دعا وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون يوم الخميس رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لنزع سلاح حماس، والسيطرة على قطاع غزة بعد إنشاء حكومة وحدة وطنية بموافقة حركة حماس.

إذا فشل عباس بالقيام بذلك، سيكون من الواضح أن المصالحة مهزلة تهدف إلى خداع العالم، قال يعالون في اجتماع مع الملحقين العسكريين الأجانب في إسرائيل، وفقاً لراديو إسرائيل،

أضاف يعالون أنه, على الرغم من أن إسرائيل ترغب في السلام، أنها ليست مستعدة لخداع نفسها. لقد ألقى اللوم على السلطة الفلسطينية لرفضها الاعتراف بحق إسرائيل في الوجود كدولة يهودية، والتوصل إلى اتفاق دائم ينهي الصراع.

الأحزاب الفلسطينية المعارضة, حركة فتح وحركة حماس قاموا بتسوية خلافاتهم في وقت سابق من هذا الأسبوع، وبتشكيل حكومة وحدة وطنية، وإنهاء سبع سنوات من العداء.

انتقدت القدس مساء الاثنين الولايات المتحدة لاعلانها التعاون مع حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية الجديدة. وقال مسؤولون إسرائيليون أن واشنطن يجب أن تحث عباس لحل اتفاقه مع حماس واستئناف مفاوضات السلام مع إسرائيل بدلاً من اتفاق مع جماعة إرهابية.

وزير خارجية الولايات المتحدة جون كيري رد على الانتقادات يوم الأربعاء، قائلا أن عباس “وضح أن هذه الحكومة التكنوقراطية الجديدة ملتزمة بمبادئ اللاعنف، بالمفاوضات، والاعتراف بدولة إسرائيل وقبول الاتفاقات السابقة ومبادئ المجموعة الرباعية.”

“استناداً إلى ما نعرفه الآن عن تشكيل هذه الحكومة التكنوقراطية، التي قد لا تشمل على اي وزير ينتمي إلى حركة حماس وملتزمة بالمبادئ التي وصفتها، سوف نعمل معها كحاجتنا، وكما هو مناسب.”

ساهم طاقم التايمز أوف إسرائيل في هذا التقرير.