بعد عدة خطوات تشير إلى احتمال إجراء انتخابات مبكرة عن قريب، قال رئيس حزب (يش عتيد) يئير لبيد الخميس أنه في حال توكيله بتشكيل ائتلاف، سيتوجه الى احزاب يمينية ويسارية بمحاولة لتشكيل حكومة وحدة وطنية.

وردا على ادعاءات بأنه “توجه نحو اليمين” بمحاولة لتجنيد قاعدة ناخبين جديد، قال لبيد لإذاعة الجيش أنه لا يمكن تحديد مكانه بسهولة على الخارطة السياسية التقليدية، قائلا: “أنا لست يمين ولست يسار، انا رجل الوسط.

بناء على احتمال فوز حزبه (يش عتيد)، بأكبر عدد من المقاعد في الكنيست، قال لبيد أن كونه سياسي في الوسط سيساعده على التواصل مع كلا الطرفين.

“سأحاول تشكيل حكومة وحدة وطنية مع حزبي الليكود والعمل في حال فوزي بالإنتخابات”، قال.

وزير المالية يئير لبيد مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خلال مؤتمر صحفي يوليو 2013 (Flash90)

وزير المالية يئير لبيد مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خلال مؤتمر صحفي يوليو 2013 (Flash90)

وفي الأشهر الأخيرة، تزايدت النتائج الإيجابية في استطلاعات الرأي لصالح حزب (يش عتيد)، الذي يسبق حزب نتنياهو (الليكود)، بشكل ثابت.

وبينما يستهدف الحزب الناخبين من اليمن واليسار، يعتبر أن تقدم (يش عتيد) أتى على حساب (المعسكر الصهيوني) الذي يميل الى اليسار، والذي تتوقع الإستطلاعات أن يخسر اكثر من نصف ناخبيه لحزب لبيد.

وبينما بدأ مشرعو حزب (الليكود) بالحديث عن المناخ السياسي “بعد نتنياهو” وبدأ حزب (العمل) بالتجهيز لصراع حاد حول قيادته، اعلن لبيد يوم الثلاثاء أن سبعة رؤساء بلديات في انحاء البلاد انضموا الى حزبه.

“انهم يأتون الينا من الليكود، العمل وقوائم مستقلة. ومن عمق الجنوب الى الشمال البعيد… إنهم أشخاص اتوا ليعملوا”، قال لبيد، مؤكدا على أن الإضافات الجديدة سوف تساعد الحزب بالتركيز على مسائل تخص المناطق الريفية في البلاد”.

رئيس حزب يش عتيد، يئير لبيد، محاط باعضاء الكنيست من حزبه وسبعة رؤساء بلديات انضموا الى الحزب، 7 مارس 2017 (Courtesy)

رئيس حزب يش عتيد، يئير لبيد، محاط باعضاء الكنيست من حزبه وسبعة رؤساء بلديات انضموا الى الحزب، 7 مارس 2017 (Courtesy)

وقال رئيس مجلس “جولان” ايلي مالكا، الذي يعتبر الأهم من بين الأعضاء الجدد، ان الإنضمام الى (يش عتيد) سوف يفيد البلدات الريفية التي يمثلها رؤساء البلديات.

“قررنا سوية أننا سوف ننضم الى قوة سياسية ووصلنا الى الاستنتاج أن اكثر مكان طبيعي وافضل مكان نكون فيه هو يش عتيد”، قال مالكا، الذي كان سابقا عضوا في حزب (الليكود).

ومتحدثا مع تايمز أوف اسرائيل بعد المؤتمر الصحفي الذي تم الإعلان فيه عن الخطوة، قالت سيغال موران، رئيسة مجلس “بني شومرون”، أنها طالما كانت عضوا في حزب (العمل) – الحزب الرئيسي في قائمة المعسكر الصهيوني – ولكنها شعرت أن حزب (يش عتيد) “يتحدث لغة” اسرائيل الريفية بشكل افضل.

من ناحية نظرية، لا حاجة لإجراء انتخابات عامة لعدة سنوات، وهي مخططة لربيع 2019، ولكن نظرا للتحقيق مع نتنياهو في قضايا فساد، يعتقد بعض الخبراء انه قد يتم اجرائها بوقت مبكر.

وزير التربية والتعليم نفتالي بينيت في الجلسة الأسبوعية للحكومة في القدس، 12 فبراير 2017 (Emil Salman/POOL)

وزير التربية والتعليم نفتالي بينيت في الجلسة الأسبوعية للحكومة في القدس، 12 فبراير 2017 (Emil Salman/POOL)

وفي يوم الأربعاء، طلب وزير المعارف نفتالي بينيت اجراء الإنتخابات التمهيدية لحزبه (البيت اليهودي)، بوقت ابكر، وقال مصادر في الحزب أنه على الأرجح سيتم اجرائها في الأسابيع القريبة.

وحقق حزب (يش عتيد)، الذي أسسه لبيد عام 2012، نجاحا كبيرا بحصوله على 19 مقعدا في انتخابات عام 2013، وأصبح ثاني أكبر حزب في الكنيست، وإنضم حينها لإئتلاف حزب الليكود. وفي انتخابات عام 2015، ترامج الحزب الى 11 مقعدا، وهو في المعارضة في الوقت الحالي.

وبالرغم من تركيز الحزب في البداية على المسائل المحلية، استغل لبيد وقته في الكنيست ليكون بمثابة وزير خارجية من المعارضة، مع تولي نتنياهو منصب وزير الخارجية الرسمي.