عادة حوالي 2,310,000 تلميذ و194,000 معلم إلى المدارس صباح الأحد مع انطلاق العام الدراسي الجديد في إسرائيل.

من ال2.3 مليون تلميذ، هناك 167,000 طفلا من طلاب الصف الأول سيصلون إلى المدارس الإبتدائية لأول مرة، بحسب وزارة التربية والتعليم، في حين سيبدأ 131,000 طالب عامهم الأخير في المدرسة الثانوية.

وقالت وزارة التربية والتعليم إن موضوع هذا العام الدراسي سيكون حماية “الوحدة” و”التفرد” في المجتمع الإسرائيلي.

وقال وزير التربية والتعليم نفتالي بينيت (البيت اليهودي) في بيان له “إن نظام التربية والتعليم الحكومي هو بيت لجميع الطلاب الإسرائيليين. أنا وزير التربية والتعليم ل2.3 مليون طالب من جميع الأطياف: يهود، عرب، دروز، شركس، متدينون، علمانيون، حريديم، جميعهم أولادي”.

وزير التربية والتعليم نفتالي بينيت في مقر وزارته لبدء العام الدراسي الجديد في تل أبيب، 1 سبتمبر، 2018. (Flash90)

وأضاف أنه تم اختيار موضوع هذا العام في ضوء “الإستقطاب المتزايد” في المجتمع الإسرائيلي، الذي يمكن معالجته كما قال من خلال التربية والتعليم. ولم يشر الوزير إلى ما يعتقد بأنه سبب هذا الانقسام.

متحدثا مساء السبت في مقر الوزارة بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد، قال بينيت إنه يتوقع بأن يكون افتتاح السنة الدراسية هذا العام “الأكثر سلاسة” منذ أن أصبح وزيرا للتربية والتعليم في عام 2015.

ومع ذلك، من المتوقع أن يبقى 80,000 طفل في منازلهم وأن يفوتوا اليوم الأول من العام الدراسي بسبب إضراب في مراكز الرعاية النهارية التي تديرها الدولة.

وقالت وزارة المالية إنها ستسعى للحصول على أمر قضائي لمنع الإضراب.

ومن المتوقع أن يكون هناك عدد من الإضرابات المحلية في عدد من المدارس الأحد بسبب قضايا مختلفة، بحسب ما ذكره موقع “واينت” الإخباري.