ارتفعت حصيلة قتلى السيارة المفخخة التي استهدفت اليات عسكرية مساء الاربعاء في وسط انقرة الى 18 قتيلا و45 جريحا، وفقا لمكتب محافظ العاصمة التركية.

واكد المصدر في بيان على موقعه الاكتروني ان “الهجوم الارهابي اوقع بحسب اخر المعلومات 18 قتيلا و45 جريحا من المواطنين”.

ونقلت وسائل الاعلام عن محافظ أنقرة قوله ان الهجوم استهدف قافلة شاحنات تابعة للجيش قرب الساحة المركزية كيزيلاي حيث تقع عدة وزارات ورئاسة اركان الجيوش والبرلمان التركي.

واظهرت شبكات التلفزيون التركية مشاهد لحريق ضخم اتى على الاليات العسكرية بعد وقوع الانفجار القوي الذي سمع دويه على بعد عدة كيلومترات.

وتركيا في حال تأهب بعد هجمات على اراضيها منذ الصيف الماضي نسبتها السلطات التركية الى تنظيم الدولة الاسلامية.

وكان اكثرها دموية في العاشر من تشرين الاول/اكتوبر اسفر عن مقتل 103 اشخاص امام محطة انقرة المركزية اثناء تجمع استعدادا للمشاركة في تظاهرة.

وفي 16 كانون الثاني/يناير وقعت عملية انتحارية اخرى نسبتها الحكومة التركية ايضا الى تنظيم الدولة الاسلامية استهدفت سياحا المانا في حي سلطان احمد السياحي في اسطنبول وادى الى مقتل 10 منهم.

ومنذ الصيف الماضي تشهد تركيا استئنافا لانشطة الاكراد. وتدور مواجهات عنيفة يوميا بين قوات الامن وانصار حزب العمال الكردستاني في جنوب شرق البلاد حيث الغالبية الكردية.

ويشن حزب العمال بانتظام هجمات على قوافل عسكرية.