أعلن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الثلاثاء عن نيته “تحويط حدود إسرائيل بأكملها بسياج”، ومن ضمنها اغلاق الثغرات في الجدار الأمني في الضفة الغربية.

متحدثا خلال جولة في منطقة الحدود الأردنية في الجنوب، قال نتنياهو أن المشروع الضخم سوف يتعامل أيضا مع التهديد الممكن من انفاق عابرة للحدود إلى داخل اسرائيل.

قائلا: “إذا كنت تفكر ببناء سياج هناك عليك الأخذ بالحسبان أنه يمكنهم حفر نفق تحته. على الأشخاص الذين قالوا أنه لا يوجد اهمية لـ[الحفاظ] على الأراضي في العصر الحديث، الذهاب إلى غزة”.

وفي حربها عام 2014 مع اسرائيل، استخدمت حركة حماس شبكة انفاق تحت أرضية للتسلل الى الأراضي الإسرائيلية، اطلقت هجمات وفي إحدى الحالات، خلال القتال داخل قطاع غزة، اختطفت جثمان جندي اسرائيلي.

“على ضوء طبيعة المنطقة التي نعيش فيها، علينا أن نحيط دولة إسرائيل بالجدران لنحمي أنفسنا من الحيوانات المفترسة”، قال نتنياهو، على ما يبدو بإشارة إلى الحركات المتطرفة.

وخلافا عن الحدود مع مصر والأردن، حيث كلا طرفي الحدود خالية نسبيا، أشار نتنياهو الى مشاكل ممكنة في بناء جدار معزز في الضفة الغربية حيث “توجد مبان قريبة منه قد تستخدم كفتحات للأنفاق”.

وأضاف رئيس الوزراء أن اسرائيل “نعد خطة لإغلاق الثغرات الموجودة في الجدار الأمني” في الضفة الغربية.

جزء من السياج الامني بين اسرائيل والاردن، الذي تم بنائه في يناير 2016 (Defense Ministry)

جزء من السياج الامني بين اسرائيل والاردن، الذي تم بنائه في يناير 2016 (Defense Ministry)

“في نهاية اليوم، في دولة اسرائيل كما أراها، سيكون هناك سياج مثل هذا [السياج الحدودي مع الأردن الذي يتم بنائه في الوقت الحالي] يحيط بها بأكملها… سنحيط دولة اسرائيل بأكملها بسياج، بجدار”.

وقال نتنياهو أن مشروع الحدود جزء من “خطة متعددة السنوات تقضي بإحاطة دولة إسرائيل بجدران أمنية من أجل الدفاع عن أنفسنا في الشرق الأوسط كما هو حاليا ومن المتوقع أن يكون”.

والمشروع، الذي سوف يتضمن أيضا سياج جديد على الحدود مع قطاع غزة، سوف يكلف “مليارات الشواقل”، قال.

وفي الشهر الماضي، بدأ بناء سياج امني طويل على الحدود الأردنية، وهي الحدود الإسرائيلية المعترف بها وليا الوحيدة بدون حاجز شامل.

ووفقا لقرار حكومي عام 2015، يتم بناء 30 كلم من السياج في بداية الأمر، من منتجع ايلات الجنوبي الى ما بعد المطار الدولي الجديد الذي يتم بنائه حاليا في وادي تنماع. ويتوقع أن ينتهي هذا الجزء من المشروع حتى نهاية العام، وسوف يكلف حوالي 300 مليون شيكل، والتي سيتم سحبها من ميزانية وزارة الدفاع.

وفي عام 2013، انهت إسرائيل بناء سياج شائك بطول 5 أمتار على حدودها مع سيناء، ساعية لمنع مجموعات إرهابية، مهربي مخدرات، ومهاجرين أفارقة من التسلل الى داخل الأراضي الإسرائيلية من شبه الجزيرة المصرية.