وفقا لمقال صدر مؤخرا لعالم ال الإسرائيلي أبراهام لوب، رئيس قسم علم الفلك في جامعة هارفارد, يقول انه من المحتمل ان الحياة كانت موجودة مليارات السنين قبل مما سبق وافترضوا.

يعتقد ان الحياة السماويه كما نعرفها, تطورت على الأرض قبل حوالي 3.5 بیلیون سنه، لكن تفترض نظرية لوب أن الظروف, وقت قصير بعد الانفجار الكبير، قبل أكثر من 13 مليار سنة، كانت يمكن أن تكون وافيه لظهور حياة في مكان آخر في الكون.

حوالي 15 مليون سنة بعد الانفجار العظيم، رمشة عين في مقاييس كونية، ان الإشعاع الكوني الخلفي المحدود للكون، الذي سخن بشكل هائل بعد الانفجار العظيم، كان سيبرد كلما توسع الكون، ليصل درجات شبيهة لما هو موجود على الأرض.

ان هذا مهم لأن العلماء يعتقدون أن الحياة لا يمكن أن تنشأ الا في ظل ظروف معينة، وأحدها هو درجة الحرارة. الكثير من التحليلات الحاليه للاكسو-كواكب- كواكب التي تدور حول نجوم أخرى، التي تم اكتشاف المئات منها في السنوات الأخيرة – تدور حول البحث عن كوكب “معتدل”، حيث الشروط فيه “مناسبه” وتدعم وجود حياة.

ابراهام ليوب (بعدسة روث بازينت/ مركز سميثسونيان هارفارد  للاستروفيزياء/ ويكيبيديا)

ابراهام ليوب (بعدسة روث بازينت/ مركز سميثسونيان هارفارد للاستروفيزياء/ ويكيبيديا)

وقال لوب أن هذه الفترة لدرجة حرارة شبيهه بالارض قد استمرت حوالي 7 مليون سنة، مما أدى إلى إمكانية تطور شكلاً من أشكال الحياة خلال هذا الوقت.

تشير النظرية الحالية إلى أن النظم الكوكبيه لم تصبح كما هي عليه الان خلال وقت قليل بعد الانفجار الكبير، ولكن عمل لوب لا يزال تطبيقه ممكن على اجرام سماويه عائمه أو اجسام أخرى، التي كانت يمكن أن تحوي خلال تلك الفتره الزمنيه الوجيزه على درجات حرارة شبيهه بالأرض، ومياه، حتى إذا لم يتواجدوا في مدارهم حول شمس.

قال إدوين تيرنر، استروفيزيائي في جامعة برينستون، لموقع سايانس نقطه كوم، الذي نشر تحليلاً لنص لوب في الأسبوع الماضي، أن النظرية الجديدة كانت “أصليه جدا، ومحفزه للتفكير.”

لوب احد علماء الفيزياء الفلكية البديهية الرائدين في عصره. ترعرع في إسرائيل، حصل على الدكتوراه من الجامعة العبرية في سن 24 وأمضى 20 عاماً في جامعة هارفارد. لوب, مؤلف أكثر من 430 مقال، يعود إلى إسرائيل بشكل متكرر كأستاذ ضيف في معهد وايزمان وجامعة تل أبيب.