تم إغلاق العديد من الطرق الرئيسية في مدينة القدس من قبل الشرطة اليوم الجمعة، في الوقت الذي تستعد فيه المدينة لبدء ماراثون القدس الدولي السنوي السادس.

من المقرر أن يبدأ الماراثون الساعة 07:00 صباحا مستمرا حتى 13:30 ظهرا، والذي يشارك فيه حوالي 25,000 عداء من مختلف أنحاء البلاد، ومن 61 دولة أخرى.

تم نشر الآلاف من رجال الشرطة لتأمين الحدث، إلى جانب مئات من المتطوعين والمنظمين.

ويتضمن الماراثون هذا العام سبعة محاور رئيسية. وبالإضافة إلى ماراثون الـ -42 كيلومترا (26 ميلا) الكامل، هناك مسار الـ -21 كيلومترا لنصف الماراثون، فضلا عن سباقات الـ -10 و5 كيلومترات، و”سباق العائلات” وطوله 1.7 كيلومتر (نحو ميل)، وسباق ذوي الإحتياجات الخاصة وطوله 800 متر.

ووفقا لموقع الماراثون، “تمر المسارات المختلفة بمواقع تاريخية رائعة التي تضيء 3000 سنة من تاريخ مدينة القدس”.

وكجزء من هذا الحدث، تم تعيين المنصات في نقاط مختلفة على طول مسارات مختلفة حيث ستوجه الشرائط الملونة الحشود.

هذا الحدث هو الهاء مرحب من الأشهر الأخيرة المتوترة والمليئة بالعنف. لكن الماراثون لا يخلو من تكاليفه، وأكثرها إلحاحا وملحوظا، على الأقل بالنسبة لسكان القدس، كونه من المتوقع أن يفسد حركة المرور في كبرى المدن الإسرائيلية.

ومن بين الطرق الرئيسية التي أغلقت لهذا الحدث من صباح يوم الجمعة: طريق الخليل بالقرب من منطقة السينما وأسوار المدينة القديمة، شارع بن تسفي غرب وسط المدينة، طريق روبين المؤدية إلى الكنيست، المحكمة العليا ومكتب رئيس الوزراء؛ شارع رقم 1 (الموجود داخل المدينة، وليس الطريق السريع بين تل أبيب والقدس الذي يحمل الاسم ذاته) في حي رامات أشكول في شمال المدينة على طول الطريق الجنوبي إلى المدينة القديمة، وغيرها.

وحذرت السلطات من محاولة أي شخص القيادة عبر المدينة بين الساعة 5:30 صباحا حتى 14:00 ظهرا يوم الجمعة، وبأن يتوقعوا تأخيرات مرورية شديدة جدا.

السكك الحديدية للقطار الخفيف في المدينة والمكوكات البلدية الخاصة سوف تعمل لمساعدة الحشود العابرة من وإلى أحداث يوم الجمعة.

وأفادت صحيفة “يسرائيل هيوم” يوم الجمعة عن مجموعة من 25 مشاركا في سباق الماراثون الذين يخططون لركض جميع مسار الـ -350 كيلومترا (217 ميلا) اليوم، لجمع 500,000 شيكل لإفتتاح ملجأ للنساء يخص احتياجات النساء الأرثوذكسيات. فقط اثنان من هذه الملاجئ تعمل حاليا في إسرائيل. كلاهما مليئان بالكامل.