انضم يهوديان إسرائيليان كانا اعتنقا الإسلام إلى صفوف تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) في سوريا، بحسب جهاز الأمن العام (الشاباك).

وتم ادراج  اسمي الاثنين على قائمة  ضمت 20 مواطنا إسرائيليا، أحدهم توفي، انضموا إلى صفوف الحركة الجهادية، وفقا لتقرير في القناة 2 الثلاثاء.

ووُلد الإسرائيليان كيهوديين في الإتحاد السوفييتي وهاجرا إلى إسرائيل في سن صغيرة ونشآ فيها، ثم اعتنقا الإسلام كبالغين وانضما إلى صفوف “داعش”. ولم يتضح متى ترك الإثنان البلاد.

إحداهما شابة تبلغ من العمر 28 عاما، نشأت في أشدود. أما الآخر، ويُدعى ألكس، فهو شاب يبلغ من العمر 32 عاما ونشأ في اللد.

شقيقة ألكس، التي لم يُكشف عن هويتها، قالت للقناة التلفزيونية إن عائلتها في حالة “صدمة” وليست على اتصال به.

وكان وزير الداخلية أرييه درعي قد وضع القائمة بعد دخول قانون يسمح له بنزع الجنسية الإسرائيلية عن أعضاء في منظمات إرهابية أجنبية حيز التنفيذ هذا الأسبوع.

الأسماء  المدرجة في القائمة هي بمعظمها لعرب إسرائيليين، من ضمنهم اثنان من الفريديس وآخران من كفر قاسم واثنان من جلجولية واثنان من البعنة وآخران من القدس الشرقية.

وقد توفي مؤخرا شخص مدرج اسمه في القائمة خلال وضعها.

ومن المتوقع أن يقوم درعي بنزع الجنسية رسميا عن الأسماء المدرجة في القائمة في الأسابيع المقبلة.

وينشر جهاز الأمن العام بشكل دوري معلومات عن أفراد إسرائيليين تركوا البلاد للانضمام إلى “داعش”.

في شهر مارس، اعتُقل رجل يحمل الجنسية البيلاروسية-الإسرائيلية عندما حاول الإنضمام إلى تنظيم “داعش” المتطرف في سوريا، بعد أن أعرب عن تأييده للتنظيم في العام ونصف العام الماضيين. المشتبه به، ويُدعى فالانتين فلاديمير موزوليفكسي، يبلغ من العمر (39 عاما) وهو أب لخمسة اطفال هاجر من روسيا البيضاء إلى إسرائيل في عام 1996 عندما كان في ال18 من العمر واعتنق الإسلام بعد أربعة أعوام من ذلك، خلال تأديته للخدمة العسكرية في الجيش الإسرائيلي، وفقا لما جاء في بيان الشاباك.

ساهم في هذا التقرير جوداه آري غروس