سحبت مصادر أمنية فلسطينية يوم الثلاثاء اتهامها التي قامت به في وقت سابق من اليوم، الذي يقول أن الجيش الإسرائيلي أطلق النار على سائق فلسطيني في الضفة الغربية وتسبب في قتله وتحطم سيارته.

ووفقا لتقرير إخبار معاً، قتل السائق فداء محي الدين مجادلة والراكب إبراهيم عدنان شكري أصيب بجروح خطيرة بعد أن نزلت السيارة عن الطريق وانقلبت. كان كلا الرجلين من طولكرم.

واخبر مصدر أمني فلسطيني في البداية وكالة فرانس برس أن قوات الجيش الإسرائيلي أطلقوا النار على السيارة. سحبت وكالة الأنباء القصة بعد أن أخطرها الفلسطينيين أن “معلوماتهم بشأن نيران الجيش غير صحيحة”.

وفقاً لوكالة معاً, ادعت مصادر من الحكومة الفلسطينية، أن الحادث نتج بسبب مطاردة فائقة السرعة من قبل قوات الأمن الإسرائيلية. مع ذلك، قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي أنه لم ترد اي تقارير عن عملية مطاردة، والحادث “من المحتمل انه حادث سيارة”.