إنتقد وزير الدفاع موشيه يعالون الجمعة المستوطنين اليهود الذي إستولوا على منزلين في مدينة الخليل بالضفة الغربية في الأسبوع الماضي، مؤكدا على أن الخطوة مست بمصالح الدولة والحركة الإستيطانية بنفسها.

وقال وزير الدفاع خلال تجمع لأعضاء حزب (الليكود) في إيلات، بحسب القناة العاشرة الإسرائيلية، “كل من يحاول إختصار العملية يقوم بإطلاق النار على الدولة في الساق وإطلاق النار على المستوطنات في الرأس”.

وأضاف، “سيسعدني المصادقة على الإنتقال إلى المنازل في الخليل، ولكن كل من يريد الدفع بمصلحة المستوطنات لا ينبغي عليه إقتحام منازل”.

يوم الجمعة الماضي، أمر وزير الدفاع بإخلاء المستوطنين، بعد يوم واحد من إدعائهم بأنهم قاموا بشراء المنزلين من فلسطينيين. واقتحم المستوطنون المبنى، الذي يقع بالقرب من الحرم الإبراهيمي في المدينة المضطربة بالضفة الغربية، من خلال إستخدام العتلات.

في الوقت نفسه، قال الفلسطينيون إنه تم الإستيلاء على المبنى بطريقة غير مشروعة واشتبكوا مع المستوطنين. وقامت قوات الأمن الإسرائيلية بفض الإشتباك.

ووصف وزير الدفاع المستوطنين بـ”الدخلاء” وأكد على أنهم تصروفوا بإنتهاك “وقح” للقانون، حيث أنه لم تكن بحوزتهم تصاريح السكن اللازمة.

رئيس الوزراء بنيامين نتيناهو، الذي دافع عن قرار يعالون، تعهد لوزرائه بإجراء فحص سريع لقانونية شراء المبنى وقال الأحد الماضي بأنه سيتم السماح للمستوطنين بالعودة إلى المنزلين قريبا.

ورفض يعالون سلسلة الإدانات الغاضبة التي وجهها سياسيون من اليمين له في الأسبوع الماضي. حزب (البيت اليهودي) وصف في بيان له عملية إخلاء المنازل بأنها “غير مسئولة وحمقاء وملهبة للمشاعر”. وانتقد تركيز يعالون على إنتهاك المستوطنين المزعوم للقانون في الوقت الذي تتعرض فيه إسرائيل لما وُصف بالإرهاب الفلسطيني.

في الحدث الذي نُظم الجمعة في إيلات، هاجم يعالون حزب (البيت اليهودي)، ملمحا إلى أن نواب الحزب تصرفوا بصورة غير مسؤولة عند إدانتهم لعملية الإخلاء.

وقال يعالون، “شاركت في الكثير من المشاورات و[سمعت الكثير من] الشعارات”. وأضاف، “ليس بهذه الطريقة يتم تحديد السياسة”.

يوم الإثنين، أعطى سكرتير الحكومة الضوء الأخضر الإثنين لتشكيل لجنة وزارية حول المستوطنات، سيرأسها رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو. على الرغم من تقارير سابقة، فإن اللجنة لن تحد من سلطة وزير الدفاع في الضفة الغربية. وأشار بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء إلى أن الولاية القضائية على المستوطنات ستبقى مع وزير الدفاع موشيه يعالون.