حذرت مجموعة من الحاخامات القوميين اليمينيين هذا الأسبوع أن جهود وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بشان اتفاق سلام إسرائيلي-فلسطيني وحل الدولتين، ستؤدي “لعقوبة سماوية شديده”، وقارنت كيري مع بعض أكبر أعداء الشعب اليهودي التاريخيين.

“جهودك المتواصلة لمصادرة أجزاء كبيره من أرضنا المقدسة وتسليمها لعصابة عباس الإرهابية تؤدي إلى إعلان حرب ضد الخالق وحاكم الكون،” كتب الحاخامات، من مجموعة تسمى اس او اس إسرائيل، في رسالة مفتوحة.

إذا استمر كيري في “دربه المدمرة”، سوف يحصل على “العار الأبدي في تاريخ اليهود لجلب كارثة على الشعب اليهودي – مثل نبوخذنصر وتيتوس الذين دمروا، على التوالي، المعابد الأولى والثانية العظيمه ومدينة القدس كاملة، والذين، بعقوبة سماوية، جلبوا كارثه على انفسهم، أيضا،” كتب الحاخامات.

وأضافوا, “بقوة توراتنا المقدسة ، نطالبك بوقف جميع الجهود الرامية إلى تحقيق هذه الاتفاقات الكارثية فورا – بغية تجنب العقوبة السماوية لجميع المعنيين،” .

انهت المجموعة رسالتها بمقارنة كيري مع هامان، الشرير في كتاب استر– التي تتلى خلال عيد المساخر المقترب – الذي قيل أنه خطط لعملية إبادة جماعية ضد الشعب اليهودي.

وكتبوا ان هامان، “المخطط لمؤامرة شرسة” ولكنه “هو وأبنائه في علقوا في نهاية المطاف على نفس المشنقة التي أعدها لموردخاي اليهودي… لذلك، لأولئك الذين يعملون ضدنا، يتعهد الكتاب المقدس (إشعيا 9:5)، ‘ تتآمر خطة وأنه سوف يحبطها؛ قم بالكلام وأنها لن تتحقق، لان الله معنا! ”

تأسست هذه المجموعة، وفقا لموقعها على الإنترنت, عام 2003، وتركز على التحريض ضد أي انسحابات إسرائيلية من الضفة الغربية وهضبة الجولان.

ووقع جيداليا اكسلرود على الرسالة، رئيس فخري للمحكمة الحاخامية في حيفا؛ يسرائيل أرييل، رئيس معهد المعبد؛ بن تسيون غروسمان، حاخام في مجدال هعيمك؛ شالوم دوف وولبو، عميد معهد التعليمات المبرمجة الكاملة لابن ميمون؛ ويغئال بيزام، رئيس المدرسه الدينيه في كريات شموئيل.