حض مركز النصب التذكاري لإحياء ذكرى ضحايا المحرقة اليهودية في القدس (ياد فاشيم) الاربعاء المتحدث باسم البيت الابيض شون سبايسر على زيارة موقعه الالكتروني، بعد تصريحات لسبايسر حول هتلر اثارت استياء.

وكان سبايسر اوقع نفسه في ورطة خلال مؤتمره الصحافي اليومي الثلاثاء عندما صرح “اثناء الحرب العالمية الثانية لم تستخدم الاسلحة الكيميائية. لديكم شخص مقزز مثل هتلر لم ينزل حتى الى مستوى استخدام السلاح الكيميائي”. واتت تصريحاته في معرض التطرق إلى هجوم خان شيخون الكيميائي في سوريا الذي تتهم واشنطن نظام الرئيس بشار الأسد بارتكابه.

ولكن أمام ردود الفعل الحادة ازاء أقواله اعتذر سبايسر لاحقا عبر شبكة “سي ان ان ” الاخبارية الاميركية وقال “بكل صراحة، لقد ارتكبت خطأ بادلائي بتعليق غير لائق وغير حساس حول المحرقة، وليس هناك اي مجال للمقارنة”، مضيفا “لهذا السبب اعتذر. ما فعلته كان خطأ”.

واعتبر “ياد فاشيم” في بيان ان “تصريحاته تشير الى نقص عميق في معرفة احداث الحرب العالمية الثانية، بما في ذلك المحرقة. وعلاوة على ذلك، فأنها ستساهم في تعزيز موقع الذين يسعون الى تشويه التاريخ”.

وحض المركز سبايسر على زيارة موقعه الالكتورني لمعرفة المزيد.

من جانبه، وصف وزير المواصلات الاسرائيلي اسرائيل كاتز تصريحات سبايسر بانها “خطيرة” و”مقززة”، لافتا الى ان على اسرائيل ان تطالب باعتذار سبايسر او استقالته.

وبعدها، اكد كاتز للاذاعة العامة انه قبل باعتذار سبايسر.