حضر الآلاف من الناس يوم الجمعة مراسم إحياء ذكرى الجنود الدروز الذين قتلوا أثناء خدمتهم في الجيش الإسرائيلي.

أكثر من 15,000 مشارك في سباقات ركوب الدراجة بين القرى الدرزية الشمالية دالية الكرمل وعسفيا، تكريماً للجنود الذين سقطوا. الرئيس رؤوفين ريفلين، وزير الدفاع موشيه يعالون وقائد أركان الجيش الإسرائيلي بيني جانتز إستعدوا للمشاركة في المراسم بعد الحدث، الذي نظمته جمعية بشفيل هبنيم (من اجل الابناء) التي أنشاتها وزارة تطوير النقب والجليل.

‘لا أذكر أي حدث جلب مثل هذه الإثارة والفخر للمجتمع بأكمله’، قال أمل أسعد، أحد منظمي الحدث في بيان صحفي.

‘هذه الأحداث تكشف عن أبعاد المراعاة لجميع القطاعات العرقية مع الطائفة الدرزية بشكل عام، ومع أسر الضحايا بشكل خاص’.

قبل هذا الحدث، سيلفان شالوم، وزير الوزارة لتطوير النقب والجليل، قال أن الجنود الدروز الذين سقطوا أبطال، الذين ماتوا دفاعاً عن مواطني إسرائيل.

وأضاف: ‘أنهم دليل على الغلاقة المستدامة بين الطائفة الدرزية ودولة إسرائيل’.