صرحت وزارة الصحة أن عدد الوفيات في اسرائيل نتيجة الاصابة بفيروس كورونا ارتفع الى 158 صباح السبت مع وفاة سبعة اشخاص.

وأعلن مستشفى إيخيلوف في تل أبيب عن وفاة رجل مسن يبلغ من العمر 89 عاما يعيش في دار المسنين “بيت في ليف” في مدينة بات يام الساحلية.

وما يقرب من ثلث وفيات الفيروس في إسرائيل كانوا من دور المسنين.

بالإضافة إلى ذلك، توفي رجل يبلغ من العمر 77 عاما من شمال البلاد نتيجة الفيروس في مركز باروخ باديه الطبي في طبريا.

ولم ترد تفاصيل حول هوية أي من الضحايا الآخرين.

أعضاء طاقم نجمة داود الحمراء الطبي، يرتدون ملابس واقية، خلال اختبار مرضى فيروس كورونا في القدس، 17 أبريل 2020 (Olivier Fitoussi / Flash90)

وبحسب آخر أرقام لوزارة الصحة، هناك 13,107 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في إسرائيل.

وأعلنت الوزارة أن 167 شخصا في حالة خطيرة، وتم وصل 118 منهم بأجهزة تنفس صناعي.

وهناك 145 شخصا آخر في حالة متوسطة في حين يعاني البقية من أعراض خفيفة.

وتعافي 3247 إسرائيليا من المرض.

وأعلنت الوزارة يوم الجمعة أنها أجرت 11,908 اختبارات فيروس كورونا في اليوم السابق، بزيادة حادة عن الأيام الماضية، والتي شهدت انخفاض الرقم إلى ما بين 6000-7000.

وتعتبر زيادة الاختبار أمرًا حيويًا للقدرة على إعادة فتح الاقتصاد ببطء وتخفيف قيود التباعد الاجتماعي المفروضة على السكان.

وحدد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو هدفً بإجراء 30 ألف اختبار يوميا، لكن نقص الكاشف الرئيسي للمرض يعني أن إسرائيل استصعبت الاقتراب من 10,000 اختبار.

كما كان هناك تعزيز اضافي للجهود لتحقيق الهدف بعد اعلان وزارة الخارجية إنها حققت صفقة مع شركة BGI الصينية ستقوم الشركة بحسبها بإرسال معدات مختبر إلى إسرائيل بحلول نهاية الأسبوع المقبل، مما يسمح بإجراء حوالي 12,000 اختبار يوميا.

وقالت الوزارة إنه بعد نصبها، ستوسع معدات BGI النطاق لإجراء ما يصل إلى 20,000 اختبار يوميًا، مضيفة أن الاختبارات ستُجرى في إسرائيل على يد شركات إسرائيلية تختارها وزارة الصحة.

بالإضافة إلى ذلك، قررت لجنة وزارية يوم الجمعة إعلان بلدتي دير الأسد والبعنة العربيتين الإسرائيليتين “مناطق محظورة” وسط مخاوف من تفشي فيروس كورونا في المنطقة.

وقالت وزارة الصحة إنه سيتم إغلاق البلديتين المتجاورتين في شمال إسرائيل، التابعتين لبلدية واحدة، لمدة سبعة أيام، ابتداء من يوم السبت الساعة الثامنة صباحا.

الشرطة في نقطة تفتيش مؤقتة في بلدة دير الأسد شمال إسرائيل، 15 أبريل 2020. (Basel Awidat / Flash90)

وجاءت الخطوات الاخيرة يوما بعد اعطاء نتنياهو الضوء الأخضر لتخفيف القيود على النشاط الاقتصادي وأوامر “البقاء في المنزل”.

ووصف بيان صادر عن مكتب نتنياهو الخطة، التي لا تزال بحاجة إلى الحصول على مصادقة المجلس الوزاري، باعتبارها “مسؤولة وحذرة وتدريجية”، وقال إنها ستسمح بفتح محدود للأعمال التجارية.

ولم يتم تحديد جدول زمني معين للخطة، ولكن بحسب تقارير في وسائل إعلام عبرية فإن بعض الأعمال التجارية سيكون بإمكانها إعادة فتح أبوابها اعتبارا من الأسبوع المقبل.