أبلغت إسرائيل عن ستة وفيات جديدة بسبب فيروس كورونا صباح الأربعاء، ما رفع حصيلة الوفيات في البلاد إلى 71.

وتوفي رجل يبلغ من العمر 97 عاما ورجل 96 عاما في مركز سوروكا الطبي في بئر السبع.

ووفقا لتقارير وسائل الإعلام العبرية، كان المتوفين من سكان دار “مشعان” للمسنين في المدينة الجنوبية، ما رفع عدد سكان المنشأة الذين توفوا بسبب الفيروس إلى 10.

وأعلن مستشفى ايخيلوف في تل أبيب عن وفاة رجلين، يبلغان من العمر 77 وـ 75 عاما.

وكانت ضحية أخرى، امرأة تبلغ من العمر 67 عاما، تعاني مشاكل صحية سابقة، وفقا لمركز رامبام الطبي. وكان زوجها مريضا في مستشفى في مكان آخر، على الرغم من أنه لم يتضح من التقارير ما إذا كان مصابا بالفيروس أيضا.

وكانت الوفاة الأخرى رجلا 85 عاما يعالج في مركز هعيمك الطبي في مدينة العفولة الشمالية.

وكان الرجل، الذي كان يعاني من أمراض سابقة، مقيما في دار “يوكرا” للمسنين في بلدة يفنئيل الشمالية.

وأفاد موقع “واينت” الإخباري أنه كان ثالث وفاة من سكان المنشأة.

توضيحية: عاملان في نجمة داوود الحمراء يرتديان زيا واقيا، كإجراء وقائي ضد فيروس كورونا، يقومان بإجلاء مريض يٌشتبه بأنه مصاب بالكورونا خارج وحدة فيروس كورونا الجديدة في مستشفى شعاري تسيدك بالقدس، 6 أبريل 2020 ( Nati Shohat/Flash90)

وجاء الإعلان عن حالات الوفاة في الوقت الذي ارتفع فيه عدد حالات الإصابة بالفيروس المؤكدة في إسرائيل إلى 9404، بزيادة 306 خلال 24 ساعة الماضية.

وأعلنت وزارة الصحة أن 147 شخصا في حالة خطيرة، 122 منهم موصولون بأجهزة التنفس الصناعي.

وكان 199 آخرون في حالة معتدلة والبقية يعانون من أعراض خفيفة.

وقد تعافى حتى الآن 801 إسرائيلي من الفيروس.

ويوم الثلاثاء، توفي شاب يبلغ من العمر 37 عاما بسبب الفيروس، وهو أصغر وفاة في البلاد.

ووفقا لمسؤولين في المستشفيات، فإن جميع حالات الوفاة بسبب الفيروس في إسرائيل تقريبا كانوا من كبار السن وعانوا من ظروف صحية سابقة.

وفي حين واصلت حصيلة الوفيات في الارتفاع الثابت، أشار الخبراء أيضا إلى أن الارتفاع البطيء نسبيا في عدد المرضى الذين تم ربطهم بأجهزة التنفس الصناعي هو مصدر تشجيع محتمل.

ومن جانب آخر، يتوقع مسؤولو الصحة أن إسرائيل سوف تعجز عن إجراء اختبار 10,000 شخص يوميا لفيروس كورونا على المدى القريب بسبب نقص مادة الكشف الرئيسية. ويوم الثلاثاء، كان عدد الاختبارات التي أجريت أقل من 2000، وفقا للقناة 12.

وتم الإعلان يوم الأربعاء عن وصول عشرات الآلاف من اختبارات للفيروس من كوريا الجنوبية. لكن ستكفي هذه الإمدادات لبضعة أيام فقط بمعدل الاختبارات المطلوب.

عناصر فريق طبي تابع ل’نجمة داوود الحمراء’ يرتدون زيا واقيا في محطة ’درايف ثرو’ لأخذ عينات لاختبارات للكشف عن فيروس كورونا في تل أبيب، 22 مارس، 2020. (Flash90)

يوم الثلاثاء دخل إغلاق كامل عشية عيد الفصح اليهودي حيز التنفيذ، وسيتم فرض حظر تجول في الليلة الأولى للعيد يوم الأربعاء، لمنع انتشار الفيروس بصورة أكبر.

وقال موشيه بار سيمان-طوف، المدير العام لوزارة الصحة، يوم الثلاثاء أنه إذا أسفرت الأسابيع المقبلة عن انخفاض الحالات من المئات إلى العشرات في اليوم، فإن الحكومة ستكون قادرة على المضي قدما في خطط لتخفيف القيود المفروضة للحد من انتشار الفيروس تدريجيا.