أُصيب عنصرين من شرطة حرس الحدود وإحدى المارة في هجوم طعن وقع عند باب العامود صباح الجمعة.

أحد الشرطيين تعرض للطعن في الجزء العلوي من جسمه ووُصفت حالته بالمتوسطة. الشرطي الآخر طُعن في ذراعه وإصابته طفيفة.

بحسب نجمة داوود الحمراء، المصابة الثالثة، التي ورد أنها سيدة فلسطينية من القدس الشرقية تبلغ من العمر 50 عاما، تعرضت لإصابة في ساقها من شظابا الرصاصات التي تم إطلاقها على منفذ الهجوم من قبل قوات الأمن. وأُصيب السيدة بجروح طفيفة. وبعد أن قدم لها المسعفون العلاج الأولي في المكان، تم نقلها إلى مستشفى في القدس الشرقية.

الشرطيان المصابان في سنوات ال20 من العمر، بحسب الشرطة، وتم نقلهما إلى مركز “شعاري تسيدك” الطبي في القدس.

وقال مسعفو نجمة داوود الحمراء الذين قدموا العلاج للضحايا، “رأينا شابين في سنوات العشرين من العمر. كانا بوعيهما الكامل ويسيران في المكان.أحدهما عانىمن إصابة في الذراع. أصدقاؤه قاموا بوضع ضمادات له في المكان. [المصاب] الآخر عانى من عدة جروح في الجزء العلوي من جسمه”.

وقالت الشرطة إن منفذ الهجوم يُدعى محمد أبو حلف، وهو شاب فلسطيني من سكان حي كفر عقب في القدس الشرقية. وقامت الشرطة بإطلاق النار عليه وقتله.

وقامت الشرطة بإغلاق الموقع وتم نشر قوات إضافية في المكان.

وشهد باب العامود، المدخل الرئيسي للبلدة القديمة في القدس، عددا من هجمات الطعن والدهس وإطلاق النار التي تجتاح البلاد في الأشهر الأربعة الأخيرة.

ويزداد التوتر بشكل خاص أيام الجمعة حيث يقوم آلاف المصلين المسلمين بعبور الباب للصلاة في المسجد الأقصى الذي يقع في البلدة القديمة.