قال الرجل الثاني السابق في قيادة الجيش الإسرائيلي أمام محكمة يوم الإثنين، أنه يجب قتل منفذي الهجمات وأن “مصيرهم الموت”.

وكان الجنرال عوزي ديان، نجل شقيق الجنرال الشهير موشيه ديان، يدلي بشهادته أمام محكمة عسكرية دعما لإيلور عزاريا، الذي يواجه تهم بالقتل غير المتعمد لقتله فلسطيني منزوع السلاح ومصاب في شهر مارس.

“يجب قتل الإرهابيين”، قال ديان.

وأضاف أنه قام بنفسه خلال خدمته في الجيش الإسرائيلي بالسماح بقتل المعتدين، حتى إن لم يشكلوا أي تهديد.

وتتم محاكمة عزاريا بعد تصويره وهو يطلق النار على الفلسطيني عبد الفتاح الشريف برأسه في 24 مارس، حوالي 15 دقيقة بعد أن تم اطلاق النار على الشريف من قبل جنود بعد محاولته طعنهم في الخليل.

وادعى الجندي أنه كان قلقا من إمكانية اخفاء شريف لقنبلة على جسده.

وتساءل ديان، وهو الأخيرة في سلسلة شهود قدمها طاقم الدفاع عن عزاريا، إن كانت المحكمة تؤذي اكثر مما تفيد، بينما اعترف أنه لا يعلم إن كان عزاريا على حق أم لا.

“أنا لا أتعامل مع سؤال ما حدث، بل انا قلق مما سيكون. بحسب فهمي للمسألة، كل يوم من هذه النقاشات يؤدي إلى أضرار، ولهذا أنا هنا”.

عوزي ديان، جنرال سابق، ونجل شقيق موشيه ديان (Moshe Shai/Flash90)

عوزي ديان، جنرال سابق، ونجل شقيق موشيه ديان (Moshe Shai/Flash90)

وقال كل من ديان والجنرال دان بيتون، الذي أدلى بشهادته بعده، أن تحديد مدى خطورة الأوضاع تعود الى الجندي في الحقل.

وحضر والد عزاريا الإثنين أيضا المحكمة لأول مرة منذ اصابته بجلطة. وقام شارلي، الذي دعمه آخرون اثناء دخوله القاعة، بمعانقة ابنه وهو يبكي.

وهزت القضية الجدلية المجتمع والسياسة الإسرائيلية، حيث تم ترسيخ حماية الجيش والجنود بالوعي الوطني منذ عقود.

وبينما يصر الجيش على محاكمة عزاريا لما يصفه المنتقدون كإعدام خارج نطاق القانون، يصر البعض من اليمين على انه “بطل” ويتهمون الجيش بالتخلي عنه.

وفي الأسبوع الماضي، قال وزير الدفاع افيغادور ليبرمان، الذي تولى منصبه بعد بدء محاكمة عزاريا، أنه على اسرائيل دعم جنودها في كل الأحوال، “حتى ان يقترف أحدهم خطأ”.

وفي نهاية اليوم، أكد ليبرمان، “نحن نتكلم عن أبناء 18-19 عاما”.

وأضاف: “علينا أن نذكر جميعنا، ومن ضمن ذلك الإعلاميين، الشخصيات العامة والسياسيين، أنه حتى الإدانة في المحكمة، انت بريء”.

وتراجع ليبرمان، الذي دعم عزاريا علميا قبل توليه وزارة الدفاع، عن دعمه بعد توليه المنصب الجديد.

وقال وزير الدفاع انه يتوقع من المحكمة العسكرية التي تحاكم عزاريا أن “تتجاهل الضجيج من اليسار واليمين”، عند إصدارها قرارها.