قال وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون يوم الإثنين، أن إسرائيل ستقوم بعمل عسكري ضد إيران فقط في حال فشل كل الخيارات الأخرى لوقف برنامج إيران النووي.

في مقابلة مع قناة “الحرة” الأمريكية، شدد يعالون على أن إسرائيل على استعداد للتعاون مع دول الخليج التي تشعر بالتهديد من سعي النظام الإيراني للحصول على أسلحة نووية.

وكان من المقرر بث اللقاء الكامل مع وزير الدفاع في وقت لاحق يوم الإثنين.

إمكانية توجيه ضربة عسكرية لبرنامج إيران النووي أزيلت عن الطاولة في الأشهر الأخيرة، كما يبدو في الوقت التي تقترب فيه القوى العظمى من اتفاق لكبح تخصيب اليورانيوم.

مع ذلك، انتقد مسؤولون إسرائيليون الصفقة التي يجري العمل عليها، وتعهدوا بفعل كل ما هو ضروري لمنع إيران من الحصول على سلاح نووي.

بحسب القناة الثانية الإسرائيلية في الأسبوع الماضي، عرض مسؤلون سعوديون على إسرائيل مجالا جويا لمهاجمة إيران، مقابل تحقيق تقدم في جهود السلام مع الفلسطينيين.

في مقابلة بُثت يوم الأحد على القناة، لمح رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي المنتهية ولايته بيني غانتز، بأنه قام شخصيا بمنع المضي قدما بعمل عسكري ضد إيران خلال ولايته التي استمرت 4 أعوام.

يوم الإثنين، قال مسؤول كبير يرافق رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو، بأن الزعيم الإسرائيلي سيكشف عن تفاصيل من الصفقة التي يجري العمل عليها مع إيران لنواب أمريكيين “غير مطلعين” خلال خطابه المثير للجدل أمام الكونغرس يوم الثلاثاء.

وقال المسؤول، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن اسمه، للصحافيين الذين يقومون بتغطية رحلة رئيس الوزراء، أن إسرائيل تعرف عن الإتفاق أكثر مما يعرفه الكثيرون من أعضاء الكونغرس.

وقال المسؤول، بحسب صحيفة “هآرتس”، “نعرف الكثير من التفاصيل التي تم وضعها في الإتفاق، تفاصيل نشعر أن أعضاء الكونغرس ليسوا على علم بها”. وأضاف المسؤول، “بحسب المعلومات التي لدينا، فإن الإتفاق الذي يتم صياغته حاليا سيترك إيران مع قدرة على بناء سلاح نووي، إذا اتخذ [آية الله] خامنئي قرارا للقيام بذلك”.

وقال المسؤول أن نتنياهو سيكشف بعض تفاصيل الإتفاق خلال خطابه أمام مجلسي الكونغرس يوم الثلاثاء، بحسب موقع “واينت” الإخباري.