط من تعيين عائلة إيما له، مشيرا إلى خلافات مع موكليه.

أشار محامو إيما اللاحقون، بما في ذلك بولاك وشارالامبيدو، للتايمز أوف إسرائيل في مقابلات منفصلة أن بيتادجيس نصحها بالاعتراف بتهمة الأذى العام وربما دفع غرامة حتى تتمكن من العودة إلى المنزل.

رفضت إيما. في 27 أغسطس ، قدمت دعوى “بالبراءة” في محكمة مقاطعة فاماغوستا في باراليمني.

دعم من ثلاث دول

بعد اعتقال إيما، اندفعت مجموعتان إلى قبرص: وسائل الإعلام البريطانية، التي كانت متعاطفة مع محنة إيما وحولتها إلى قضية شهيرة، ونشطاء إسرائيليون يحتجون على القرار القبرصي بمقاضاتها، وانضم إليهم السكان المحليون والمواطنون البريطانيون الذين رأوا القضية كإجهاض للعدالة.

قالت باراد، من منظمة “كولان” الإسرائيلية، للتايمز أوف إسرائيل إنها ذهبت إلى قبرص لإظهار دعمها لإيما وحقوق المرأة في البلاد وفي أماكن أخرى.

“لقد تمكنا من القدوم من بلدان مختلفة، من ثلاث دول مختلفة، لننظر إلى بعضنا البعض ونشعر أننا نتشارك نفس النضال”، قالت باراد.

متظاهرون إسرائيليون يرددون هتافات خارج المحكمة قبل وصول امرأة بريطانية تبلغ من العمر 19 عاما أدينت بتهمة اختلاق ادعاءات باغتصاب من ما يصل إلى 12 إسرائيليا، في محكمة فاماغوستا الجزئية، 7 يناير، 2020 (AP / Petros Karadjias)

نظم النشطاء مسيرات في أيا نابا وبالقرب من محكمة منطقة فاماغوستا حيث تم نقل إيما لجلسات استماع مختلفة.

سوليتسينو، من جمعية مراكز أزمات الاغتصاب في إسرائيل، قالت ان استقبال النشطاء الإسرائيليين في قبرص كان “حافلا جدا، ومرحبا للغاية. لقد أظهر أن النشاط الإسرائيلي حيوي للغاية وقوي ومنظم”.

“سألني الناس ‘لماذا أنت ذاهبة؟ إقلقي بشأن نفسك‘. لكنني ذهبت لنفسي، من أجل بناتي، لإظهار أنه ليس كل الإسرائيليين مثل هؤلاء الشباب. لقد شعرنا حقا أننا نفعل شيئا ما. لقد التقينا بوالدة إيما لإظهار دعمنا”، قالت سوليتسينو في مقابلة عبر الهاتف في فبراير الماضي.

في هذه الأثناء، بدأت همسات التدخل السياسي تنتشر في الصحافة البريطانية والقبرصية. تتمتع إسرائيل وقبرص بعلاقات وثيقة ومصالح اقتصادية. في ذلك الوقت، كانت البلدان،إلى جانب اليونان، منخرطة في مفاوضات عالية المخاطر حول خطط لخط أنابيب لجلب الغاز الطبيعي من شرق البحر الأبيض المتوسط ​​إلى أوروبا، مما قد يؤدي إلى تغيير المنطقة.

“لا يمكننا إثبات ذلك، لكن هناك شعور واسع النطاق بأن الفتاة وقعت ضحية لعبة المصالح السياسية”، قال ناشط قبرصي بارز لصحيفة الغارديان.

قالت والدة إيما، ديبرا، انها تعتقد انه كان “هناك نوع من الضغط من إسرائيل لإخراج الشباب من وضعهم” والخروج من قبرص في أقرب وقت ممكن.

قال بولاك إن “الدعم الذي حصل عليه الشباب كان قويا للغاية، كما شعرت، من الحكومة الإسرائيلية. لكن من الصعب قول ذلك”.

في بيان للتايمز أوف إسرائيل في ديسمبر 2020، قال متحدث بإسم وزارة الخارجية الإسرائيلية إن “المساعدة الوحيدة التي قدمتها السفارة الإسرائيلية لهم كانت على المستوى القنصلي”.

“إنها نفس المعاملة التي يتلقاها أي مواطن إسرائيلي عندما يتم اعتقاله أو سجنه في الخارج”، قال المتحدث. “نزوره ونرى أنه يحصل على نفس أحوال الآخرين وأن لديه الحاجات الأساسية. نحن لا نتدخل في الإجراءات القانونية”.

نفت الوزارة علمها بأي توترات دبلوماسية مع قبرص أو المملكة المتحدة ناجمة عن هذه القضية.

وقالت شبيغل من صحيفة “هآرتس” إن الأجواء العامة كانت متوترة على الأرض. قالت انه كان هناك شعور بأن النظام بأكمله كان يعمل معا لإثبات أن البلاد آمنة وأن إيما كذبت.

غرد يانيس كاروسوس، عمدة أيا نابا في عام 2019، في صحيفة “ذا سان” يوم اعتقال إيما أن مزاعم الاغتصاب “ثبت أنها مزيفة مع شهادة ‘الضحية‘ المزعومة التي ذكرت أنها تمت بالتراضي وأنها بادرت لما حدث. تشهير هائل لمدينتنا. هل ستقومون الآن بنشر التصحيحات اللازمة؟”

أخبر العمدة برنامج “أورلي & غاي” أنه يجب معاقبة إيما بطريقة أو بأخرى. لقد ألحقت أضرارا جسيمة بصورة قبرص”.

“لم يهتموا بالفتاة، كان هذا هو الجو العام من قبرص”، قالت شبيغل.

شابة بريطانية، وسط، متهمة بادعاء كاذب بأنها تعرضت للاغتصاب من قبل سياح إسرائيليين، تغطي وجهها أثناء وصولها لمحاكمتها في محكمة فاماغوستا الجزئية في باراليمني شرقي قبرص، 30 ديسمبر 2019 (Iakovos Hatzistavrou / AFP)

قالت شارالامبيدو، التي تتخذ من العاصمة نيقوسيا مقرا لها، إنها تتذكر الحوار الوطني برمته باعتباره معاديا للمراهقة.

“كانوا يقولون من هذه الفتاة، تقوم بتوجيه الاتهامات؟ بعد تراجعها، ساءت الأمور. كل شيء أصبح متعلق بفكرة ‘الدفاع عن أيا نابا‘”، قالت.

بالنسبة لبعض الإسرائيليين، أدت حقيقة أن والد أحد المراهقين الإسرائيليين هو مسؤول كبير في بلدية القدس إلى زيادة الشكوك حول وجود مكائد سياسية وراء الكواليس.

تقطع السبل في قبرص

لمدة أربعة أسابيع بعد اعتقالها، ظلت إيما في السجن حيث عُقدت جلسات استماع مختلفة.

تذكرت شارالامبيدو زيارة إيما في السجن لأول مرة في منتصف أغسطس 2019. تم تعيين المحامية عن طريق بولاك، من العدل في المملكة المتحدة، بعد أن استقال بيتادجيس من القضية. قالت شارالامبيدو إنها قابلت “فتاة شابة مصابة بصدمة تعرضت للاغتصاب وهي الآن في السجن”.

“لقد انتقلت من ضحية إلى مشتبه بها، بدون محام، وبدون دعم”، قال المحامي.

بعد الإقرار ببراءتها من التهمة ودفع كفالة تبلغ حوالي 20,000 يورو، تم الإفراج عن إيما في ظل ظروف تقييدية شملت الاضطرار إلى تسليم جواز سفرها إلى الشرطة وتقديم نفسها في مركز الشرطة ثلاث مرات في الأسبوع لتسجيل الوصول (تم تخفيضها لاحقا إلى مرة واحدة في الأسبوع).

كما مُنعت من مغادرة قبرص. منذ أواخر أغسطس 2019، عندما تم إطلاق سراحها من السجن، حتى يناير 2020، عندما سُمح لها أخيرا بالعودة إلى المملكة المتحدة، انتقلت إيما ووالدتها ديبرا بين شقق إيجار قصيرة الأجل.

وأخبرت ديبرا برنامج “أورلي & غاي” أنهن عشن في 19 شقة من هذا القبيل خلال تلك الفترة.

تظهر هذه الصورة التي التقطت في 28 نوفمبر، 2019، امرأة بريطانية شابة، أدينت بالكذب بشأن تعرضها للاغتصاب الجماعي من قبل سياح إسرائيليين في يوليو، وهي تغطي وجهها أثناء وصولها لمحاكمتها في محكمة فاماغوستا الجزئية في باراليمني في شرقي قبرص. (اياكوفوس هاتزيستافرو / وكالة الصحافة الفرنسية)

وفقا لوثائق المحكمة، سعت إيما أيضا للحصول على رعاية نفسية وشُخصت بأنها مصابة باضطراب ما بعد الصدمة من قبل طبيب نفسي بريطاني قدم لاحقا أيضا تقريرا عن حالتها كجزء من دفاع إيما.

بسبب صحتها النفسية، قدمت إيما طلبا في منتصف نوفمبر 2019 تطلب من المحكمة السماح لها بالعودة إلى وطنها في المملكة المتحدة في انتظار بقية الإجراءات.

“صحتي النفسية ضعيفة للغاية وفي حالة سيئة للغاية، وكل يوم يمر ولا أعود إلى بلدي لتلقي رعاية متخصصة … تتدهور صحتي العقلية”، كتبت إيما.

وتم رفض طلبها.

“الصراخ والعدوانية”

بدأت محاكمة إيما في منتصف أكتوبر 2019 برئاسة القاضي ميكاليس باباثاناسيو من محكمة مقاطعة فاماغوستا في باراليمني.

قال شبيغل، التي عادت إلى قبرص لتغطية إجراءات المحكمة، إن المشهد ترك انطباعا.

“كان لديها امرأة كانت تترجم لها، لكن الأمر كان يستغرق بضع ثوان بعد أن يقول القاضي شيئا حتى تفهم ما قاله، وفي تلك الثواني يمكن رؤية وجهها. وهي لا تعرف ماذا تفعل بنفسها. كانت تحك جلدها طوال الوقت، ولديها حب الشباب، وكانت صغيرة جدا وتخدش نفسها وتبدو ضائعة”، قالت شبيغل.

وقالت إن القاضي لم يكن لطيفا على الإطلاق. في مثل هذا الموقف، من المتوقع نوعا ما أن يكون القاضي لطيفا بعض الشيء – لم يكن كذلك، كان يصرخ وكان عدوانيا للغاية وجعل الموقف برمته أكثر إرهاقا”.

المحامي مايكل بولاك، من الخلفية، يُنظر إليه بينما كان متظاهرون يحملون لافتات لدعم امرأة بريطانية، خارج المحكمة العليا في قبرص في العاصمة نيقوسيا يوم الاثنين، 31 يناير، 2022. (AP / Petros Karadjias)

بالنسبة إلى شبيغل، بدت إيما “غير آمنة” للغاية و”بائسة جدا”، بينما “لا تزال تحاول أن تبدو قوية، إنها تحاول أن تمسك نفسها … لا تبكي، لا أن تبدو ضعيفة. لذا فهي تقف وتحاول التمسك بنفسها حتى لا تسقط”، قالت للتايمز أوف إسرائيل.

في المحكمة، بدأت النيابة في رسم صورة لامرأة شابة مارست الجنس الجماعي وأعربت عن أسفها للقرار لوجود توثيق بالفيديو. وكان الدليل الرئيسي هو تقديمها إيما بيان التراجع أمام الشرطة، والذي أشار إلى أنها شعرت بالإهانة والإحراج لأن أصدقاء سام صوروها وهي “تمارس الجنس”.

اعتمدت الدولة أيضا على شهادة الشرطة وآراء الخبراء من اختصاصي علم الأمراض سوفوكليس سوفوكليوس، الذي فحص إيما بعد الاعتداء. ذكر أنه لا يستطيع تحديد ما إذا كان قد حدث اغتصاب وأن إيما لم تظهر عليها علامات العنف على جسدها. نسب بعض الكدمات في ساقها إلى إصابات قديمة، وقال إنه لم تكن هناك كدمات في أعضائها التناسلية، لكن قد يكون بعض الدم ناتجا عن “الإجهاد”.

استمع القاضي إلى أربعة محققين، من بينهم كريستو، الذين تحدث مطولا. وصف أحد المحققين للمحكمة أنه وجد مقاطع فيديو جنسية لإيما على خمسة من الهواتف التي تمت مصادرتها من الإسرائيليين الاثني عشر أثناء احتجازهم. قال المحقق إنه لم يتصفح الرسائل النصية على الهواتف، وإنما الفيديو فقط. قال محقق آخر إنه لم يجد أي تسجيلات محذوفة على الهواتف.

خلال شهادته، قال كبير المحققين كريستو إنه وجد تناقضات في اجتماعات إيما الثلاثة مع الشرطة بشأن الاغتصاب المزعوم. استشهدت إيما برقمين مختلفين هما غرفتها في الفندق وقدمت روايتين مختلفتين عن توقيت الاعتداء وكيف حدث، على حد قوله.

قال كريستو أيضا إنه شاهد فيديو إيما وهي تمارس الجنس بالتراضي مع إسرائيلي واحد. “كيف يمكن ان يكون هناك فيديو لممارسة الجنس بالتراضي ثم يليه الاغتصاب؟” سأل، بحسب الترجمة التي قدمها الصحفي اليوناني الذي قرأ وثائق المحكمة.

نفى كريستو أي سوء لإدارة التحقيق.

قدم دفاع إيما تحليلا متخصصا لبيان التراجع الذي قدمته الدكتورة أندريا نيني، عالمة الجناية اللغوية والمحاضرة في اللغويات واللغة الإنجليزية في جامعة مانشستر.

بتاريخ 28 أكتوبر 2019، ذكر تحليل جنائي من 18 صفحة للاعتراف أجراه نيني أن “الدليل اللغوي يدعم بقوة الفرضية القائلة بأن كل أو بعض أجزاء الفقرة المتنازع عليها لم يتم تأليفها من قبل المتهمة بكلماتها الخاصة ولكن تم إملائها لها من قبل شخص يتحدث الإنجليزية كلغة ثانية”.

ركز تحليل نيني على بيان الشرطة الذي ورد أن إيما قدمته في 28 يوليو، 2019. قال للتايمز أوف إسرائيل في مقابلة في سبتمبر 2020 عبر مؤتمر بالفيديو أن الفقرتين الأولى والأخيرة من وثيقة التراجع المكونة من ثلاث فقرات لا يبدو أنهما كلام إيما.

وفقا لنيني، فإن أقوى الدلائل على أن المقاطع تمت كتابتها بواسطة متحدث لغته الأم ليست الإنجليزية تضمنت استخدام عبارة “قم بالإبلاغ”، واستخدام “ليست الحقيقة” بدلاً من “غير صحيح”، و”خلال جماع” والطريقة التي زعم بها ان صاحبة الشكوى” اكتشفتهم يسجلون”. بالإضافة إلى ذلك، فإن استخدام “شقة” باللهجة الأمريكية بدلا من “شقة” باللهجة البريطانية من المرجح أن يتم استخدامه من قبل شخص ليس متحدثا للغة الإنجليزية البريطانية، أشار.

كما دعا الدفاع الدكتور ماريوس ماتساكيس، الطبيب القبرصي اليوناني وأخصائي الطب الشرعي (والسياسي السابق المثير للجدل)، للإدلاء بشهادته على التقرير الذي قدمه أخصائي علم الأمراض في الدولة سوفوكليوس. شكك ماتساكيس، الذي لم يفحص إيما جسديا، في النتائج التي توصل إليها اختصاصي علم الأمراض بعدم وجود كدمات، بناء على الأدلة الموثقة بما في ذلك مجموعة من 15 صورة لإيما بعد الاغتصاب المزعوم. قال إن التقرير الحالي “غير كامل”.

“إذن، لدينا امرأة، من الواضح أنها تعاني كما تظهر الصور، مع عدد كبير من الإصابات الخارجية، معظمها حديثة. بعضها يشير إلى أنها قد تكون ناتجة عن الضغط على اليدين وهناك أيضا دم جديد في مهبل الضحية”، قال في شهادة وجدها القاضي غير جديرة بالثقة.

أُدينت إيما في أواخر ديسمبر 2019 بتهمة الأذى العام وحُكم عليها بالسجن أربعة أشهر مع وقف التنفيذ في 7 يناير 2020.

في تقرير إصدار الأحكام، أشار القاضي باباثاناسيو إلى “خطورة الجريمة” وكيف، باسم الردع، “العقوبة المناسبة الوحيدة فيما يتعلق بالاتهام هي السجن”.

لكن القاضي أخذ في الاعتبار أيضا شباب إيما، و “عدم نضجها”، وصحتها النفسية، والاضطراب في حياتها ووقتها بعيدا عن المنزل، واعتذارها للمحكمة، فضلا عن الدعاية العالمية، كأسباب للتساهل.

وأشار إلى “العواقب الاجتماعية التي تسببها الدعاية المكثفة للقضية” باعتبارها ضارة “بالمتهمة”، التي يجب أن يكون قادرة على تجاوز القضية.

“نحن نحترم قرار القاضي ونقبل الحكم”، قال ياسلوفيتش، محامي الإسرائيليين في ذلك الوقت. “المهم بالنسبة لنا هو أن القاضي وجدها مذنبة. الشيء المهم هو أن نأمل أن تتعلم الفتاة درسها من كل هذا”.

الاستئناف أمام المحكمة العليا

افترضت شارالامبيدو أن الدعاية المحيطة بالقضية “خلقت الظروف لاعتبار الأذى العام جريمة خطيرة. كانت بريطانية، استخدم القاضي ذلك كمعيار رئيسي”. أوضحت أن شكواها بالاغتصاب ثم التراجع عن ذلك كان ينظر إليه على أنه “تشويه لسمعة البلد”.

كان القاضي في محاكمة إيما أحد العناصر المركزية في الاستئناف. أشار بولاك إلى رفضه من البداية لاحتمال أن القضية قد تنطوي على شكوى اغتصاب مشروعة.

“كان هناك تحيز لكن القاضي أيضا لم يعطها افتراض البراءة. لأن افتراض البراءة يتطلب أن يأخذ في الاعتبار كل عنصر من عناصر الجريمة قبل إدانتها”، قال بولاك.

بدلاً من ذلك، رفض القاضي الأدلة المتعلقة بالاغتصاب المزعوم، مما وضع دفاع إيما في موقف لا يمكن الفوز به، حسبما أشار بولاك. دون التمكن من تقديم أدلة تثبت أن شكوى الاغتصاب مشروعة، لم يكن أمام الدفاع أي وسيلة للطعن في التهمة بأنها قدمت ادعاء غير دقيق.

متظاهرون يحملون لافتات لدعم امرأة بريطانية، خارج المحكمة العليا في قبرص في العاصمة نيقوسيا يوم الاثنين، 31 يناير 2022. ألغت المحكمة العليا في قبرص إدانة امرأة بريطانية حكم عليها بالسجن لمدة أربعة أشهر مع وقف التنفيذ بتهمة أنها إختلقت انها تعرضت للاغتصاب الجماعي من قبل ما يصل إلى اثني عشر إسرائيليا خلال عطلة في قبرص في عام 2019، . قال محامو الدفاع يوم الإثنين. (AP / بيتروس كاراجياس)

“قال القاضي باستمرار، ‘هذه ليست محاكمة اغتصاب، لا أريد سماع أدلة تتعلق باغتصاب‘. قال هذا سبع مرات في محاضر المحكمة. لقد أغلق تفكيره في العناصر المركزية”، قال بولاك للتايمز أوف إسرائيل في 17 سبتمبر 2021، في مقابلة هاتفية، في اليوم التالي للاستئناف من قبل المحكمة العليا في قبرص.

“لقد إدعينا نقطتين رئيسيتين: أن قاضي القضية لم يطبق عبء الإثبات وأنه يجب التخلص من بيان التراجع”، قال بولاك.

في استئنافهم المؤلف من 153 صفحة، جادل محامو إيما أيضا بأنه تم تجاهل شهادات الخبراء الرئيسيين أثناء إجراءات المحكمة وأن الشرطة والقاضي قد تجاهلوا أو أساءوا تفسير التفاصيل المهمة حول الاغتصاب المزعوم.

في حكم مؤلف من 104 صفحة (باليونانية) في 31 يناير 2022، قبلت المحكمة العليا أسباب الاستئناف، من بينها سلوك القاضي.

وفقا لملخص باللغة الإنجليزية لحكم المحكمة العليا الذي نشرته مجموعة “العدل في الخارج”، قبل القضاة حجج فريق الدفاع بأن بيان التراجع لا ينبغي قبوله في المحكمة لأنه تم الإدلاء به تحت الإكراه، وأن شهادة الخبير الرئيسي ورواية الشهود كان قد تم تجاهلها، وأن القاضي تجاهل أو أساء تفسير التفاصيل المهمة حول الاغتصاب المزعوم.

“تمت تبرئة المستأنفة”، كتب القضاة.

قال بولاك بعد صدور الحكم أن “الخطوة التالية لتحقيق العدالة هي مراجعة وتحقيق كامل للقضية” من قبل قوة شرطة مختلفة.

هذا التعليق سبق بيان أصدرته عائلة إيما أعربت فيه عن “ارتياح كبير” وحثت على إجراء تحقيق جديد بناء على الأدلة التي تم جمعها في قبرص.

وقالت الشرطة القبرصية إنها ستفحص ما إذا كان قد تم ارتكاب “أخطاء أو سهو” كجزء من القضية، وتزايدت الدعوات لإعادة فتح التحقيق في تهم الاغتصاب التي واجهها السائحين الإسرائيليين.

العدل أو لا شيء

قال ياسلوفيتس للتايمز أوف إسرائيل في يوم قرار قبول الاستئناف أن القرار “لا يغير شيئا” بالنسبة للإسرائيليين.

“إذا فهمت بشكل صحيح، فإن المعنى ليس أنهم سيعيدون فتح كل شيء من البداية الآن”، قال. “أنا لست قلقا بشأن المستقبل على الإطلاق”.

وأكد أن موكليه قاموا بممارسة “الجنس الجماعي” بالتراضي.

كما قال لموقع “واينت” الإخباري الإسرائيلي إن الحكم يشير فقط إلى “الإخفاقات في محاكمة المرأة، وليس ذنب موكلي”.

منذ “استقبال الأبطال” في مطار بن غوريون، التزم الإسرائيليون الصمت في أغلب الأحيان. لم يجروا هم وعائلاتهم أي مقابلات وظلوا بعيدون عن الأنظار على وسائل التواصل الاجتماعي.

حتى الآن، لم تنشر أي وسيلة إعلامية إسرائيلية أسماء أي من المشتبه بهم السابقين، وكان بعضهم بالغين وقت اعتقالهم. (اختارت التايمز أوف إسرائيل أيضا عدم نشر أسماء أولئك الذين تجاوزوا 18 عاما وقت اعتقالهم لأنه لم يتم توجيه تهم إليهم ولأنهم ليسوا شخصيات عامة. يمكن العثور على أسمائهم على الإنترنت).

من ناحية أخرى، نشرت وسائل الإعلام البريطانية بعض الأسماء، بما في ذلك اسم سام الكامل وصورته.

قال ياسلوفيتس إنه مع وجود القضية بثبات في الماضي، فإن سام “يعيش حياته وهو في الجيش”. وقال إن المشتبه بهم الآخرين تم تجنيدهم أيضا.

إيما هي الآن طالبة جامعية في المملكة المتحدة. لا تزال قصتها مفتوحة، وظلت في دائرة الضوء وعيناها تركزان على المستقبل.

النشطاء الإسرائيليون والقبارصة، وكذلك محاموها، أعربوا جميعا عن إعجابهم بقوتها ومثابرتها على مر السنين.

“ليس هناك شك في ذهني أنه في النهاية، سواء كان ذلك بعد مرور عام، سواء كان ذلك بعد عام أو 50 عاما، فسوف أجد العدالة”، قالت لقناة “آي تي في”.

ساهم كل من بن هارتمان وأليكس كاتسوميتروس وجوشوا دافيدوفيتش ووكالات في هذا التقرير

اقرأ المزيد عن:
تعليقات على هذا المقال