وبخ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو السلطة الفلسطينية يوم الثلاثاء، قائلا أن تعليقات في الصحافة الرسمية التابعه لها المشبهه إسرائيل بألمانيا النازية تشكل عقبة أمام السلام.

قال نتنياهو في كلمته الافتتاحية في اجتماع مع رئيس جمهورية جورجيا, “أنني قلق من تشبيهنا بشكل مستمر من قبل الصحافة الفلسطينية بألمانيا النازية، من مقارنة قادة إسرائيل وإسرائيل بالنازيين، ومن قولها بأننا نحمل جينات نازية. انها طريقة لتسميم الأجواء للسلام. على هذا أن يتوقف. كل هذا التحريض ضد إسرائيل يجب أن يتوقف إذا حققنا السلام الحقيقي الذي نستحقه نحن وجيراننا الفلسطينيين.”

جاء بيان نتنياهو يوما بعد المراقبة الإسرائيلية لمشاهد وسائل الإعلام الفلسطينية, التي نشرت مقتطفات مترجمة من مقال نشر يوم 22 يناير في صحيفة الحياة الجديدة، الصحيفة اليومية الرسمية التابعة للسلطة الفلسطينية، التي ادعى بها الكاتب أن نتنياهو قد ورث جينات نازية واتهمه بشكل واضح باستخدام النازية ضد السكان الفلسطينيين.

وكتب “من الممكن أن نتنياهو قد حصل على [العنصرية] وحافظ عليها بالوراثه من أيام النازيه والعرق الآري؟ بدلاً من ان ينأى نتنياهو نفسه عن أي عمل يذكره بعنصرية [أدولف] هتلر، أنه يقوم بتقليده ويرغب بتكرار ذلك ضد شعب فلسطين، سكانها والأمة، وحتى ضد مواطني دولة إسرائيل نفسها”.

مقارنة إسرائيل بألمانيا النازية ليست بجديدة في وسائل الإعلام الفلسطينية، واشار مسؤولون إسرائيليون باستمرار إلى التحريض في وسائل الإعلام الفلسطينية كسبب لعنف الفلسطينيين ضد إسرائيل.