قال مسؤولون مصريون عسكريون: غرق ما لا يقل عن 15 من سكان غزة يوم الأحد بعد إنقلاب قاربهم قبالة سواحل شمال مصر، مضيفاً أنه تم إنقاذ 72 آخرين.

إستجابت القوات البحرية لمكالمة طارئة للمساعدة من القارب الذي إنقلب بعد إصطدامه بصخرة، قال المسؤولون لوكالة أنباء معا الفلسطينية.

فر الركاب على ما يبدو من غزة إلى مصر، مع مهاجرين مصريين وسوريين، محاولين الوصول إلى إيطاليا بالقارب.

كان حطام يوم الأحد مجرد آخر مأساة تشمل مهاجرين، غالباً ما يحاولون الهروب من البلدان التي مزقتها الحروب مثل سوريا أو إريتريا، في محاولة للوصول إلى أوروبا على متن قوارب تهريب.

في أيار، غرق قارب مكتظ بالمهاجرين في البحر المتوسط ​​بالقرب من المياه الإقليمية الليبية، مما أسفر عن مقتل 14 شخصاً على الأقل. والخريف الماضي، هلك 232 شخصاً على الأقل في غرق سفينة صيد لأحد المهربين بالقرب من لامبيدوزا، 155 شخصاً فقط نجوا من الغرق.