وجهت رسالة التي تدعو اسرائيل إلى إنهاء الإحتلال العسكري للضفة الغربية ووضع الأساس لدولة فلسطينية نيابة عن 1800 من الحاخامات الأمريكيين إلى السفارة الإسرائيلية في واشنطن.

وكتبت الرسالة الموجهة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو نيابة عن أعضاء جمعية النداء الحاخامي من أجل حقوق الإنسان، وسلمت يوم الجمعة، في ذكرى يوم انتهاء حرب الأيام الستة قبل 50 عاما.

قالت الرسالة إن أعضاء جمعية النداء الحاخامي هم من الحاخامات والمرنمين “الذين يملكون حب عميق لدولة إسرائيل، والذين يعتقدون أن رؤية الأنبياء العبرانيين، التي ورد ذكرها في إعلان استقلال إسرائيل، عن وطن ملتزم بالسلام والعدالة، تمثل أقوى ضمان لمستقبل إسرائيل”.

وتواصل الرسالة “ونحن نقترب من الذكرى السنوية الخمسين لحرب الأيام الستة، نحتفل بالإنتصار الإستثنائي الذي مكن إسرائيل من البقاء، ومنح الشعب اليهودي السيادة على أقدس مواقعنا. وندرك أيضا أن هذا الانتصار افتتح خمسين عاما من الاحتلال الذي انتهك حقوق الإنسان للفلسطينيين، وترك الكثير من الإسرائيليين والفلسطينيين قتلى أو جرحى، ولا يزال يهدد بقاء إسرائيل على المدى الطويل”.

من المقرر ان تسلم الرسالة الى القنصليتين الإسرائيليتين في نيويورك ولوس انجلوس.

“ذهبنا إلى السفارة كصهيونين وعشاق لإسرائيل. ولكن بقدر ما نحتفل بانتصار إسرائيل قبل 50 عاما، نقلنا إلى المسؤولين الإسرائيليين اعتقادنا بأن احتلال الأراضي التي تم الاستيلاء عليها خلال حرب الأيام الستة قد ألحق بؤسا ومظالم واسعة على ملايين الفلسطينيين. وباسم القيم اليهودية، ومن أجل الديمقراطية الإسرائيلية، حثثنا حكومة إسرائيل على اتخاذ جميع الخطوات الممكنة لإنهاء الإحتلال “.

قال الحاخام سيد شفارتز، احد الحاخامات الذين حضروا اجتماع السفارة فى واشنطن، فى بيان صدر عن جمعية نداء النداء الحاخامي.

“على مدى السنوات الخمسين الماضية، تم استعباد الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء لإحتلال يضر كلا الطرفين. وندعو حكومة دولة إسرائيل إلى أن تكون مطاردة سلام (أبوت 1:12)، والحزب الذي يسعى إلى السلام، وإنهاء الاحتلال العسكري، وإرساء الأساس لدولة فلسطينية تعيش جنبا إلى جنب في السلام مع اسرائيل”.