قفزت بورصة وول ستريت الاثنين عشية الانتخابات الرئاسية وعودة اسهم المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون للارتفاع، اذ اغلق مؤشر داو جونز على ارتفاع بلغ 2,08% في حين ارتفع مؤشر ناسداك بنسبة 2,37%.

وبحسب النتائج النهائية للجلسة فقد ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي 371,32 نقطة ليغلق على 18 الفا و259,60 نقطة، في حين ارتفع مؤشر ناسداك الذي تغلب عليه اسهم شركات التكنولوجيا 119,80 نقطة ليغلق على 5 الاف و166,17 نقطة.

اما مؤشر “ستاندرد اند بورز 500” الاوسع نطاقا فقد ارتفع من جهته 46,34 نقطة اي 2,22% ليغلق على الفين و131,52 نقطة.

وتعليقا على هذا الارتفاع قال المحلل لدى “بي ام او برايفت بنك” جاك ابلين “يمكننا القول ان المستثمرين مرتاحون (…) وباتوا يعتقدون ان هيلاري ستفوز غدا”.

وانفرجت معظم اسواق المال العالمية الاثنين غداة اعلان مكتب التحقيقات الفدرالي “اف بي آي” انه لم يعثر على اي دليل يدين كلينتون بسبب استخدامها خادما خاصا لرسائلها الالكترونية، وذلك بعد تصريحاته الاخيرة التي خيمت على حملتها الانتخابية ومكنت ترامب من استعادة بعض التاييد الذي خسره بعد سلسلة فضائح.