أعلن وزير الدفاع موشيه يعالون عن إستقالته من الحكومة والكنيست صباح الجمعة، مشيرا إلى عدم ثقته برئيس الوزراء بينيامين نتنياهو.

وقال يعالون في بيان صدر للإعلام، “أعلمت رئيس الوزراء هذا الصباح أنه نظرا لسلوكه خلال التطورات الأخيرة، وعلى ضوء عدم ثقتي به، أقدم إستقالتي من الحكومة والكنيست وسآخذ استراحة من الحياة السياسية”.

ومن المقرر أن يعقد يعالون مؤتمرا صحفيا ظهر اليوم في مقر وزارة الدفاع في تل أبيب.

وقالت مصادر مقربة من وزير الدفاع بأنه سيقدم إستقالته يوم الجمعة، وستدخل حيز التنفيذ في غضون 48 ساعة.

وتأتي إستقالة يعالون وسط تعديل وزاري دراماتيكي تم خلاله تسليم منصبه لرئيس حزب “إسرائيل بيتنا”، عضو الكنيست أفيغدور ليبرمان، في محاولة لضم ليبرمان إلى الإئتلاف الحكومي الذي يرأسه نتنياهو بأغلبية ضئيلة (61 مقعدا).

تعيين ليبرمان، شعبوي صريح هدد باغتيال قادة حماس ووصف النواب العرب ب”الخونة”، في منصب حساس كهذا أثار موجة إنتقادات واسعة، بما في ذلك من قبل مؤيدي نتنياهو مثل الوزير السابق في الحكومة بيني بيغين.

واختلف نتنياهو ويعالون في الأسابيع الأخيرة حول دفاع يعالون عن النيابة العسكرية في محاكمة الجندي الذي قتل منفذ هجوم فلسطيني منزوع السلاح بعد إطلاق النار عليه في شهر مارس، ودعوته للجنرالات العسكريين لإبداء آرائهم في القضايا الأخلاقية.

وتحدثت أنباء عن نية نتنياهو عرض حقيبة الخارجية على يعالون.

وأظهر إستطلاع رأي بثته القناة 10 أن الإسرائيليين يفضلون يعالون، رئيس هيئة الأركان العامة سابقا، في المنصب على زعيم “إسرائيل بيتنا”، أفيغدور ليبرمان.

بحسب إستطلاع الرأي، أكثر من النصف بقليل (51%) من الإسرائيليين يعتقدون بأن يعالون ملائم أكثر لمنصب وزير الدفاع، في حين قال 27% فقط أن ليبرمان ملائم أكثر للمنصب. أقل من الربع، أو 22%، قالوا بأنهم لا يعرفون أيا من الرجلين ملائم أكثر للمنصب.

52% من الذين شملهم استطلاع الرأي قالوا بأننهم لا يؤيدون التعيين المتوقع لليبرمان في المنصب، في حين قال 32% بأنهم يأيدونه. 16 % قالوا بأنهم لا يعرفون.

لكن إستطلاع رأي في القناة 2 أظهر فجوة أصغر. يعالون حصل على دعم 38% الذين قالوا بأنهم يريدون بقاءه في المنصب، في حينفضل 35% ليبرمان. 17% قالوا بأنهم لا يفضلون أيا منهما، بينما قال 10% بأنهم لا يعرفون.

إستقالة يعالون لاقت ردا سريعا من عضو الكنيست عوفر شيلح (يش عتيد) الذي وصف يعالون بأنه “رجل محترم قام بالشيء اللائق: رفض أن يكون مهرجا آخر في سيرك نتنياهو، وتركه بإشمئزاز”.

إستطلاع رأي القناة 10 شمل 611 شخصا، 497 منهم يهود و114 عرب، وهامش الخطأ فيه هو 4.1%.

هامش الخطأ في إستطلاع القناة 2 كان 4.4% وشمل 502 مشاركا.