نادى وزير الدفاع موشيه يعالون الأحد قادة الجيش الإسرائيلي للإستمرار بمعارضة “الأقلية المتطرفة” التي قال انها تعمل ضد قيم الجيش الإسرائيلي.

خلال خطابه الأحد، بدا يعالون كأنه يدعم نائب رئيس هيئة أركان الجيش يائير غولان، الذي بدا كأنه يشبه “تيارات معينة” في اسرائيل بألمانيا قبل النازية خلال خطاب في يوم ذكرى المحرقة قبل أسبوعين. وانتقد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خطاب غولان بشدة، وورد انه وبخ يعالون في مكالمة هاتفية “متوترة”.

وبخلاف تام لنتنياهو، رفض يعالون الإنتقادات الواسعة لغولان، قائلا أن لديه “ثقة كاملة” في نائب رئيس هيئة الأركان. وقام غولان بتوضيح ملاحظاته، قائلا انه يم يقصد المقارنة بين اسرائيل والمانيا النازية، وأكد نتنياهو الاثنين أن المسألة “خلفنا”.

وأكد وزير الدفاع الأحد على دعمه للجيش خلال خلاف عام حول قضية تهمة القتل غير المتعمد الموجهة الى الجندي ايلور عزاريا، المتهم بقتل فلسطيني منزوع السلاح في الخليل في شهر مارس.

نائب رئيس هيئة الأركان العامة يائير غولان خلال كلمة ألقاها في 5 مايو، 2016. (أخبار القناة 10)

نائب رئيس هيئة الأركان العامة يائير غولان خلال كلمة ألقاها في 5 مايو، 2016. (أخبار القناة 10)

“في الأشهر الأخيرة، وجدنا انفسنا نحارب اقلية متطرفة، تعمل في الميدان وفي شبكات التواصل الإجتماعي. اخترق البعض التيار السائد في المجتمع [الإسرائيلي]، بالسر والتخفّي، ويحاولون التأثير على صورة وقيم الجيش”، قال يعالون، في خطاب امام قيادة الجيش في مقر وزارة الدفاع في تل ابيب.

محاربة هذه المجموعة “تبقيني يقظا في الليل”، قال وزير الدفاع، مضيفا ان ذلك “يجعلني مصرا على محاربة هذا”.

والمسألة ليست مسألة “يمين أو يسار”، تابع وزير الدفاع. لن يقبل الجيش بـ”جنود يسارعون بإطلاق النار، الانتقام، او فقدان السيطرة الذاتية”، قال.

وفي الوقت ذاته، قال وزير الدفاع انه “سوف ندعم من يرتكبون الاخطاء بحسن نية، ولكننا لن نقبل من يرفضون السيادة ويخالفون القانون ومبادئنا”، قال يعالون.

ومخاطبا القيادة الرفيعة للجيش، قال: “لا تخافوا، لا تترددوا، لا ترتدعوا. تحلوا بالشجاعة ليس فقط في ارض المعركة، بل ايضا في غرف الاجتماعات. الجيش الجيد هو جيش الذي فيه الضباط، الرفيعين وغيرهم، يشعرون بأمان بقدرتهم على التعبير عن آرائهم في كل وقت مع العلم انهم لن يتضررون”.

مضيفا: “هذا طلبي منكم، الضباط الرفيعين، ويجب ان يكون هذا مطلبكم من التابعين لكم: استمروا بالعمل وفقا لضميركم الإنساني واخلاقكم، وليس وفقا للتيارات الحالية”.

وورد في تصريح صادر عن مكتب رئيس الوزراء أن نتنياهو يعطي “دعم تام” للجيش، ولكنه أكد على ان ملاحظات غولان “غير لائقة”.

“ضباط الجيش يعبرون عن آرائهم بحرية، في المنتديات الملائمة وفي المواضيع التي تخصهم”، ورد في التصريح الصادر عن مكتب نتنياهو. “الجيش الإسرائيلي هو جيش الشعب وعليه البقاء خارج النقاشات السياسية”.

رئيس الوزراء “يؤمن بشدة بأن المقارنة مع المانيا النازية كانت تصريح غير لائق، وصدر في وقت غير لائق، وتسبب بأضرار لإسرائيل في الساحة الدولية”، أضاف.

ويسيطر النقاش حول قيم الجيش على الخطاب العام بعد توجيه التهم الى عزاريا وانتقادات غولان للمجتمع الإسرائيلي.

وفي يوم الأربعاء الماضي، في يوم ذكرى الجنود الإسرائيلي، قام يعالون بمناداة الجنود لإظهار الإنضباط والحفاظ على قيمهم، وعدم “فقدان رأسهم” حتى عند احتدام القتال. “حتى في اللحظات الصعبة، عندما يفور الدم والغضب شديد، ويل لنا إن نفقد طريقنا وقيمنا”، قال يعالون في مقبرة كريات شاؤول العسكرية في تل ابيب. وحذر بأن الإستخدام المفرط للقوة يمكنه أن يجر اسرائيل “الى الهاوية”.