قتل 27 شخصا على الأقل وأصيب 75 آخرون في اعتداء بسيارة مفخخة في ساحة مزدحمة وسط العاصمة التركية أنقرة مساء الأحد، بحسب مصادر رسمية، في هجوم جديد ضمن سلسلة الهجمات التي تهز تركيا.

وهرعت سيارات الإسعاف إلى ساحة كيزيلاي، التي تعتبر شريانا إقتصاديا رئيسيا ومركزا للمواصلات، وتقع على مقربة من منطقة السفارات في العاصمة التركية، حيث أدى التفجير إلى احتراق حافلة والعديد من السيارات.

ويأتي الإعتداء بعد بضعة أسابيع من اعتداء بسيارة مفخخة في أنقرة في 17 شباط/فبراير استهدف الجيش، وأدى إلى مقتل 29 شخصا. وأعلن فصيل في حزب العمال الكردستاني مسؤوليته عنه.

وقال مكتب المحافظ أن 27 شخصا قتلوا، وأصيب 75 آخرون في هجوم الأحد.

وأضاف في بيان رسمي، أن “الإنفجار تسببت به سيارة مليئة بالمتفجرات قرب ساحة كيزيلاي”.

وذكرت مصادر طبية لوكالة فرانس برس، أنه تم نقل الجرحى إلى عشرة مستشفيات مختلفة في أرجاء المدينة، لافتة إلى أن عددا منهم إصاباتهم خطيرة.

وشهدت تركيا موجة من الهجمات الدموية منذ منتصف العام الماضي ألقيت مسؤولية معظمها على تنظيم “داعش”، من بينها اعتداء انتحاري مزدوج في أنقرة في تشرين الأول/اكتوبر 2015، أسفر عن مقتل 103 شخص.