أصدر وزير الدفاع موشيه يعالون يوم الاثنين نقدًا لاذعًا لإدارة أوباما وثال إن إسرائيل لا يمكنها لاعتماد على الولايات المتحدة لإحباط البرنامج النووي الإيراني، متهمًا الإدارة الأمريكية ببث الضعف في جميع أنحاء العالم، وحذر من أن ضعفها هذا يدعو للمزيد من الإرهاب ضد أهداف أمريكية.

في حديث له في لقاء في جامعة تل أبيب الذي ذكر صحيفة هآرتس، قال يعالون أن إسرائيل لا يمكنها أن تسمح لنفسها الاعتماد على إدارة أوباما أن تقود الحملة ضد برنامج إيران النووي، وأن على إسرائيل الاعتماد على نفسها فقط. وقال أن إسرائيل “اعتقدت مرة أن من يجب أن يقود الحملة ضد إيران هي الولايات المتحدة،” ولكن بدلًا من ذلك، “بدأت الولايات المتحدة في مرحلة معينة التفاوض معهم، وللأسف في البازار الفارسي كان الإيرانيون أفضل،” وأضاف، “لذلك علينا نحن (الإسرائيليين) أن نهتم بأنفسنا.”

وأكد مكتب يعالون تصريحاته بشأن إيران، ولكنه رفض التعقيب على ما إذا كان وزير الدفاع يدعو إلى ضربة إسرائيلية على إيران. وأشارت تقارير إلى ان يعالون عارض استخدام القوة ضد إيران في الماضي، ولكن ذكرت هآرتس أن تصريحاته يوم الأحد اشارت إلى تغيير في موقفه، وهو يميل الآن إلى دعم تدخل عسكري إسرائيلي في إيران.

في تصريحاته التي نقلت يوم الأحد كان يعالون مصرًا على أن “إيران تحتال على العالم” بشأن برنامجها النووي، ولمنه قال أن الغرب فضل تأجيل أية مواجهة “إلى العام المقبل، أو الولاية المقبلة؛ ولكن ذلك سينفجر في النهاية.”

وقال يعالون أن الإيرانيين كانوا “على أربعتهم” بسبب العقوبات والعزلة الدبلوماسية، ولكن سُمح لهم بالتعافي. إن الاتفاق المؤقت الذي وُقع في جنيف في نوفمبر “مريح جدًا للإيرانيين،” كما قال، ويسمح لهم ببناء أنفسهم كدولة صاحبة قدرة نووية “والتوجه لصنع قنبلة في الوقت الذي يختارونه.”

ومن ثم انتقل إلى انتقاد أوسع لإدارة أوباما، حيث أشارت التقارير أن يعالون شدد عدة مرات على أن الولايات المتحدة تظهر ضعفًا في كل منطقة في العالم.

ونقل عنه قوله أن “المعسكر السني [في الشرق الأوسط] توقع من الولايات المتحدة أن تدعمه، وأنها ستكون مصممة تمامًا [في دعمها] مثل دعم روسيا للمحور الشيعي،” وأضاف، “أسمع أصواتًا من خيبة الأمل في المنطقة. كنت في سنغافورة، وسمعت عن خيبة الامل من زيادة قوة الصين وضعف الولايات المتحدة. انظروا ما يحدث في أوكرانيا؛ هناك، مع الأسف، تقوم الولايات المتحدة ببث الضعف.”

وحذر يعالون، وهو رئيس أركان الجيش الإسرائيلي في السابق، من أنه إذا استمرت الولايات المتحدة بإظهار ضعفها دوليًا، فسوف يتضرر أمنها القومي بشدة. وقال أنه “إذا انتظرتم في البيت، فالإرهاب سيأتيكم مرة أخرى،” وأضاف، “هذه حرب حضارات. إذا نُظر إليكم على أنكم ضعفاء، فهذا بالتأكيد لن يكون مناسبًا في العالم. آمل أن تقوم الولايات المتحدة بفرض نفسها من جديد.”