رفض مسؤول أعلى في كرة القدم الإسرائيلية إمكانية ابعاد إسرائيل من فيفا، الرابطة الدولية لكرة القدم المهنية، بسبب الافتقار إلى إحراز تقدم بشأن حل القيود المفروضة على السفر للاعبين الفلسطينيين.

قال مسؤولون الفيفا أنهم يريدون أن يروا حل المسألة التي طال امدها، وفي فبراير قال اتحاد كرة القدم الفلسطيني أنه سيسعى إلى طرد إسرائيل من الفيفا خلال مؤتمر الفيفا هذا الصيف في ساو باولو ما لم تتحسن الظروف.

وقال رئيس اتحاد كرة القدم الإسرائيلي روتم كيمر الأسبوع الماضي خلال مؤتمر اوروبي لكرة قدم في كازاخستان, أنه يشك في ان تعاقب إسرائيل بسبب هذه المشكلة، الذي شدد على ان رابطة كرة القدم الاسرائيلية تبذل جهودا لحلها.

“أننا نبذل قصارى جهدنا من أجل مساعدة الرابطة الفلسطينية. أننا نحاول جعل الأمور أسهل بالنسبة لهم. أنا لا أعتقد أننا سنبعد من الفيفا نظراً لأننا نحرز تقدما جيدا مع الفلسطينيين، “قال كيمير، وفقا لتقرير يوم الاثنين ل”داخل كرة القدم العالمية”، موقع أخبار تجاري لكرة قدم.

شدد كيمير على “أننا نسير على الطريق الصحيح”، وقال أنه ليس من الصح التهديد بالابعاد لأن “ذلك لم يكن ابدا ًسياسة الفيفا والاتحاد الأوروبي, خلط السياسة والرياضة”.

وشكا مسؤولو كرة القدم الفلسطينية منذ وقت طويل أن القيود الإسرائيلية المفروضة على حركة الدخول والخروج من الضفة الغربية، التي تعتبرها القدس ضرورية للأمن جعلت من الصعب لهم التنافس على صعيد دولي. في عام 2010، إنكار إسرائيل لوثائق السفر للعديد من اللاعبين والمسؤولين سبب للفريق الفلسطيني التنازل عن مكانهم في مباريات تصفيات كأس العالم، وفي عام 2013 فرق من العراق, الأردن والإمارات العربية المتحدة وجدوا صعوبة في دخول الضفة الغربية لدوري الشبيبة.

وقال رئيس اتحاد كرة القدم الفلسطيني جبريل رجوب، الذي يكون أيضا مسؤول رفيع المستوى في حركة فتح، في شهر فبراير، كنتيجة للقيود الجارية المفروضة على السفر, سيسعى الى “طرد إسرائيل من الفيفا واللجنة الأولمبية الدولية” وقال أنه جند دعم العديد من الدول الإسلامية لذلك، بما في ذلك إيران والأردن وتونس.

ادراك منتخب كرة القدم الوطني الفلسطيني كعضو كامل العضوية. في العام الماضي، أعلن رئيس الفيفا سيب بلاتر أنه تم تشكيل فرقة عمل لحل القضية وليتم التوصل إلى حل بنهاية عام 2013.

وقال بلاتر أنه تم إحراز تقدم بشأن القيود المفروضة على السفر من خلال نقاش بين الفيفا ومسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين في وقت سابق من شهر مارس في زيوريخ، وفقا لتقرير هاآرتس يوم الثلاثاء. وقال بلاتر أنه سيجتمع مرة أخرى مع المسؤولين الإسرائيليين والفلسطينيين لكرة القدم أمام كونغرس الفيفا في ساو باولو في شهر يونيه.

ساهم الأسوسييتد برس في هذا التقرير.