قال وزير الدفاع موشيه يعالون يوم الأحد، أن زعيم (يسرائيل بيتينو) افيغدور ليبرمان لا يصلح لخلافته كوزيرا للدفاع بعد إنتخابات الشهر المقبل.

وفي مؤتمر صحفي، قال يعالون أن المنصب يتطلب مستوى عال من المعرفة والخبرة. “ينطوي عمل وزير الدفاع على مجهود”، قال عضو الليكود في الكنيست، وفقا للقناة الثانية. مضيفا: “أعتقد أن الأمن يتجاوز الشعارات. إنه عمل روتيني. عمل شاق. إدارة وحكم مسؤولان”.

لقد كان ملمحا، أشار الصحفيين، أن وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان، حيث خدمته العسكرية يفتقر إلى هذه الصفات.

تأتي هذه التصريحات يوم واحد بعد أن أعلن ليبرمان بأنه سيطالب بوزارة الدفاع كشرط مسبق للإنضمام إلى أي حكومة تشكل بعد إنتخابات 17 مارس.

وقال أنه سعى إلى حقيبة الدفاع، لأنه كان غير راض عن الطريقة التي تعاملت بها الحكومة مع عملية الجرف الصامد في غزة الصيف الماضي – انتقاد ليعالون، قائد الأركان السابق، ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذين وضعوا الإستراتيجية وأدارا الإجراءات اليومية للعملية.

“خمسون يوما من الحرب ولا تزال حماس في السلطة في قطاع غزة؟ إنهم مستمرون في إنتاج الصواريخ وبناء الأنفاق”، اتهم ليبرمان.

مضيفا: “انظروا كيف رد الأردنيون على مقتل طيارهم [على يد الدولة الإسلامية]. هذه هي الطريقة التي ينبغي أن نستجيب بها. هذه هي الطريقة الوحيدة في الشرق الأوسط. يجب أن يكون هناك رد قوي”.

بعد أن اصدرت الدولة الإسلامية شريط فيديو شنيع هذا الأسبوع، والذي يظهر حرق الطيار الأسير الأردني معاذ الكساسبة وهو حي، أعدمت الأردن على الفور إثنين من السجناء اللذان على صلة بتنظيم القاعدة، وصعدت غاراتها الجوية على أهداف الدولة الإسلامية كجزء من قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة ضد المجموعة.

وتشير استطلاعات الرأي الأخيرة أن (يسرائيل بيتينو) – التي تصدرت العناوين بسبب فضيحة فساد في الأسابيع الأخيرة – سوف تكسب ما بين أربعة وستة مقاعد في الكنيست القادمة، انخفاضا ملحوظا من 13 معقد الذين تشغلهم في البرلمان المنتهية ولايته.