في قرار يعكس سياستها لعام 2018، لن تقوم شركة Airbnb بإزالة بيوت الإستضافة الواقعة في المستوطنات في الضفة الغربية من موقعها.

جاء تغيير السياسة في تسوية قضائية يوم الاثنين بين شركة الإستضافة وعشرات المدعين اليهود الأمريكيين الذين رفعوا دعوى ضد الشركة، نظمها مركز “شورات هادين-إسرائيل” للقانون، وهو مؤسسة قانونية موالية لإسرائيل. تقول نسخة من التسوية التي حصلت عليها صحيقة “وكالة تلغراف اليهودية” إن Airbnb ستسمح الآن بتأجير بيوت الإستضافة في كل من المناطق الفلسطينية والمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

“تسوية Airbnb لا تتخذ أي موقف بشأن إدعاءات المضيفين، أو إدعاءات الآخرين، بالملكية القانونية على الأراضي التي تتواجد عليها أماكن الإستضافة”، كما جاء في تسوية المحكمة. “سيتم السماح بجميع أماكن الإستضافة الموجودة في المنطقة المتأثرة [الضفة الغربية] في جميع الأوقات على موقعها، وفقا للقوانين والقواعد واللوائح السارية”.

أعلنت شركة Airbnb في نوفمبر أنها ستزيل حوالي 200 بيت إستضافة في مستوطنات الضفة الغربية زاعمة أن المستوطنات “هي في جوهر النزاع بين الإسرائيليين والفلسطينيين”.

لكن Airbnb لم تزل هذه اللوائح من الموقع. وبعد حوالي أسبوع من القرار، نظمت “شورات-هادين” الدعوى نيابة عن عشرات العائلات اليهودية الأمريكية، التي يمتلك معظمها ممتلكات في مستوطنات الضفة الغربية. تم رفع الدعوى بموجب قانون الإسكان العادل، الذي كان يهدف إلى منع التمييز ضد الأقليات في الولايات المتحدة. نظرا لأن Airbnb تقع في الولايات المتحدة، فيجب أن تلتزم بالقانون في جميع لوائحها في جميع أنحاء العالم.

في الدعوى، ادعى المدعون أن Airbnb كانت تميز ضدهم لكونهم يهودا، لأنه لا زال يسمح بإدراج بيوت إستضافة مملوكة للمسلمين والمسيحيين الفلسطينيين في الضفة الغربية.

عنبال زئيف، في 17 يناير 2016، أمام دار الضيافة الخاص بها المنشور على شبكة Airbnb في مستوطنة نوفي برات في الضفة الغربية. (AP/Tsafrir Abayov)

“السياسة التي أعلنتها شركة Airbnb في نوفمبر الماضي كانت تمييزا صارما ضد المستخدمين اليهود للموقع”، قالت نيتسانا دارشان لايتنر، رئيسة “شورات-هادين”، في بيان. “أيا كانت وجهة نظر المرء السياسية، فإن التمييز على أساس الانتماء الديني يجب ألا يكون هو الحل”.

في بيان نُشر على موقعها على الإنترنت يوم الثلاثاء، قالت Airbnb إنها ستتبرع بأي أرباح من الضفة الغربية إلى المنظمات الإنسانية. كما سيتم تطبيق نفس السياسة على أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية، وهما إقليمان متنازع عليهما متاخمان لجورجيا، وتقييم لوائحهما في المناطق الأخرى المتنازع عليها.

لم تعلن شركة Airbnb عن المكان الذي ستتبرع فيه بالأرباح.

“نحن نتفهم مدى تعقيد المشكلة التي تمت معالجتها في إعلان السياسة السابق الخاص بنا، وسنستمر في السماح بنشر بيوت الإستضافة في جميع أنحاء الضفة الغربية، ولكن Airbnb لن تجني أرباحا من هذا النشاط في المنطقة”، جاء في البيان. “سيتم التبرع بأي أرباح تجنيها Airbnb بواسطة أي نشاط إستضافة عبر موقع Airbnb في الضفة الغربية بأكملها إلى المنظمات غير الربحية المكرسة للمساعدات الإنسانية التي تخدم الناس في أنحاء مختلفة من العالم”.

وقالت شركة Airbnb في بيانها إنها لا تدعم حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات والعقوبات التي تستهدف إسرائيل.

“عارض Airbnb دائما حركة المقاطعة”، جاء في البيان. “لم تقاطع Airbnb إسرائيل أو الشركات الإسرائيلية أو أكثر من 20,000 مضيف إسرائيلي نشطون على موقع Airbnb. لقد سعينا دائما للجمع بين الناس وسنواصل العمل مع مجتمعنا لتحقيق هذا الهدف”.