أغلبية متزايدة من الإسرائيليين قلقون عن مستقبلهم المالي، وفقاً لتقرير صدر يوم الخميس عن مكتب الإحصاء المركزي الإسرائيلي.

التقرير بعنوان ‘رفاهية الفرد في إسرائيل: مخاوف إقتصادية بشأن المستقبل’، تأسس على إستطلاع حول الإسرائيليين أجري في عام 2013.

حوالي ثلثي الإسرائيليين (65%) يشعرون بالقلق من أنهم لن يكونوا قادرين على الإدخار للمستقبل، وجدت الدراسة.

%59 قلقون من أنهم لن يكونوا قادرين على إعالة أطفالهم في المستقبل و55% من أنهم سوف يكونوا فقراء عند بلوغهم سن الشيخوخة، نصف (%52) المستطلعين يخشون من أن يعتمدوا مالياً على الآخرين.

ساء المزاج الإقتصادي لدى الإسرائيليين بشكل عام، مع 17% من الإسرائيليين قائلين أن الوضع الإقتصادي سيتدهور في المستقبل، إرتفاعا من 10% في 2010. اكتشفت دراسة علاقة بين العمر والتشاؤم. كان الإسرائيليين المقبلين على التقاعد أكثر عرضة للشك في قوة المستقبل الإقتصادي.

أظهرت البيانات أيضاً أن 13% من الإسرائيليين العاملين ‘خائفين جدا’ من فقدان وظائفهم في العام المقبل، مقارنة ب- 10% في 2010. حوالي 40% من العاملين الإسرائيليين قدروا أنهم إذا فقدوا وظائفهم، فرصهم في إيجاد وظيفة أخرى مع مستوى دخل مماثل ‘ضئيلة’ أو ‘مستحيلة’. إرتفع التشاؤم بالمثل مع تقدم العمر، حيث كانت المجيبين الأكبر سناً أقل ثقة في فرص عملهم المستقبلية من نظرائهم الأصغر سنا.

على الرغم من نمو الإنتاج المحلي الإجمالي بمعدل أكثر من 4% منذ عام 2010، هناك شعور أخد بالإزدياد لمصاعب إقتصادية عند الكثيرين في إسرائيل كما زادت الأسعار في جميع المجالات ورفعت تدابير السلطات مستويات الضرائب.