أكد وزير المخابرات يوفال شتاينيتز يوم الثلاثاء أنه سيتوجب على الجيش الإسرائيلي في نهاية المطاف احتلال قطاع غزة لفترة محدودة من الوقت من أجل ردع الجماعات الإرهابية الفلسطينية من إطلاق الصواريخ على الأراضي الإسرائيلية.

خلال زيارته لمدينة سديروت، ادعى شتاينتز أن وتيرة تسلح الجماعات الإرهابية في قطاع غزة تذكره بالمنظمة اللبنانية حزب الله، وقال أن هناك حاجة إلى عملية عسكرية بغية ضمان امن المدنيين الإسرائيليين في الجنوب.

وقال “في نقطة معينة سيتوجب علينا السيطرة على القطاع لبعض الوقت المحدود من أجل وقف تسلح حماس والجهاد الإسلامي بصواريخ ثقيلة وصواريخ بعيدة المدى، الذي يذكرنا بتكديس حزب الله [بالصواريخ] في لبنان،”.

استيلاء عسكري على السلطة في غزة، تابع، سينفذ بطريقة مماثلة لعملية الدرع الواقي عام 2002، خلالها سيطر الجيش الإسرائيلي مؤقتاً على المدن الفلسطينية في محاولة للقضاء على معاقل الإرهابيين في الضفة الغربية في أعقاب مجموعه من الهجمات الانتحارية.

وأضاف شتاينيتز, لان السلطة الفلسطينية أخفقت بحكم فعال على قطاع غزة ومنع الجماعات الإرهابية من استهداف المدنيين الإسرائيليين، وتهريب الأسلحة، على إسرائيل “أن تكون حذرة للغاية” قبل أن تقرر الوثوق برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مع المزيد من المسؤوليات الأمنية.

لاتمام القرأة باللغة الانجليزية اضغط هنا