هاجم وزير الدفاع موشيه يعالون وزير الإقتصاد نفتالي بينيت، وقال أن رئيس حزب “البيت اليهودي” متعجرف وعديم الخبرة.

وقال عضو الكنيست من “الليكود” يوم السبت في مقابلة مع برنامج “لقاء الصحافة” على القناة الثانية، “هناك شبان ’يعرفون’ أنهم سيكونون رؤساء للحكومة. هناك نوع من التعجرف وانعدام المسؤولية [عند التفكير بهذه الطريقة]”.

عند سؤاله فيما إذا كان بينيت، وهو ميجر (احتياط) في الجيش الإسرائيلي والذي بدأ خدمته العسكرية في وحدة الكوماندوز الخاصة “ساييرت ماتكال”، مؤهلا ليكون وزيرا دفاع، قال يعالون أن زعيم “البيت اليهودي” ابن الـ42 عاما غير مؤهل لهذا المنصب. “سيكون الجمهور هو الحكم. عند تسريحي من الجيش لم أقل فورا، ’سأكون رئيس الوزراء’ أنت بحاجة أيضا إلى الخبرة في منصب وزير الدفاع – وليس بالضرورة خبرة عسكرية”.

ودخل بينيت الكنيست للمرة الأولى عام 2013، ويشغل منصب وزير الإقتصاد. وذكرت بعض التقارير أنه يأمل في الحصول على منصب وزير الدفاع بعد الإنتخابات القادمة. ونفى رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو في الشهر الماضي بأنه وعد بينيت بهذا المنصب.

وانتقد بينيت كثيرا تعامل الحكومة مع الحرب الأخيرة ضد حماس في الصيف الفائت.

وأضاف يعالون أنه من الضروري الجلوس في الحكومة للتعلم من الآخرين قبل التقدم نحو مناصب ذات أهمية أكبر في الحكومة.

وشغل يعالون منصب وزير الشؤون الإستراتيجية من 2009-2013 في أعقاب إنتخابه لأول مرة في الكنيست، بعد أن شغل منصب رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي من 2002-2005. وكان قد قاد الجيش الإسرائيلي خلال الإنتفاضة الثانية وعملية “الدرع الواقي”، العملية العسكرية الواسعة ضد الخلايا المسلحة الفلسطينية في الضفة الغربية.

وقال يعالون: “لا يزال هناك وقت لإكتساب الخبرة، والتعلم وما إلى ذلك، حتى تحاول أن تتظاهر [بأنك مؤهل] لمناصب [مثل وزير الدفاع]”.

وجاءت هذه التصريحات مع اقتراب الإنتخابات القادمة في 17 مارس، 2015، حيث يتنافس حزب “الليكود” الذي ينتمي إليه يعالون مع حزب بينيت، “البيت اليهودي”، على أصوات الناخبين من اليمين. وأظهرت إستطلاعات رأي أجريت مؤخرا بين الناخبين الإسرائيليين أن حزب “البيت اليهودي” قد يحصل على 15-16 مقعدا في الإنتخابات القادمة، وهو ارتفاع من المقاعد الـ12 التي حصل عليها في المرة الأخيرة، في حين حصل “الليكود” بحسب إستطلاعات الرأي هذه على 23 مقعدا – وهو ارتفاع عن المقاعد الـ18 التي يملكها في الكنيست الحالية وأقل بمقعد واحد من عدد المقاعد التي حصلت عليها قائمة يسار-المركز “العمل-هتنوعاه” المشتركة برئاسة تسيبي ليفني ويتسحاق هرتسوغ بحسب إستطلاعات الرأي.

ولم تكن هذه المرة الأولى التي يهاجم فيها يعالون بينيت، حيث أنه انتقد زعيم “البيت اليهودي” بعد تقارير تحدثت عن أن الأخير شارك معلومات سرية حول منظومة أمنية خاصة مصممة لمكافحة الأنفاق من غزة، مع كولونيل من قوات الإحتياط في الجيش الإسرائيلي.