قتل 32 شخصا على الاقل بينهم ستة اطفال الاثنين في تحطم طائرة شحن فوق عدد من المساكن بالقرب منمطار بشكيك في قرغيزستان.

وقالت وزارة الصحة القرغيزية لوكالة فرانس برس ان عدد القتلى ارتفع الى 32، بعد حصيلتين أوليتين اشارت الاولى الى سقوط 15 قتيلا وتحدثت الثانية عن 20 قتيلا. ولفتت مصادر طبية إلى أن هناك “ستة اطفال” بين الضحايا.

وقال المسؤول في وزارة الحالات الطارئة محمد سفاروف ردا على سؤال لاذاعة محلية، انه عند الساعة 7,40 (01,40 ت غ) “تحطمت طائرة شحن تابعة لشركة تركية وآتية من هونغ كونغ (الصين) اثر اقترابها من مطار ماناس (في بشكيك) بسبب سوء الاحوال الجوية”.

وذكرت ادارة الطيران المدني في قرغيزستان ان طائرة الشحن تشغلها شركة الخطوط الجوية التركية “تركيش ايرلاينز” وكان يفترض ان تهبط في بشكيك في توقف قصير، موضحة ان وجهتها الاخيرة كانت اسطنبول.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الحالات الطارئة ايلميرا شيريبوفا ان 15 منزلا على الاقل دمر.

وذكر مسؤول كبير آخر في الوزارة لفرانس برس ان عملية انقاذ واسعة بدأت.

وقال شاهد عيان لفرانس برس رفض ذكر اسمه ان “الطائرة تحطمت فوق المنازل ما ادى الى مقتل عائلات بكاملها”. واضاف “لم يبق شيئا من المنازل. قتل الناس مع كل (افراد) عائلاتهم واولادهم، وكان اشخاص كثيرون لا يزالون نياما”.

وبحسب وسائل اعلام قرغيزية تحطمت الطائرة قرب بلدة داتشا-سو القريبة من مطار عاصمة هذا البلد الفقير في اسيا الوسطى. وقد الغيت الرحلات منه واليه حتى اشعار آخر.

وتوجه نائب رئيس الوزراء محمد علي ابولغازييف الى مكان الحادث يرافقه وزيري الاحوال الطارئة والنقل، بحسب بيان للحكومة.

وألغى الرئيس القرغيزي الماظ بيك اتمباييف زيارته الى الصين وعاد الى بشكيك، وفق ما افادت وسائل اعلام قرغيزية.