قال وزير الدفاع موشيه يعالون الأربعاء أن اسرائيل سوف تبني سياج أمني ذكي جديد بين مدينة الخليل في الضفة الغربية وإسرائيل خلال عام.

كان يعالون، متحدثا في الكنيست، يرد على أسئلة حول محاولات اسرائيل منع المهاجمين من التسلل إلى داخل إسرائيل عبر الجدار غير المكتمل الحالي في جنوب الضفة الغربية.

ويعتقد أن المهاجم الذي طعن أربعة اشخاص في كيريات غات السبت دخل البلاد عن طريق فجوات في الجدار.

“نحن نعي المشكلة مع السياج”، قال يعالون، بحسب تقرير القناة الثانية. “ننوي بناء سياج اضخم مشابه للسياج على الحدود المصرية. سيستغرق بعض الوقت ولكنه سيتحقق”.

وقال يعالون أن السياج الجديد سيتضمن عدة معدات مراقبة وسيكلف مئات ملايين الشواقل، والتمويل سيأتي من ميزانية الدفاع التي تم الموافقة عليها مؤخرا.

وعلق يعالون أيضا الاربعاء على المحاولات للقضاء على شهرين من العنف الفلسطيني، مع هجمات شبه يومية في الضفة الغربية، القدس وغيرها.

وقال وزير الدفاع، متحدثا في المعهد الإسرائيلي للديمقراطية، أن هناك حاجة لمنع التصعيد في كلا الطرفين، واستبعد امكانية عملية عسكرية ضخمة مثل عملية الدرع الواقي في عام 2002 – حيث انتشر الجيش الإسرائيلي في مراكز بلدات في الضفة الغربية لإقتلاع المعتدين.

وبينما وافق يعالون أن هناك حاجة للردع، حذر أنه “لا تتجه فورا الى كل هذه التصريحات والشعارات التي نسمعها… ’لندخل، ندمر، نقضي، الدرع الواقي 2’. هذه الملاحظات غير واقعية، غير مسؤولية ولا تتعامل مع المشاكل أمانا”.

وتابع: “لدى الجميع فكرة للحلول… تصريحات بدون أساس، تصدر بدون تفكير
أو حكم سليم”.

وقال الوزير أنه على اسرائيل العثور على توازن ديمقراطي بين الخطوات التي تحد من الهجمات والحاجة للسماح للمواطنين في كلا الطرفين العيش بسلام.