تم إغلاق الشوارع الرئيسية والطرق المركزية أمام حركة السير يوم الجمعة في مدينة تل أبيب لإجراء الماراثون السنوي في المدينة، مع مشاركة حوالي 40,000 عداء من داخل وخارج البلاد،، برقم قياسي جديد.

وتم نشر مئات عناصر الشرطة وعشرات المسعفين على طول المسار.

وبالإضافة الى المسار الرئيسي البالغ 42 كلم، تشمل أحداث اليوم أيضا مسار نصف ماراثون وعدة سباقات أقصر. الأول، مسابقة دراجة يدوية، بدأ الساعة 06:10 صباحا، وابتدأت نصف الماراثونات عند الساعة 06:15 و06:30. وانطلق الماراثون الكامل عند الساعة السابعة صباحا وتم اطلاق مسارات الخمسة والعشرة كيلومتر خلال ساعات الصباح.

من جادة رواح في شمال البلاد وحتى جادة يروشاليم في يافا بالجنوب، تم اغلاق عدة شوارع تماما امام حركة السير من ساعات الصباح الباكر وحتى ساعات الظهر يوم الجمعة، وتم تحديد صف السيارات في مناطق أخرى.

وسيتم اغلاق شارع نمير بين مفرق غليلوت وشارع بينكاس في كلا الإتجاهين بين الساعة الخامسة صباحا وحتى العاشرة صباحا.

وتم تشديد اجراءات السلامة للفعاليات الرياضية في الخارج في السنوات الأخيرة بعد وفاة ميخائيل ميخالوفيتش البالغ (29 عاما)، الضابط في الجيش، خلال نصف ماراثون في تل ابيب عام 2013 بسبب ضربة شمس. وبعد ذلك الحادث، أوصت لجنة خبراء بإلغاء الأحداث في حال صعود درجات الحرارة فوق 28 درجة مئوية.

ويتوقع أن تكون درجة الحرار أقل من هذا بكثير صباح الجمعة، ويتوقع العداؤون ظروف جوية لطيفة.

وفي عام 2015، تم الغاء الماراثون في منتصفه بسبب ارتقاع درجة الحرارة، ما أدى الى اصابة شخصين بإصابات بالغة. واحتاج حوالي 90 غيرهم العلاج لحالات ضربة شمس أقل خطورة، بالإضافة إلى اصابات أخرى خلال السباق.