قتل ما لا يقل عن 26 شخصا الجمعة في هجوم لمسلحين على حافلة تنقل اقباطا في المنيا في جنوب القاهرة الجمعة، بحسب ما افاد مسؤول.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية خالد مجاهد للتلفزيون الرسمي “هناك 26 قتيلا” مضيفا ان عدد الجرحى 25 شخصا.

ويأتي الهجوم بعد شهر ونصف الشهر على اعتداءات ضد كنيستين قبطيتين اوقعت 45 قتيلا وتبناها تنظيم الدولة الاسلامية.

وخلال الشهور الاخيرة توعد تنظيم الدولة الاسلامية، الذي تبنى كذلك هجوما على كنيسة قبطية في القاهرة اوقع 29 قتيلا في كانون الاول/ديسمبر الماضي، لمضاعفة الهجمات على الاقلية القبطية في مصر التي تمثل 10% من قرابة 90 مليونا هم عدد سكان مصر.

ويشكل الاقباط المصريون اكبر طائفة مسيحية في الشرق الاوسط وواحدة من اقدمها في بلد يشكل المسلمون السنة غالبية سكانه.

ويتخذ فرع تنظيم الدولة الاسلامية في مصر من شمال سيناء مركزا له ويهاجم بانتظام قوات الجيش والشرطة في هذه المنطقة.

كما قام التنظيم بهجمات استهدفت الاقباط في شمال سيناء ما دفع عشرات الاسر المسيحية الى النزوح.