الصورة النمطية الكلاسيكية للوالدة اليهودية التي تريد أن يصبح طفلها طبيب أو محامي صحيحة بشكل جزئي فقط في اسرائيل، بحسب استطلاع صدر هذا الأسبوع.

بينما معظم الأهالي الإسرائيليين يريدون أن يتعلم اطفالهم الطب، القانون هو الموضوع السابق في قائمة المهن المفضلة لدى الأهالي، بعد التكنولوجيا، الهندسة، العلوم، ادارة الأعمال وإدارة الحسابات.

والمهن في سلك الشرطة، الفن، والحاخامية في أسفل القائمة.

ومن بين قائمة مؤلفة من 18 مهنة محتملة لأطفالهم، اختار 57% من الاهالي الطب و52% التكنولوجيا، ردا على سؤال ضمن استطلاع وزارة العلوم والتكنولوجيا السنوي.

وكانت الهندسة في المرتبة الثالثة (اختيار 48% الأهالي) والعلوم في الرابعة (34%). وكانت ادارة الاعمال في المرتبة الخامسة، تليها ادارة الحسابات والمحاماة.

واختار 16% من الاهالي المهن كضباط في الجيش أو معلمين، و13% اختاروا مجال المصارف.

والمهن كأعضاء برلمان أو صحفيين كانت في المرتبة 12، وارتفعت الأخيرة بخمس مراتب، مقارنة باستطلاع العام الماضي، في اكبر تغيير سنوي.

وتبقى اختيارات الأهالي بدون تغيير تقريبا منذ أن بدأت الوزارة إجراء الإستطلاع قبل 7 سنوات.

وفي بعض المجالات، يبدو أن الفروقات المتعلقة بالجنس في افضليات الأهالي انعكست في اختيارهم لمهن اطفالهم. الطب هو المهنة المفضلة للنساء، بينما مجال التكنولوجيا يعتبر المجال المفضل للرجال، ولا زال يعتبر مجال تابع للذكور. فقط ثلث الموظفين في قطاع التكنولوجيا في البلاد اليوم نساء، ومعظمهن يعملن خارج مجال التطوير التكنولوجي الذي يسيطر عليه الرجال.

واختار الأهالي مجال الهندسة – الذي يسيطر عليه الرجال أيضا في اسرائيل – للبنين ضعف المرات مقارنة بالبنات.

وقال وزير العلوم والتكنولوجيا اوفير اكونيس: “العمل في العلوم والتكنولوجيا يوفر العديد من الفرص للنساء والرجال لتحقيق ذاتهم. الاستثمار في الموارد البشرية وفي البنية التحتية للعلوم توصل اسرائيل الى اختراقات في المجال وتحسن مكانة [البلاد] الدولية”.

وأجرت الإستطلاع شركة “جيوكارتوغرافي”، وشارك فيه عينة من البالغين اليهود والعرب خلال شهر مارس.