قدم البابا فرانسيس للوفد اليهودي الاتي من بلد مسقط رأسه الأرجنتين, مأدبة غداء خاصة مقدمه من احد أفضل مطاعم الكوشير في روما.
قدم مالكي مطعم البا غيتو, يوم الخميس, مأكولات يهوديه رومانية خاصه إلى الفاتيكان، حيث استضاف البابا مجموعة من الحاخامات وقادة يهود في بيت الضيافة سانتا مارتا, مقر إقامته.
وظهر في صورة فوتوغرافية جلوس المجموعة على مائدة مستديرة مغطاة بالأبيض. شملت القائمة على الارتيشوك المقلي بالنمط اليهودي , الهندباء والأنشوجة, الكوسا المقليه وغيرها من الأطعمة.
وقال عميت دابوش، مالك مطعم البا غيتو, الواقع في وسط الحي اليهودي القديم في المدينة,  أن البابا قد استطعم من كل ما قدم . واضاف “اخبرني البابا انه اعجب بموس الفستق الخاص بنا”.
وكان الوفد الأرجنتيني برئاسة صديق قديم للبابا, الحاخام ابراهام سكوركا، عميد المدرسة الحاخاميه الأمريكية اللاتينية, في الفاتيكان للمساعدة في احتفال يوم الكنيسة الكاثوليكية السنوي لليهودية, الذي بدأ في 1990 لتعزيزالروابط اليهوديه الكاثوليكية ومساعدة الكاثوليك في فهم الجذور اليهودية للمسيحية.
اعرب المدير التنفيذي للمؤتمر اليهودي الامريكي اللاتيني كلاوديو ايبلمان, الذي نظم الاجتماع بالتعاون مع سكوركا, ان البابا متأمل من الاجتماع “بانه سوف يساعد على تنمية بذور زرعت سويا”, وفقا لما اتى عن المؤتمر اليهودي العالمي. وأكد أيضا انه يتطلع “مع توقعات كبيرة” لزيارته لإسرائيل في شهر مايو.
وقال ايبلمان المسؤول من المؤتمر اليهودي العالمي والذي يترأس الحوار مع الكنيسة الكاثوليكية, ان البابا قد رتل المزمار في العبرية مع القادة اليهود في نهاية الوجبة.
أعطى سكوركا, الذي شارك في تأليف كتاب مع فرانسيس عندما كان البابا لا يزال في بوينس آيرس بوظيفة الارخيبيشوب كخورخي بيروغوليو، محاضرة يوم الخميس في الجامعة البابوية الميلاديه مراجعا للحوار الكاثوليكي اليهودي من منظور امريكي لاتيني.
بالرغم من ان يوم اليهودية الرمزي في ايطاليا هو في17 يناير, كذلك في بولندا, النمسا وهولندا. لقد اقيمت بعض الأحتفالات يوم الخميس بسبب قدسية السبت.
في بولندا, تضمن الحدث فعاليات احتفاليه طوال اليوم في بلدة ساندوميرس, التي ضمت خدمة مسكونية، مناقشات المائدة المستديرة, المعارض وعرض مسرحي.