مع بقاء 47 يوما حتى انتخابات 17 سبتمبر، تم تسجيل 32 الأحزاب التي سوف تخوضها، وقوائمها الإنتخابية، في لجنة الإنتخابات المركزية.

وفتحت اللجنة أبوابها يوم الأربعاء أمام الأحزاب المتنافسة على 120 مقاعد الكنيست، واغلقتها في منتصف الليل الخميس.

و32 القوائم هي تراجعا عن جولة الإنتخابات الأخيرة، حيث تم تسجيل 47 قائمة لانتخابات 9 ابريل، أعلى عدد في تاريخ البلاد. والعدد الأصغر يعود الى التحالفات بين الأحزاب بعد مفاوضات استمرت اسابيع.

ويقود رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قائمة حزب الليكود، ويليه رئيس الكنيست يولي ادلشتين، وزير الخارجية يسرائيل كاتس، وزير الشؤون الاستراتيجية جلعاد اردان، ووزير المالية موشيه كحلون، الذي تحالف حزبه “كولانو” مع الليكود في شهر مايو، حصل على المكان الخامس. ويليهم جدعون ساعر، ميري ريغف، ياريف لفين، يؤاف غالانت ونير بركات في الأماكن العشرة الأولى.

والقائمة الانتخابية التي قدمها حزب “ازرق ابيض” مطابقة تقريبا للقائمة التي قدمها قبل انتخابات شهر ابريل، مع إجراء تغييرات فقط في ترتيب المرشحين الادنى من المرتبة 30 في القائمة. ويشغل بيني غانتس، يئير لبيد، موشيه يعالون وغابي اشكنازي اربعة المراتب الأولى.

وسوف يتولى لبيد، الذي تحالف حزبه “يش عتيد” مع حزب غانتس “الصمود الإسرائيلي” لتشكيل قائمة “ازرق ابيض” قبل الانتخابات السابقة، رئاسة الوزراء من غانتس خلال الولاية ضمن صفقة تبادل، في حال تشكيل “ازرق ابيض” الحكومة المقبلة.

ويتوقع أن يحصل حزبي الليكود و”ازرق ابيض” على معظم الأصوات في الانتخابات. وتتوقع استطلاعات الرأي حصول كل منهما على حوالي 30 مقعدا، تقريبا ذات عدد المقاعد التي حصلا عليها في انتخابات ابريل.

ويقود قائمة “اتحاد اليمين” الجديدة، المؤلفة من حزبي “اليمين الجديد” و”اتحاد احزاب اليمين”، وزير العدل السابقة ورئيسة حزب “اليمين الجديد” ايليت شاكيد، ويليها رافي بيرتس وبتسلئيل سموتريش من “اتحاد احزاب الميين”، ومع رئيس “الميين الجديد” السابق نفتالي بينيت في المرتبة الرابعة. وتتوقع استطلاعات الرأي الأخيرة حصولهم على 11 مقعدا.

رئيسة حزب “اليمين الجديد” ايليت شاكيد خلال مؤتمر صحفي في مستوطنة افرات في الضفة الغربية، 22 يوليو 2019 (Gershon Ellison/Flash90)

ويقود ايمن عودة، مطانس شحادة، احمد طيبي ومنصور عباس القائمة العربية المشتركة التي اعيد تشكيلها مؤخرا، والتي ايضا يتوقع حصولها على 11 مقعدا.

وفي المركز يسار من الخارطة السياسية، ومع 6 مقاعد متوقعة، هناك تحالف العمل-غيشر، بقيادة رئيس حزب العمل عمير بيرتس، يليه قائدة حزب “غيشر” اورلي ليفي ابكاسيس، وايتسيك شمولي وميراف ميخائيلي من حزب العمل.

ونيتسان هوروفيتس من حزب “ميرتس” يقود قائمة “المعسكر الديمقراطي”، ويليه عضو الكنيست من العمل سابقة ستاف شافير، يئير غولان من “الحزب الديمقراطي الإسرائيلي”، وتامار زاندبرغ من ميريتس. وتولى رئيس الوزراء السابق إيهود باراك المرتبة العاشرة في القائمة. ويتوقع حصول هذا التحالف على 9 مقاعد.

ويترأس افيغادور ليبرمان، الذي ساهم في التأدية الى الانتخابات القادمة نتيجة رفضه الانضمام الى ائتلاف بقيادة نتنياهو، حزبه “يسرائيل بيتينو”، والذي قد يكون مفصليا بتحديد الكتلة الحاكمة، ويتوقع حصوله على 10-11 مقعدا.

وسوف يترأس حزب “شاس” اليهودي المتشدد الشرقي مرة أخرى ارييه درعي، بينما سوف يترأس نظيره الاشكنازي، حزب “يهدوت هتوراة”، يعكوف ليتزمان. ويتوقع حصول الحزبين اليهوديين المتشددين على 13 مقعدا بالإجمالي.

ومعظم الإستطلاعات لا تتوقع حصول اي حزب باستثناء تسعة الاحزاب هذه على عدد كاف من الاصوات لدخول الكنيست. وهذا يشمل حزب “عوتسما يهوديت” اليميني المتطرف، وحزب موشيه فيغلين اليميني الشبه تحرري “زيهوت”.

وواجه حزب “عوتسما يهوديت” الكهاني ضغوطات شديدة للتحالف مع “اتحاد اليمين”، ولكن قرر تقديم قائمة منفصلة. ويترأس ايتمار بن غفير القائمة، يليه الناطق السابق باسم كهانا والقيادي حاليا لمستوطني الخليل باروخ مارزل.

ويليهما في القائمة الناشطة ادفا بيتون، التي قُتلت ابنتها اديل في هجوم وقع عام 2013 في الضفة الغربية، مدير عام حزب “عوتسما يهوديت” يتسحاك فاسرلاوف، وبينتسي غوبشتين، الذي يقود منظمة “لهافا” المتطرفة.

واستمرت المفاوضات بخصوص القوائم حتى الدقيقة الاخيرة، وخاصة المبادرات المطولة لتحقيق تحالف بين حزب “عوتسما يهوديت” و”اتحاد اليمين” الجديد.

واستمرت الضغوطات للتوصل الى اتفاق حتى الموعد النهائي، وقال قائد الحزب بن غفير انه طلب منه الانتظار لبعض الوقت من قبل نتنياهو، الذي كان ينادي الى التحالف لأنه يمكن ان تضيع اصوات ناخبي اليمين إن يفشل حزب “عوتسما يهوديت”، الذي اسمه يعني “القوة اليهودية”، تجاوز العتبة الانتخابية.

وشهد يوم الخميس أيضا تحطيم آمال تشكيل تحالف يساري ضخم مؤلف من “المعسكر الديمقراطي” – المؤلف بدوره من ميريتس، “الحزب الديمقراطي الإسرائيلي” الذي يقوده باراك، وشافير – والتحالف الجديد بين العمل وغيشر.

رئيسة حزب غيشير اورلي ليفي ابكاسيس ورئيس حزب العمل عمير بيريتس يعلنان في تل ابيب عن تحالف حزبهما في انتخابات شهر سبتمبر، 18 يوليو 2019 (Roy Alima/Flash90)

وبالرغم من الانتقادات الداخلية الشديدة للقرار، اختار قائد حزب العمل الجديد بيريتس الترشح بدون “المعسكر الديمقراطي”، وجعل حزب العمل حزب اجتماعي اقتادي يميل الى اليسار لا يركز على مساءل الدبلوماسية والسلام.

وما يلي هو قائمة جميع الاحزاب المرشحة في الانتخابات، بترتيب تسجيلها:

1. دعام: اقتصاد اخضر، دولة واحدة
2. قيادة اجتماعية
3. قوة اقتصادية
4. يسرائيل بيتينو
5. حقوقنا باصواتنا
6. زيهوت
7. احمر ابيض طاهر
8. حزب القراصنة
9. متكاديمت
10. الكتلة التوراتية
11. شاس
12. عدالة، بقيادة آفي يالو
13. كاما
14. كرامة الانسان
15. يهدوت هتوراة
16. الاحترام والمساواة
17. الحزب الديمقراطي
18. نوعام
19. ازرق ابيض
20. الاخوان الإسرائيليين للعدالة الاجتماعية
21. سيدر حداش
22. ليكود
23. الوحدة الشعبية
24. المعسكر الديمقراطي
25. تسومت
26. ايحود بني هبريت
27. القائمة المشتركة
28. عوتسما يهوديت
29. اليمين العلماني
30. شمال
31. اتحاد اليمين
32. العمل – غيشر

ويقود حزب “كاما” (دعم الحقوق الفردية) اربع زوجات قائد الطائفة المتطرفة متعدد الزوجات دانيل امباش، الذي ادين باساءة سادية لافراد عائلته قبل ست سنوات. ولم تدين معظم الزوجات امباش، وهو يهودي متشدد براتسلافي. ولا زالت الزوجات تسكن معا، وتعتبرن انفسهن زوجاته. وقالت اديريت امباش، رئيسة الحزب الجديد المناصر لتعدد الزوجات، ان القائمة الجديدة تهدف لمنع الحكومة من التدخل بحياة الإسرائيليين الشخصية.

وةلم يسجل حزب سياسي يهدف لاطلاق سراح يغال امير، الرجل الذي اغتال رئيس الوزراء بستحاك رابين خلال مظاهرة سلام قبل 24 عاما، قائمته. ومن غير الواضح لماذا لم يقدم الحزب” “نورا دليبا” قائمته للجنة.

وكانت أورلي اداس، مديرة لجنة الانتخابات المركزية، قد قالت سابقا للقناة 13 انه لا يوجد سابقة قانونية لحظر الحزب من التسجيل للترشح، ولكن قالت ان لجنة الكنيست ستحاول منع ذلك.

ولاقت مبادرة تشكيل الحزب، الذي يعني اسمه “نيران القلب” باللغة الارامية، ادانة من قبل رئيس حزب العمل بيريتس، الذي قال ان الحزب الذي يحتفل باغتيال رئيس الوزراء من حزب اعلمل “تخطى خطا احمرا”.