اعلنت المفوضية العليا للاجئين في الامم المتحدة الاثنين ان ما يتجاوز 218 الف مهاجر ولاجىء عبروا البحر المتوسط للوصول الى اوروبا في تشرين الاول/اكتوبر، في “رقم قياسي لشهر واحد”.

وقال ادريان ادواردز متحدثا باسم المفوضية لوكالة فرانس برس “سجل الشهر الفائت عدد قياسي للواصلين”.

وشكل شهر ايلول/سبتمبر الفائت رقما قياسيا سابقا وبلغ عدد الواصلين خلاله 172 الفا و843 شخصا.

وتظهر آخر احصاءات المفوضية ان 218 الفا و394 شخصا عبروا المتوسط في تشرين الاول/اكتوبر في عدد يتجاوز بقليل مجموع العابرين على مدى العام 2014.

وفي تشرين الاول/اكتوبر، ورغم الظروف المناخية السيئة، واصل المهاجرون واللاجئون تدفقهم الى اوروبا. ووصلت غالبيتهم الكبرى (210 الاف شخص) الى اليونان وخصوصا الى جزيرة ليسبوس انطلاقا من تركيا.

ووصل 8129 شخصا الى ايطاليا في تشرين الاول/اكتوبر مقابل اكثر من 15 الفا خلال الفترة نفسها من العام الفائت. ويعزو الخبراء هذا التراجع الى ان السوريين ما عادوا يعبرون ايطاليا لدخول اوروبا، بل تركيا واليونان.

وحتى الان، توقعت مفوضية اللاجئين ان يلجأ 700 الف مهاجر الى اوروبا هذا العام عبر سلوك طريق المتوسط المحفوفة بالخطر وان يصل عدد مماثل منهم في 2016.

ولكن بما ان اكثر من 744 الفا وصلوا حتى الان، فان المفوضية ستزيد تقديراتها على ان تنشرها قبل نهاية الشهر.

وفي 2015، قضى او فقد نحو 3340 شخصا حاولوا عبور المتوسط الى اوروبا، وفق المفوضية. وحصلت غالبية الوفيات اثناء محاولة الوصول الى ايطاليا بحسب منظمة الهجرة الدولية.