وضعت الحكومة الإسرائيلية وبلدية القدس اللمسات الأخيرة على خطط لمبادرة لاستثمار 22 مليون شيكل (6.5 مليون دولار) في الأفلام والمسلسلات التي تصور في المدينة، حسبما أعلنت بلدية مدينة القدس اليوم الخميس.

الاستثمار “سيعزز صناعة التلفزيون والسينما في القدس وسيجلب العديد من الاستثمارات إلى المدينة، ويقوم بخلق فرص عمل جديدة وجذب المزيد من الاستثمارات والانتاج. بالإضافة إلى ذلك، ستقوم العلامات التجارية والاعلان للقدس ولدولة إسرائيل في العالم بتعزيز إيرادات الدولة، والسياحة والثقافة والتجارة في المدينة.” وفقًا لما ذكرت البلدية في بيانها.

لتكون المشاريع مؤهلة للحصول على تمويل، سيكون عليها استثمار ما لا يقل عن 25 مليون شيكل (7.1 مليون دولار) في إسرائيل، مع تخصيص 4 مليون شيكل (1.4 مليون دولار) في القدس على وجه التحديد، ويجب أن يجري خط الحبكة الرئيسي في العاصمة. وستشكل المنحة 25% من تكاليف الإنتاج في إسرائيل والقدس.

وبإمكان الإنتاج أن يكون مؤهلًا للحصول على منحة تصل قيمتها إلى 14 مليون شيكل (3.98 مليون دولار) في السنة الأولى و-8 مليون شيكل (2.27 مليون دولار) في السنة الثانية من الشركاء في المبادرة وهم وزارات المالية والاقتصاد والقدس وشؤون الشتات والسياحة- 3 مليون (854,014 دولار) في السنة الأولى و1.7 مليون شيكل (483,820 دولار) في السنة الثانية- بالإضافة إلى المساهمة التي ستقدمها بلدية القدس وهي بقيمة مليون شيكل (284,656 دولار) كل عام. هيئة تنظيم القدس هي أيضًا شريك في المبادرة.

وسيكون المسلسل التلفزيوني الأول المستفيد من هذه المبادرة هو سلسلة المباحث القادمة لشبكة NBC “ديغ”، والذي سيجلب استثمارًا بعشرات الملايين من الدولارات إلى البلاد، وفقًا لبلدية المدينة. وستقوم ’مجموعة كيشيت الإعلامية’ الإسرائيلية بإنتاج المسلسل، وشارك في تأليفه جدعون راف من مسلسل ’هوملاند’ المستند على مسلسل تلفزيون إسرائيلي والذي تم تصوير بعض من مقاطعه في البلاد.

وأثار مسلسل ’ديغ’ في ديسمبر الجدل عندما دعت حنان عشراوي، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، شبكة NBC بإلغاء جميع خطط التصوير في الحديقة الوطنية ’مدينة داود’ بالقرب من أسوار البلدة القديمة. ومن المقرر أن يتم تصوير معظم أحداث المسلسل، والذي تدور قصته حول عميل لمكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي الذي يكتشف عن طريق الخطأ مؤامرة ضخمة خلال تحقيقه في جريمة قتل، في داخل الجدران وأنفاق الحديقة.

السياسية الفلسطينية حنان عشراوي 2012 (بعدسة ميريام الستير/ فلاش 90)

السياسية الفلسطينية حنان عشراوي 2012 (بعدسة ميريام الستير/ فلاش 90)

وقالت حنان عشراوي، “مثل هذا الإنتاج يضفي شرعية على ضم القدس وتدمير أصالة وطابع المدينة المحتلة. كل شركة أو منظمة تتعامل مع إسرائيل في فلسطين المحتلة تشكل خرقًا صارخًا للقانون الدولي والاتفاقيات والاجماع، على التوالي،” وأضافت عشراوي، “هذه دلالة على أن هذه الجهود تتزامن مع جهود إسرائيل المكثفة والمتسارعة لضم القدس وتطهيرها عرقيًا. تم تصميم الخيار لتصوير المسلسل في الأحياء الفلسطينية في القدس لتأييد الاحتلال والواقع المرير الذي مر به المقدسيين الفلسطينيين.”

من جانبها نفت شبكة NBC عن وجود أية خطط للتصوير في مناطق مثيرة للجدل.