قال وزير الدفاع موشيه يعالون الأحد بأن الجيش لا يميز بين العائلات الثكلى من نفس الجنس أو من جنسين مختلفين.

وعقد وزير الدفاع اجتماعا لمناقشة إعتراف الدولة بأرامل من نفس الجنس قُتل شركائهم اثناء خدمتهم العسكرية.

وجاء في بيان صادر عن وزارة الدفاع، “خلال النقاس، تبين أنه لا يوجد فرق بين الإعتراف بشركاء من نفس الجنس أو من جنسين مختلفين، وبالتالي لا توجد هناك حاجة للتشريع”.

وقال يعالون: “نعامل العائلات الثكلى من نفس الجنس والعائلات الثكلى من جنسين مختلفين بالطريقة نفسها. لن يخطر ببالنا القيام بعكس ذلك، ولن يكون الأمر خلاف ذلك”.

وأضاف وزير الدفاع، “التزامنا الأخلاقي للعائلات الثكلى والأرامل والأيتام هائل؛ سيتم الإعتراف بهم على هذا النحو سواء كانوا عائلات من نفس الجنس أو من جنسين مختلفين”.

في يونيو 2015، أعلنت وزارة الدفاع بأنها ستعترف بأزواج غير متزوجين يعيشون في شراكات يعترف بها القانون، بما في ذلك أزواج من نفس الجنس، لأغراض صناديق التقاعد من الخدمة العسكرية. وستمنح الوزرارة الأزواج الغير متزوجين أموال التقاعد التي كانوا سيحصلون عليها لو كانوا متزوجين، بحسب ما قالته المحامية إيريت روزنبلوم، رئيسة ومؤسسة منظمة “العائلة الجديدة”، حينذاك. وتكون صناديق التقاعد ممنوعة من الصرف حتى بعد سنوات من تسريح المجند من الخدمة العسكرية ولكن يُسمح بصرفها في ظروف معينة، من ضمنها الزواج.

ويُعتبر يعالون من المناصرين لحقوق الأزواج من نفس الجنس.

في العام الماضي، كان الصوت الوحيد من بين سياسيين في اليمين الذي أعرب عن أمله بأن تحذو إسرائيل حذو المحكمة العليا في الولايات المتحدة وتعترف بزواج مثليي الجنس.

ساهم في هذا التقرير جوناثان بيك.